تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

بشار الأسد في مهب الريح!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقولون : أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً. هذا القول قد يكون صحيحاً إلا في السياسة، خاصة إذا كنت تتربع على قمة نظام بوليسي يقوم و يتمأسس على القهر والقوة والقمع وتكميم الأفواه، ناهيك عن الفساد المالي والإداري، واستئثار الأقارب والمحاسيب بالثروة والسلطة. فالتوقيت في السياسة عامل رئيس لا يمكن إغفاله. والنظام السياسي إذا نخر فيه المرض، ولم تستدركه بالعلاج في الوقت المناسب فلن ينقذه لا طبيب ماهر ولا دواء فعال. هذا المنطق يفهمه الأطباء أكثر من غيرهم، فلماذا لم يطبقه (الدكتور) بشار الأسد، وهو الذي كان طبيباً قبل أن يكون سياسياً؟ nbsp;

يبدو أن بشاراً لا يملك خيوط اللعبة، أو أنها ليست كلها في يده كما ينبغي، فرئاسة الجمهورية ورثها من أبيه، وشاركه فيها بقية الورثة : أخوه ماهر، وأخته بشرى، و والدتهم، وكذلك زوج أخته المتنفذ القوي آصف شوكت. ويقال أن ابن خاله رامي مخلوف هو مستثمر العائلة الأول وشريك أيضاً، وأن امتيازاته واستثماراته ملك للجميع، أبناء الرئيس الراحل، وكذلك الأخوال والمحاسيب. لذلك فبشار هو كما يقولون واحد من عشرة،nbsp; فهو لا يعدو أن يكون الرأس الذي يطفو على السطح من جبل الجليد، أما ما تحت الماء فهو الجزء الأكبر والمؤثر والممتدة قوته وتأثيره حتى الأعماق. لذلك لا أعتقد أن بشاراً قادرٌ على منع نظامه الذي ورثه من أبيه من الانهيار. فالإصلاحات التي أعلن عنها مجلس وزرائه الجديد جاءت متأخرة، والدواء إذا أتى متأخراً يكون عديم الفاعلية كما ذكرت سابقاً.nbsp;

nbsp;ومهما يكن الأمر فإن سقوط بشار أصبح حتمياً كما تقول كل المؤشرات، أما نتيجة السقوط فمفتوحة على كل الاحتمالات، إلا أن الاحتمال الأقرب هو الحرب الأهلية ، فليس ثمة قوة على الأرض السورية ndash;للأسف - قادرة على تجميع الفسيفساء الطائفي والإثني في سوريا، بعد أن قضا الأسد الأب ومن بعده الابن خلال خمسين عاماً على كل القوى المحتملة لخلافة النظام.

سقوط بشار ونظام البعث سيكون بلا شك مدوياً، وسيخلط من الأوراق ما يجعل المنطقة برمتها على مشارف عهد جديد، لا علاقة له بالعهد الذي نعيشه الآن، ولا يستطيع أحد استشراف شكله، ولا القوى المؤثرة على توجهاته والمتحكمة في رياحه.

أول المتضررين هم بلا شك الإيرانيون، فقد بنوا كل إستراتيجيتهم، واستثمروا المليارات في نظام البعث السوري، رغم عداء نظام الملالي التاريخي للبعثيين العراقيين، غير أن التقارب الإيراني مع نظام البعث السوري كان باعثه (طائفياً) محضاً ولم يكن حزبياً، حيث أن النظامين السوري والإيراني ينتميان إلى طائفة الشيعة، وإن اختلفا في التقسيمات والتفرعات، فالإيرانيون شيعة جعفرية في حين أن الأسد ينتمي إلى طائفة الشيعة العلويين، والذي يسميهم البعض الشيعة النصيريين.. كما أن حزب الله اللبناني هو الخاسر الثاني بلا شك، فالحزب يتلقى أسلحته ودعمه، فضلاً عن مساندته السياسية، من إيران مروراً بالسوريين، وعندما يسقط بشار يعني أن طريق الدعم الإيراني سيغلق أو يكاد، الأمر الذي سيجعل قدرة حزب الله على المناورة، واستقطاب الدعم المسلح في غاية الصعوبة؛ ولا شك أن هذا السقوط سيغير جغرافية القوى المؤثرة في لبنان حتماً

nbsp;سوريا مرشحة أكثر من تونس ومصر وليبيا، بل واليمن للانهيار. وكل من قال غير ذلك فهو لم يقرأ التاريخ جيداً. نظام الأسد منذ الأب المسجى جثمانه في قبره في القرداحة، حيث القبيلة والطائفة والحمية، يقوم على الخوف، والقمع، وسحق كل من ينبس ببنت شفة، كل ذلك يتم تحت مظلة قانون الطوارئ المطبق في سوريا منذ ما يقارب من نصف قرن، وتتم ممارسة سحق المعارضين وسحلهم من خلال محكمة أمن الدولة العليا. وعندما يتخلى النظام الحاكم عن هذا القانون، وعن المحكمة، يعني أنه تخلى عن أهم أسباب وجوده. ومعروف في كل أنظمة القمع والسحل البوليسية أن النظام إذا بدأ بالتراجع وتقديم التنازلات، يتقدم معارضوه إلى الأمام أكثر، ويكسبون مساحات أكبر، تجعلهم في وضع أقوى على تضييق الخناق عليه شيئاً فشيئاً، ليجد النظام نفسه في نهاية المطاف محشوراً، كل هَم قادته والمتنفذين فيه النجاة من المصير الدامي الذي ينتظرهم. الوحيد الذي هرب وتفادى المحاكمة والعقاب هو ابن علي حاكم تونس المخلوع؛ الرجل في تقديري كان أكثر الرؤساء المخلوعين تواؤماً مع الواقع، فرئيس الدولة البوليسية مثل اللص أو المجرم، إذا لم يتدبّر طريقة للهرب مبكراً قبل السقوط فإن مصيره الحتمي إما السجن أو المشنقة؛ هرب ابن علي، فنجا حتى الآن من المشنقة، بينما كابر حسني ومبارك وبنوه وها هو حبل المشنقة يقترب من أعناقهم شيئاً فشيئاً.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 46
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Definite Civil War
Lebanese - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 18:33
Nazi''s regimes hired hitlers won''t give up on genocide syrians in millions for as fallows: Persians genocides, Hamas rented butchers, rented persians the enemies of allah, Alqaida, Golan heights heaven of Natanyahoo and Lieberman occupiers , westerns Nazi''s regimes, and all Arab securities caves of OIL, Syrians civil war it will pouring syrian bloody to the seas. all these Nazi''s butchers will genocide the millions to keep own scandals sealed
2. Definite Civil War
Lebanese - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 18:33
Nazi''s regimes hired hitlers won''t give up on genocide syrians in millions for as fallows: Persians genocides, Hamas rented butchers, rented persians the enemies of allah, Alqaida, Golan heights heaven of Natanyahoo and Lieberman occupiers , westerns Nazi''s regimes, and all Arab securities caves of OIL, Syrians civil war it will pouring syrian bloody to the seas. all these Nazi''s butchers will genocide the millions to keep own scandals sealed
3. مجرم مجرم مجرم
ghgty - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:12
اتمنى ان اشوف ببشار يوم.. يسقط بشار المجرم الخائن العميل الحقير
4. تعليق
free sori - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:16
هل رفع قانون الطوارئ بعد نصف قرن و إعادة الوضع إلى طبيعته يسمى إصلاح؟؟ و حتى بعد رفعه هناك تقارير عن اعتقالات و اليوم كان يوماً دامياً فرفع قانون الطوارئ من عدمه النتيجة واحدة لا قانون و لا دستور يحترم من النظام.
5. تعليق
free sori - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:16
هل رفع قانون الطوارئ بعد نصف قرن و إعادة الوضع إلى طبيعته يسمى إصلاح؟؟ و حتى بعد رفعه هناك تقارير عن اعتقالات و اليوم كان يوماً دامياً فرفع قانون الطوارئ من عدمه النتيجة واحدة لا قانون و لا دستور يحترم من النظام.
6. سوريا ستكون بخير
مغترب - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:17
لن تنفعكم كل هذه الهجمة الشرسة على سوريا من كذب ونفاق لأن الشعب السوري من أرقى شعوب المنطقة ولن يخدع بسهولة و%80 من الشعب السوري يؤيد الإصلاحات أما الباقي لايهمهم الإصلاح ولا الديمقراطية بل إنه الفكر الظلامي الذي يجتاح المنطقةوالعالم.
7. ارجو السلامة
شهاب - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:25
ارجو الا يصطف الشعب السوري طائفيا وينساق لما يخطط له النظام ويبقى ثورته سلمية مدنية شاملة لكل مكونات المجتمع السورى وان فعلها فسوف يضرب اروع الامثال ويخرج منتصرا بأقل الخسائر.
8. ارجو السلامة
شهاب - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:25
ارجو الا يصطف الشعب السوري طائفيا وينساق لما يخطط له النظام ويبقى ثورته سلمية مدنية شاملة لكل مكونات المجتمع السورى وان فعلها فسوف يضرب اروع الامثال ويخرج منتصرا بأقل الخسائر.
9. لا للطائفية
بشار - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:27
لم يكن السوريون طائفيون يوماً، لا قبل حكم آل الوحش و ليس بعده، فمن أين أتيتم بهذا الاختراع الذي تنفثونه كل يوم أنه إذا طار بشار ستتفتت سورية؟ على العكس سورية أقوى بكثير من بشار الذي يلعب الآن و يجهد لإذكاء الطائفية و هو يتابع بخوف شعارات الوحدة الوطنية التي يرفعها السوريون بكل أطيافهم.
10. مخطط قديم
ابو جعفر - GMT الجمعة 22 أبريل 2011 19:33
لااعرف ربما الكاتب سعودي ولكنه لايعرف بان الجعفرية هم غير الاثناعشرية وغير العلويين او النصيرية تفريعات الشيعة الاساسية عدا تفريعات اخرى كالاخبارية وغيرهم مضافة الى المجتهدين والايات الذين لهم مقلدين بالملايين !! المهم حسب المعتقد بان ايران هم الغالبية من الاثناعشرية وهم الذين اجتهدوا لولاية الفقية بدل انتظار المهدي المنتظر الذي سيعيد العدل للعالم بعد ان يكون مليئا بالظلم وانواع الفجور وهو اعتقاد الغالبية من الجعفرية التي تنتمي اليها الحوزة في النجف الاشرف هذا اولا ،، وثانيا ان ما ذهب اليه الكاتب في الفقرتين الاخيرتين هو المعروف بان تغيرات المنطقة المتوقعة لن تكتمل حلقاتها بدون سوريا جغرافيا قبل ان تكون سياسيا ، فالمخطط المنشور قبل اكثر من ثلاثة عقود كان التفتيت القومي والديني او الطائفي هو القائمة الاساسية فيه وهذا ما يحصل في الخطوة الاولى التي ضربت اقوى الحلقات في المنطقة وهو العراق لاسباب عديدة كقلب المنطقة وامتداد قومياته الى سوريا وايران وتركيا واديانه الى كل دول المنطقة فلبنان هو الجزء الاخر للعراق بقومياته وطوائفة وسوريا هي بينهما فكيف يصار الى تفتيت ايا منهما دون سوريا ؟؟ لكن المؤسف له ان انظمتنا العربية التي تنسى او لاتتهيا بشكل كاف وتحصن وضعها الداخلي وقعت في فخ النهب المالي ورجالاتها لم يكن يهمهم تطوير النظام بقدر تطوير ثرواتهم على حساب الشعوب 00 وهذه هي النتيجة امامنا ؟؟؟؟ فالوقوع في الهاوية حتمي دون ان يستحق الرحمة ؟؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي