قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

غزة: قال وزير الجيش الاسرائيلي ايهود باراك اليوم انه لا يستبعد قيام اسرائيل احتلال بعض اجزاء من قطاع غزة مستقبلا.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن باراك قوله خلال مؤتمر حول عملية (الرصاص المصبوب) في قطاع غزة نهاية عام 2008 بداية 2009 ان جيشه quot;يمتلك القدرة اليوم ايضا على اعادة احتلال غزة والسيطرة عليها اذا ما اتخذ القرار السياسي بهذا الخصوصquot;.

ورأى ان الحرب السابقة على قطاع غزة نهاية 2008 استمرت مدة اطول مما كانت تحتمه الظروف الميدانية قائلا quot;كان بالامكان انهائها في 10 ايام وعدم جرها 22 يوماquot;.

وفي نهاية ديسمبر 2008 شنت اسرائيل حربا جوية وبحرية وبرية على قطاع غزة اطلقت عليها اسم (الرصاص المصبوب) واستمرت 22 يوما متواصلة استشهد خلالها ما يزيد عن 1500 فلسطيني واصيب نحو 5500 آخرين معظمهم من النساء والاطفال.

وكشف باراك ان القائد السابق للمنطقة الجنوبية في الجيش يوآف غالانت الذي كان مسؤولا عن الحرب اقترح حينها احتلال مدينة رفح جنوب قطاع غزة الا انه اقتراحه جوبه بالرفض.

وقال ان quot;السبب في رفض اقتراح من هذا النوع هو عدم رغبة اسرائيل في السيطرة على 150 الف انسان فلسطيني والاهتمام بحاجاتهم الغذائية والانسانيةquot;.

وتصاعدت مؤخرا التهديدات الاسرائيلية ضد قطاع غزة وذلك بسبب ازدياد عمليات اطلاق الصواريخ والقذائف من قطاع غزة نحو جنوبي اسرائيل.

وكان رئيس اركان جيش الاحتلال الاسرائيلي الجنرال بيني غانتس قال امس انه quot;لا يستبعد شن عملية هجومية ضد قطاع غزةquot; مضيفا quot;اعتقد انه ستكون هناك معركة هجومية مرة اخرى على غزةquot;.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود اولمرت اولمرت كشف النقاب عن ان الهدف من الحرب التي شنت على غزة اثناء رئاسته للوزراء كان القضاء على حكم حركة (حماس).

واتهم اولمرت باراك الذي كان وزيرا للجيش ايضا بتضليله وعدم تزويده بالمعلومات الدقيقة حول موازين القوى بين (حماس) والجيش الاسرائيلي مشيرا الى انه لولا هذه المعلومات المضللة لواصل الحرب حتى اسقاط حكم (حماس) بشكل نهائي.