قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اعتبر رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أن النظام السوري بات أقوى ما كان عليه قبل أشهر، واصفا الوضع في سوريا بأنه وصل إلى طريق مسدود، واعترف بوجود مشاكل مع جزء من المعارضة هناك جراء انتشار التطرف في صفوفها.

وقال كاميرون في حديث للقناة التلفزيونية الأولى بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الأحد، إن هذا الوضع quot;لا يبرّر رفع الجسر المتحرك ووضع رؤوسنا في الرمال وعدم اتخاذ أي شيء، وما يتوجب علينا القيام به هو العمل مع شركائنا الدوليين لمساعدة ملايين السوريين الراغبين باقامة دولة ديمقراطية حرة في بلادهمquot;.
واتهم كاميرون النظام السوري بـquot;اثارة المتطرفين لكي يُظهر للعالم بأن التطرف المروّع هو البديلquot;، مشيراً إلى أن النظام السوري quot;لا يريدنا أن نرى أن ملايين الناس في وسط سوريا يريدون فرصة الديمقراطية والازدهار والنجاحquot;.
وجدد رئيس الوزراء البريطاني التأكيد على أن حكومته quot;لا تتدخل في سوريا من خلال تزويد المعارضة بالأسلحةquot;، مضيفاً quot;ما يمكننا القيام به هو العمل مع شركائنا الدوليين لتقوية فصائل المعارضة التي تمثل فعلاً الشعب السوريquot;.
ورأى كاميرون أن الصورة الحالية في سوريا quot;كئيبة وتسير في الاتجاه الخاطئ، وهناك مقدار كبير من التطرف بين أوساط بعض المتمردين، وسلوك مرعب من قبل النظام باستخدام الأسلحة الكيميائية ونقل المشاكل إلى دول الجوار، وملايين اللاجئينquot;.
وقال quot;نحن ندعم مؤتمر السلام حول سوريا وعملنا بجد لعقده، لكننا بصراحة نحتاج للقيام بالمزيد للمساعدة في دعم أطراف المعارضة الداعية إلى اقامة سورية حرة ديمقراطية تعددية، ولهذا السبب نزودها بمعدات غير عسكرية وبالمساعدة التقنية والتدريب، ونعمل مع دول أخرى، بما فيها بلدان من المنطقة، لمساعدة الأطراف في المعارضة السورية الراغبة في اقامة سوريا ديمقراطيةquot;.
واضاف كاميرون أن النظام السوري quot;قد يبدو الآن أقوى مما كان عليه قبل أشهر، لكنه ما زال يصف الوضع في سوريا بأنه مأزقquot;.
ونفى صحة التقارير بأن زوجته، سامانثا، تضغط عليه لاتخاذ موقف صارم رداً على الأزمة الإنسانية في سوريا، بعد زيارتها لمخيم للاجئين السوريين في لبنان كمبعوثة خيرية مع منظمة (أنقذوا الأطفال) قبل نحو أربعة أشهر.