قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: إستدعت وزارة الخارجية البحرينية اليوم القائم بأعمال السفارة العراقية نجلاء محمود لابلاغها احتجاج المملكة ورفضها تصريحات مسؤولين وزعماء سياسيين ودينيين عراقيين تجاه البحرين.

واعتبرت الخارجية وفقا لوكالة الانباء البحرينية ان quot;تصريحات المسؤولين والزعماء السياسيين والدينيين ومنهم مقتدى الصدر الذي دأب على الادلاء بتصريحات غير مسؤولة تجاه مملكة البحرين وشعبها مواقف غير بناءة من قبل العراقquot;.

وأضافت ان quot;التصريحات غير المسؤولة تجاه المملكة وما تضمنته من دعوات انشقاق وفرقة بين ابناء الشعب البحريني بما يشكل تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين التي ترفضها رفضا باتا وتدينها بشدةquot;.

ودعت العراق الى quot;تحمل المسؤولية الكاملة تجاه هذه التصريحات التي تمس سيادة مملكة البحرين واستقرارها ولا تساهم في تطوير العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين وتزيد من التوتر وزعزعة الامن والاستقرار في المنطقةquot;.

واكدت تقديرها لحكومة العراق وشعبها وحرصها على الوقوف معه ومساندته والالتزام بسيادته ووحدة اراضيه والتأكيد الدائم على دوره في الاطار العربي واهمية اضطلاعه بمسؤولياته لتعزيز وحدته واستقراره وازدهاره ومد جسور الثقة مع الدول المجاورة quot;تعزيزا لمبادىء حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخليةquot;.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (40 نائبًا وثلاثة وزراء) قد حذرالحكومة البحرينية من اعتقال المرجع الشيعي عيسى قاسم.

ودعا في بيان له شباب البحرين وشعبها إلى الاستمرار في التظاهر.

وأكد أنه لن يسكت عن ذلك، وسيقف مع الشعب البحريني quot;بكل ما أوتي من قوةquot; وطالب السلطات البحرينية بالإفراج عن النساء المعتقلات فورًا.