قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: غاز السارين الذي استخدمه مقاتلو المعارضة السورية بحسب كارلا دل بونتي العضو في لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة حول انتهاكات حقوق الانسان في سوريا، هو غاز يؤثر على الاعصاب شديد السمية لا رائحة له ولا لون اكتشف باحثون تركيبته في المانيا في العام 1938.

فعند تنشق هذا الغاز الفوسفوري العضوي او مجرد ملامسته للجلد يتسبب بتعطيل انتقال السائل العصبي ويؤدي الى الوفاة بتوقف القلب والجهاز التنفسي. والجرعة المميتة منه هي نصف ملليغرام للكبار.

من اعراضه الاصابة بصداع شديد واتساع بؤبؤ العين، ثم تشجنات عصبية وتوقف التنفس فالغيبوبة التي تسبق الموت.

ويمكن استخدامه بواسطة الرذاذات، وكذلك عبر تفجير ذخائر، كما يمكن استخدامه لتسميم المياه او الغذاء بحسب مركز المراقبة والوقاية من الامراض في اتلنتا بالولايات المتحدة.

وعند ملامسة الملابس لبخار السارين بصورة متواصلة يمكن ان ينتقل التلوث الى اشخاص اخرين خلال نصف ساعة بعد التعرض له بحسب المركز نفسه الذي يشير الى وجود مضادات له.

وصنع السارين عملية معقدة، لكن علماء كيمياء المان في شركة أي جي فاربن اكتشفوه عن طريق الصدفة في 1938 بينما كانوا يعملون على تحضير مبيدات جديدة. والسارين يستمد اسمه من اسماء مخترعيه: شرادر، امبروس، روديغر وفان در ليندي.

وقد استخدم كسلاح كيميائي اثناء النزاع بين ايران والعراق في ثمانينات القرن الماضي، ثم من قبل طائفة quot;آوم الحقيقة المطلقةquot; في اعتداء ارتكب في 20 اذار/مارس 1995 في مترو طوكيو.

وكان اعضاء من هذه الطائفة مجهزون باكياس مليئة بالسارين بشكله السائل ثقبوها وقتلوا 12 شخصا واصابوا الافا اخرين.

والنظام السوري الذي اقر للمرة الاولى في 23 تموز/يوليو 2012 بامتلاكه اسلحة كيميائية، يملك كما يعتقد quot;مئات الاطنانquot; من العناصر الكيميائية المختلفة بحسب مركز الدراسات حول عدم الانتشار في معهد مونتري بالولايات المتحدة.

وفي 24 نيسان/ابريل الماضي صرح وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل ان النظام السوري استخدم، بحسب بعض وكالات الاستخبارات الاميركية، السارين على نطاق ضيق في سوريا، من دون توافر اي دليل قاطع.

ويعتقد ان دمشق تمتلك ايضا غاز في اكس، وهو غاز اعصاب اخر مشتق من السارين واكثر فتكا.