ملهم الحمصي من دمشق، وكالات: نفت سوريا الاحد quot;بشكل قاطعquot; مسؤولية قواتها عن ارتكاب مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها 92 شخصا بينهم 32 طفلا، معربة عن ادانتها لهذه quot;المجزرة الارهابيةquot;.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي في مؤتمر صحافي quot;ننفي بشكل قاطع مسؤولية القوات الحكومية عن المجزرة التي وقعت فى الحولة وندين باقصى العبارات هذه المجزرة الارهابية التي طالت ابناء سوريا بشكل اجرامي واضح المعالمquot;.

nbsp;واعلنت سوريا الاحد انها قامت بتشكيل لجنة quot;عسكرية عدليةquot; مهمتها التحقيق بمجريات مجزرة الحولة، على ان تقدم هذه اللجنة نتائج تحقيقاتها خلال مدة ثلاثة ايام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي خلال مؤتمر صحفي quot;شكلنا لجنة عسكرية عدلية وهذه اللجنة ستقوم بالتحقيق بكل المجريات وخلال ثلاثة ايام ستصدر نتائج هذه اللجنةquot;.

nbsp;كما اعلنت سوريا الاحد ان المبعوث الدولي المشترك كوفي انان المكلف بحل الازمة السورية سيصل دمشق يوم غد الاثنين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي خلال مؤتمر صحفي ان quot;وزير الخارجية (السوري وليد المعلم) تحدث مع السيد كوفي انان الذي سيصل سوريا يوم غد (الاثنين) ووضعناه بصورة ما جرى بالتفاصيل (في الحولة) وصورة التحقيق الرسمي السوري الذي يجري حالياquot;.

وادان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاحد المجزرة التي اودت بحياة العشرات في مدينة الحولة السورية، داعيا الى quot;انجاز التحولquot; في سوريا.

وقال المالكي في بيان نشره مكتبه الاعلامي quot;اثارت مجزرة +الحولة+ في الشقيقة سوريا التي راح ضحيتها عشرات الابرياء من المواطنين السوريين وخصوصا الاطفال مشاعر الألم والتأثر العميق لما وصل اليه الارهاب من مديات مخيفةquot;.

واضاف quot;اننا اذ ندين بشدة هذه الجريمة البشعة، نؤكد مرة اخرى ضرورة العمل على إيقاف العنف وانتهاج الحوار المسؤول، والاستعداد التام لتحمل مسؤولية انجاز التحول الذي يحقق الاهداف المشروعة للشعب السوريquot;.

كما دعا الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي الدول الاعضاء الاحد الى اعادة النظر في موقفها من الاحداث في سوريا منددا بquot;المجزرة الوحشيةquot; التي اوقعت 92 قتيلا في بلدة الحولة.

واعرب اوغلي في بيان عن quot;ادانته المجزرة الوحشية التي اودت بحياة عشرات الاطفال والنساء والرجال (...) والتنديد بالجرائم الفظيعة من ذبح للاطفال بعد تقييد ايديهم و قتل المواطنين الابرياء خلال الاشهر الحرمquot;.

واضاف ان quot;منفذي هذه الجرائم تجردوا من كل القيم الإنسانية والمبادئ الدينيةquot; وطالب بquot;ضرورة معاقبة مرتكبيهاquot; كما دعا quot;علماء الدين في سوريا والشام الى ادانة هذه الجرائم الفظيعةquot;.

كما طالب بquot;اتخاذ الاجراءات الحازمة والسريعة لوقف عمليات القتل وسفك دماء الابرياء وادانة المجازر ضد المدنيين في سورياquot;.

الى ذلك، دعا الامين العام للمنظمة quot;كافة فصائل المعارضة السورية الى توحيد صفوفها، ونبذ الخلافات التي تعيق جدية وفعالية تحركها على الساحتين الداخلية والدوليةquot;.

من جانبها، دانت الحكومة الاردنية الاحد بشدة المجزرة التي اودت بحياة العشرات في مدينة الحولة السورية، داعية الى ايجاد quot;حل سياسيquot; في هذا البلد quot;يوقف نزيف الدمquot;.

وقال سميح المعايطة وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ان quot;الحكومة تعرب عن ادانتها الشديدة للمجزرة التي أودت بحياة الضحايا المدنيين الابرياء، وتحديدا الاطفال والنساء وعشرات المدنيين الابرياء في مدينة الحولة بمحافظة حمص السوريةquot;.

واكد رفض حكومة بلاده quot;المطلق لاستخدام القوة والعنف ضد المدنيين العزلquot;.

كما شدد المعايطة على quot;موقف الحكومة الثابت الداعي الى ضرورة أيجاد حل سياسي يوقف نزيف الدم في سوريا ويحافظ على وحدتها ويضمن سلامة شعبهاquot;.

تيار بناء الدولة السورية يحمل النظام المسؤولية عن المجازر

لا يزال العالم يعيش تحت وقع صدمة المجزرة التي راح ضحيتها عشرات النساء والأطفال في الحولة بريف حمص، وهي تلك المجزرة التي أخرست ألسنة المدافعين عن النظام، وشلت قدرتهم على اتهام أي مجموعة إرهابية مسلحة بتنظيمها وارتكابها، بعد أن فاضت الشهادات بالقصف المنهجي والقتل الوحشي المرتكب من قبل ميليشيات النظام.

وانضم تيار بناء الدولة السورية المعارض، إلى المنددين بالمجزرة ومرتكبيها، وتحميل النظام السوري المسؤولية عنها وعن الفلتان الأمني، على الأقل، الذي بات يتهدد الدولة والمجتمع في سورية.

وفي بيان تلقت quot;إيلافquot; نسخة منه، اعتبر تيار بناء الدولة السورية أن quot;المذابح والمجازر التي تجري في مناطق عدة من البلاد، ويذهب ضحيتها مواطنين مدنيين، وعائلات آمنة، بما في ذلك أطفال صغار وأمهاتهم، تؤكد على انفلات أمني خطير في مناطق واسعة من البلاد يصل لحد مرحلة الفوضى الأمنية. حيث بدأت تظهر دلالاتها من فقدان السيطرة على مجريات الأحداث، وتعدد الأطراف الصانعة لهذه الفوضى بحيث تضيع أغلب المؤشرات الدالة على حيثيات الأحداث. بل وتناقل إعلامي، محلي وخارجي، متناقض يتيح المجال لأي طرف أن ينسب هذه الشناعات لطرف آخر، بحيث ينقسم السوريين بين هذا الطرف الإعلامي وذاك، منشغلين بذلك عن الدرك الذي وصلت إليه البلاد، وعن أن هؤلاء الضحايا هم سوريون نفتخر بهم ونعيش بعيشهمquot;.

وأكد البيان أن تيار بناء الدولة السورية quot;حذر مراراً السلطة وجميع الأطراف الداخلية والخارجية من دفع الصراع باتجاه العنف والفوضى الأمنية. غير أن جميع هذه الأطراف أثبتت استهتارها بالدم السوري. ولكن، وبغض النظر عن من يدفع الأمور باتجاه هذه الفوضى الأمنية في هذه الفترة، فإن السلطة السورية هي المسؤولة بشكل مباشر وغير مباشر عما وصلت إليه البلاد. وهي الطرف المدان أولاً وأخيراً لفقدانها الأهلية عن قيادة البلاد، وعن إدارة الأزمة، وعن توفير الحماية للمدنيين والعسكريين، وعن المحافظة على الوحدة المجتمعية والوطنية.

ولأول مرة منذ بداية الانتفاضة والأحداث في سوريا، دعا تيار بناء الدولة السورية إلى تنحي السلطة القائمة عن الحكم كحل للأزمة في البلاد، وقال: quot;إننا إذ ندين هذه المجازر الوحشية، فإننا لا نرى حلاً لهذه الفوضى سوى بتنحي السلطة الحالية، واختيار سلطة توافقية جديدة قادرة على حماية الوطن والمواطنين. وفي ذات الوقت، فإننا نرفض أي تدخل دولي بحجة حماية المدنيين. ونرفض كل الدعوات الخليجية، الرسمية والشعبية، لتقديم السلاح لأطراف سورية. بل ونرفض مواقف المعارضة التي لا تفعل شيئا سوى توسل التدخل الدولي. لأن في كل ذلك جر البلاد سريعا إلى حرب أهلية صريحةquot;.

كما توجه البيان إلى الشعب السوري قائلاً: quot;إننا نناشد أهلنا السوريين في جميع المناطق التحلي بضبط النفس ورباطة الجأش وعدم الانجرار إلى اقتتال أهلي انفعالي لن يحمي أولادنا إطلاقاً. ونتمنى على هيئات السلم الأهلي، التي تشكلت مؤخرا، والقيادات المجتمعية، والناشطين السياسيين والمدنيين، والإعلاميين، ورجال الدين، وجميع الغيورين على المصلحة الوطنية، النهوض بمسؤولياتها حتى خارج مناطقها، وتشكل حواجز بشرية تحول دون أي اقتتال أهليquot;.

.

nbsp;

nbsp;