قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: أفاد مصدر لبناني رسمي اليوم الثلاثاء أن لبنان لن يشارك في مؤتمر أصدقاء سوريا الدولي المقرر عقده في تونس الجمعة.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس إن quot;لبنان لن يشارك في الاجتماع انسجامًا مع موقفه من الأزمة السورية وهو النأي بالنفسquot;.وتلتزم الحكومة اللبنانية سياسة quot;النأي بالنفسquot; تجاه القرارات العربية والدولية المنددة بالنظام السوري للحؤول دون حصول تداعيات للأزمة السورية على لبنان ذي التركيبة السياسية والأمنية الهشّة، والمنقسم بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له.

فقد امتنع لبنان عن التصويت على القرار الذي صدر أخيرًا من الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي دان القمع في سوريا. وكان موقفه مماثلاً في الاجتماعات الوزارية العربية التي أصدرت سلسلة قرارات خلال الأشهر الأخيرة، فرضت فيها عقوبات على سوريا، وطرحت خطة حل تقوم على تشكيل حكومة انتقالية وتفويض الأسد صلاحياته الى نائبه.

وتتألف الأكثرية في الحكومة الحالية من حزب الله وحلفائه المؤيدين للنظام السوري ومن أقلية تقدم نفسها على أنها وسطية وتمتنع عن الإدلاء بموقف من الأحداث السورية، باستثناء الزعيم الدرزي وليد جنبلاط الممثل بثلاثة وزراء، والذي شنّ هجومًا عنيفًا على الأسد الاثنين، معتبرًا انه أسوأ من تشاوشيسكو وستالين وصدام حسين. وتؤكد المعارضة (قوى 14 آذار) وأبرز أركانها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري دعمها للانتفاضة السورية.