قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: جدد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الاحد موقف بلاده الداعي لايجاد حل سياسي للازمة السورية يضع حدا للعنف واراقة الدماء، حسبما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني.

وقال البيان ان الملك عبد الله اكد خلال استقباله الحاكمة العامة لاستراليا كوينتن برايس وقرينها مايكل برايس quot;دعم الاردن لايجاد حل سياسي للازمة في سوريا بما يحافظ على ووحدتها وتماسك شعبها ويضع حدا للعنف وأراقة الدماءquot;.

وتم خلال اللقاء بحث quot;التطورات المتسارعة في سورياquot;، حيث حذر الملك من quot;تداعيات الازمة في سوريا على المنطقةquot;.

واشار الى quot;ما يتحمله الاردن من أعباء متزايدة جراء استمرار نزوح اللاجئين السوريين الى المملكة نتيجة لتدهور الوضع وازدياد حدة العنف في سورياquot;، مثمنا quot;دعم ومساندة العديد من الدول للاردن ومن بينها أستراليا في التعامل مع اللاجئين وتوفير خدمات الاغاثة لهمquot;. ووصلت برايس الى عمان السبت في زيارة دولة للمملكة تستغرق اياما عدة.

ويقول الاردن انه يأوي حوالى 177 الف مواطن سوري منهم ما لا يقل عن 140 الفا يقيمون في المدن والقرى بالاضافة الى 25 الف لاجىء يقيمون في مخيم الزعتري (85 كلم شمال عمان).

ويعبر يوميا مئات السوريين الشريط الحدودي مع الاردن بشكل غير رسمي، هربا من القتال بين قوات الجيش السوري والمعارضة المسلحة والذي اسفر عن اكثر من 25 الف قتيل منذ اذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويقطن الكثير منهم في مساكن موقتة في مدينة الرمثا (شمال) قرب الحدود مع سوريا، او لدى اقارب او اصدقاء لهم في المملكة.