قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: اكدت عشائر اردنية وقوفها صفا واحدا لمواجهة التحديات التي تقف عائقا امام الوطن وتقدمه ورفضها لاثارة الفتنة مؤكدة الولاء والانتماء للوطن والقيادة الهاشمية وان ابناء الوطن هم السد المنيع لحماية الوطن من اي سوء.

واكدت هذه العشائر في بيانات لها حق المواطن في التعبير عن رأيه بالطرق الديمقراطية السلمية، وان الاصلاح يتطلب المشاركة في ترسيخ الديمقراطية من خلال مجلس نواب يتم انتخابه بنزاهة من قبل كافة ابناء الوطن .

ففي بيان صادر عن ابناء قبيلة بني صخر اكدوا فيه ان الاردن قيادة وشعبا لهم الارث التاريخي والحضاري والتوافق الفكري والمعنوي وان الجميع يشهد بذلك مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني .

قادة الاخوان المسلمين في الاردن

وشدد الموقعون على البيان ان الفئة التي تحاول اعاقة مسيرة التقدم هي فئة مكشوفة ومعروفة للجميع مؤكدين ان الهاشميين استوعبوا عبر تاريخهم من خرجوا عن الصواب بعطفهم وتسامحهم المعهود .

كما شددوا على ان ابناء قبيلة بني صخر لن يشاركوا بمسيرة الاخوان، معاهدين الله ثم قائد المسيرة الاردنية جلالة الملك عبدالله الثاني ان يظلوا الجند الاوفياء المخلصين للاردن وقيادته الحكيمة.

واشار شباب بني حسن في بيان صحافي الى وحدة الشعب الاردني وتماسك صفوفه الوطنية امام كل الشدائد والتحديات، مؤكدين حرصهم على ان تسير مسيرة الاردن الى بر الامان.

واستغرب حراك شباب ذيبان زج اسمهم بين الذين سيشاركون في مسيرة الاخوان،مشيرا الى ان حراك ذيبان ليس معنيا بمعارك جانبية تسهم في زيادة التوتر الاجتماعي والسياسي في الوطن .

واكدوا دعوتهم لاجراء الاصلاح الشامل ومحاسبة الفاسدين وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الخاصة.

واكد حراك شباب مادبا رفضهم المشاركة في مسيرة الاخوان ، مشيرا الى ان المسيرة تسهم في تأزيم الموقف السياسي ومصادرة قضية الاصلاح الوطني الشامل.

وقال المتقاعدون العسكريون في لواء عين الباشا ومخيم البقعة في بيان صادر عنهم اليوم ان الوطن لكل ابنائه ولا يحق لفئة ان تنفرد بمصيره او تنال من مقدراته وامنه واستقراره ، مشيرين الى انهم اول من طالب بالاصلاحات ومحاسبة المفسدين ولكن من خلال قنوات منضبطة ومسؤولة وعقلانية .

واضافوا ان اللجوء الى الشارع يثير الفتنة ويدمر الاستثمار وينفر المستثمرين والسياح ويزيد الفقر والبطالة.

وفي بيان لتجمع عشائر الغزاوية في الاغوار الشمالية استنكرت الدعوة الى الفتنة ، مشيرة الى ان الدين الذي جاء به سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، هو دين الحق والعدل والمساوة .

وتساءل البيان عن الشورى quot;هل تكون بالمسيرات والاجتماعات والسير بالشوارع ورفع الشعارات ام بالمشاركة والحوار والاصلاح ضمن المؤسسات التشريعيةquot;، مؤكدا رفض الاستقواء على الوطن ومؤسساته.

ودعا البيان الى الزحف لنصرة الوطن لا الزحف لمصالح شخصية.

وفي مادبا قال الحقوقي صايل نصر الفقهاء في بيان انه تم الاتفاق بين شيوخ وابناء محافظة مادبا ولواء ذيبان وكذلك شباب وشابات بني حميدة في لواء فقوع والكرك ولواء عين البيضاء في الطفيلة على ان القيادة الاردنية الحكيمة هي صمام الامان لجميع الاردنيين.

وشدد البيان على ضرورة المحافظة على الوطن ومقدراته وان الوحدة الوطنية هي رأس مال كل اردني واردنية، داعيا الحكومة الى ان تكون جادة في الاصلاح.

وفي المفرق اتفقت قيادات شبابية على عدم الانجرار وراء بعض من يحاول افتعال فتن، مشيرين الى ان الوطن والمواطنة الحقيقية تحتم على الجميع العمل على ارض الواقع والبعد عن الشعارات البراقة.

وقال الناشط الشبابي ومنسق هيئة شباب كلنا الاردن لمحافظة المفرق صدام حسين الخوالده ان مجموعة من القيادات الشبابية والمجتمعية وجهوا دعوة وطنية صادقة لكل ابناء الوطن الى عدم الاصرار على استخدام الشارع كملاذ لهم من اجل ايصال مطالبهم الاصلاحية التي لم يعرف لها سقف محدد.

ونوه الخوالدة الى ان حب الوطن والانتماء اليه لا يكون بالاعتصامات في الشوارع انما بالمشاركة والعمل على ايجاد الصورة الحقيقية لمسيرة الاصلاح والتكاتف معا في ظل وجود الرغبة الصادقة لدى النظام في الاصلاح.

ولفت الى ان اعداد المسجلين في الانتخابات النيابية القادمة التي تقارب الى المليونين ناخب تبين نية اغلبية الشعب الاردني على المشاركة الفاعلة وقطع الطريق على اصحاب الاجندات الفارغة تجاه خلق حالة التأزيم ومحاولة خلق الفوضى غير المبررة، رافضا استخدام اسماء العشائر الاردنية والزج بها في زوبعة الفتن.

من جهته اكد العميد القاضي العسكري المتقاعد احمد حران الحراحشة ان الذهاب الى الاستحقاق الديمقراطي القادم والمتمثل في الانتخابات النيابية القادمة هو المخرج الوحيد لحالة التأزيم التي يختلقها البعض، معتبرا ان مسيرة الاصلاح التي يقودها جلالة الملك والخطوات التي بدأت على ارض الواقع تعد خطوات مهمة تجسدت في التعديلات الدستورية على اكثر من ثلث مواد الدستور وانشاء الهيئة المستقلة للانتخاب.

ودعا الحراحشة كافة التيارات الوطنية والفعاليات الشعبية والشبايبية وابناء الوطن الواحد الى المشاركة في الانتخابات النيايبة القادمة من خلال تثبيت الحق في التسجيل اولا وممارسة حق اختيار ممثلي الشعب الاكفاء والاقدر على حمل هموم وتطلعات الاردنيين والانتقال بالوطن والمواطن الى بر الامان خلف قيادة جلالة الملك .

واكد الناشط السياسي والاجتماعي المحامي شتيوي العظامات رئيس تجمع ابناء البادية للتنمية والاصلاح ان سياسة التحشيد والمناكفة واصرار بعض الجهات على استخدام الشارع لا يخدم الاجندة الوطنية ولا مسيرة الاصلاح الوطني الهادفة الى النهوض بالوطن .

واضاف العظامات ان الدعوة الى الاصلاح والتغيير الايجابي نحو اردن ديمقراطي قوي يبدأ من خلال طاولة الحوار والمشاركة في السلطة وليس فقط برفع الشعارات البعيده عن التطبيق الواقعي الميداني وان هذه الشعارات التي لم تخدم فعليا مسيرة الاصلاح الوطني انما قامت على زيادة التازيم في الشارع.

ودعا الناشط الشبابي من قضاء رحاب بني حسن ، حسن الخزاعلة الى توجيه الطاقات الشبابية نحو خدمة الوطن وان سياسية الاعتصامات والمسيرات لم تقدم للوطن أي شيء يذكر سوى استنزاف طاقاته واحداث ارباكات امنية لا تخدم وضع الاردن ومناخه المتمثل بسيادة الامن والامان .

وأكد ان كل شخص يحب وطنه عليه العمل والبناء واشاعة الاستقرار، رافضا أي دعوة للمشاركة في اي مسيرة هدفها اشعال فتنة بين ابناء الاردن الواحد.
nbsp;