قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نشر بصحيفة إيلاف تقريرا يتحدث عن الزواج العرفي بالمملكة المغربية وما آل إليه حال الفتيات بالجامعات والمدارس الثانوية. لقد صار الناس في المغرب يعانون من العرفي من طرفين: أبناء البلد من جهة والسياح العرب من جهة أخرى، بيد أن الفئة الأخيرة ndash; حسب الإحصائيات ndash; لا تحتاج، أغلب الظن، لما يسمى بالعرفي لأنهم quot;يأكلونها سليقةquot;. إذ يجب أيضا أن نذكر أن أبناء بعض الجاليات العربية صاروا يتزوجون من مغربيات زواجا صحيحا. وهاهنا فئة ثالثة تستنكح على سنة الله ورسوله، وهذا محمود! من جهة أخرى نجد مشاكل زواج الصفقة بمصر قد تعدى حدود الظاهرة حتى صار أمرا واقعا وملموسا، يرمي بعواقبه السالبة إلى قلب المجتمع الذي فيه ما ينوء به من كوارث وطامات من حاكم جائر وحفنة متأسلمة لا تفقه في شؤون الرعية شيئا. إنها قضية تربوية وأخلاقية ومنذ قديم الزمان دأب الماديون والمنحرفون من الناس يستغلون القانون ويعبثون بخلق الله باسم الدين والانسانية وباسم أسمى اعراف البريّة. لعمري أنهم يتاجرون بالمرأة التي هي أعظم خلق الله وأم البشرية. إذ تتحمل جنونه، وتتحمل ولادته، وتتحمل تربيته وخيانته لها، بل وتغفر له حين يعود إليها طالباً المغفرة. لكن هل يحرمها هو؟

نجد في إحد تقارير برنامجتلفزيوني أن في بعض القرى المصريّة كقرى الحوامشية والبدرسين وأبو النمرس يتم زواج الصفقة بحالة شبه عادية فقد انتشرت تلك الظاهرة كوسيلة للكسب السريع. وهنا يكون المهر حسب جمال العروسة، والدفع على مرتين؛ الأولى عند المعاينة والثانية أثناء توقيع العقد. أما الطلاق فيتم حسب مزاج العريس من المؤسف أن تكون هذه الظاهرة نتاج لأحوال اقتصادية سيئة تضطر فيها الأسر أن تسلك مسالك لم يعرفها الوطن العربي بهذه الكثافة من قبل. لكن يا سادتي متى كان الفقر حجة لبيع الشرف والفضيلة؟ يجبرون الفتيات على ممارسة الدعارة تحت غطاء الزواج العرفي وباسم الدين والأدهى من ذلك يقوم شيوخ القرية بالإفتاء في صحة زواج الصفقة السياحي. كيف يمكن لشيخ أن يحلل زيجة سياحية تمت على عدة مرات والفرق بين الزيجة الأولى والتالية يقارب الأسبوع إلى ال٢٠ يوم؟ أين العدّة وأين الشرع في ذلك؟ لقد قامت الباحثة الاجتماعية عزة الجزار بعمل دراسة عن تلك الأماكن ورفضت ظاهرة الزواج السياحي التي تفاقمت وارتفعت من جراءه نسب الأمراض الجنسيّة بين فتيات المنطقة، سيما أمراض فيروز الالتهاب الكبدي (ب). ومن ثمة بدأ ظهور مشاكل - صحية عضوية ونفسية - على الفتيات لأن الغالبية العظمي منهنّ ما زلن في سن الطفولة والقصر. كما نجد مشاكل الحمل في السن المبكرة وأمراض الناسور (جسم الطفلة لا يتحمل مضاعفات الحمل والولادة)، الخ. بالإضافة إلى عدد الأطفال الذين ينبثقون من هذه الزيجات ولا يعتني بهم أحد، وكما رأينا المشكلة في المغرب وأن الأم المرفوضة من أهلها لا تتمكن من تسجيل ابنها ولا حتى اثبات هوية الأب، ناهيك عن مشاكل التسجيل بالمدارس وما إلى ذلك. فما مصير هؤلاء الأطفال يا أمة العرب؟

اضافة إلى ذلك، تؤدي زيجة الصفقة السياحيّة إلى ظواهر سالبة عديدة منها استقطاب البنات الناتجات منها في نفس الحقل كمصدر دخل. إن تلك الحالات من الزواج السياحي نتج عنها أمهات وأطفال ومطلقات وحالات دعارة تحت عباءة زواج غير متكافئ واضطراب نفسي لفتيات صغيرات. غالبا ما يتعرضن لحالات اغتصاب من الزوج العربي تحت عباءة الزواج الشرعي. يقول الدكتور هشام كامل أن حكم الشريعة في هذا الأمر هو الحفاظ على كرامة المرأة (تذكروا، أننا نتحدث عن الطفلة التي لم تبلغ سن الرشد القانوني)؛ وألا تكون المرأة سلعة تباع وتشترى. يقول: لا يجوز أن يأتي الشاري ويشترى طفلة ويستمتع بها لفترة من الوقت (اسبوع أو اسبوعين) ثم يتركها بعد ذلك.

لقد أصبح الأمر خطيرا فالطفل ينسب في الأوراق الرسميّة إلى الخالة والجد. لكن وحتى بعد أن تفشل الأم في اثبات نسب ابنها أو بنتها فهل تنتهي تلك الظاهرة؟ أم يستمر زمن الجواري في تلك القرى؟

إنها مأساة ومعاناة بل وظهارة تجتاح ليس فقط مصر ولكن معظم المدن العربية الأخرى والقرى الفقيرة.

تساؤل:

هل هي ضحية الزواج السياحي أم ضحية الأهل والمجتمع؛ أم أنها سعت لكسب المال والربح السريع من جراء هذا الزواج؟

يمكن للفتاة أن تكون ضحية في المرة الأولى أو الثانية لكن أن تتكرر الأمور فهل يمكن أن نطلق على هذه الفتاة مصطلح quot;ضحيةquot;؟

شهادة مروه، ٢٠ سنة:

أول زواج كنت في سن ال١٧ وفي ظرف ثلاث سنين تزوجت أربع مرات. تمت أول زيجة عن طريق صديق لأخي الذي كان سمسارا. كان رجال عرب يحضرون بغرض الزواج السياحي. أخي أتى ذات يوم إلى البيت وتحدث في الموضوع مع بابا وماما بعد أن أغراه صديقه بالصفقة. فما كان من والدي إلا أن وافق على الموضوع وأنا كنت حينئذ ما زلت تلميذة بالمدرسة. لقد رفضت الموضوع تماما وقلت لا أوافق إلا بعد أن أكمل المدرسة. لكن أسرتي رفضت إذ أنها علمت بأن هناك رجل جاهز ومستعد لدفع المبلغ. إنهم وضعوني أمام أمرين إما إن أتزوج هذا الشيخ أو أن أخرج من البيت. فكنت في حالة رهيبة من الضغط النفسي. أي نعم، كنت في سنّ صغيرة ولم أكن أفهم أي شيء بتلك الأمور. عرض الشيخ ٧٠ ألف جنيه مصري لوالدي. لم آخذ من المبلغ أي شيء واشترى أخي بالمبلغ سيارة. لقد أخبرني أخي من أول وهلة أن هذه زيجة مؤقتة. واستمر الزواج مع الشيخ ١٥ يوما. أجّر شقة مفروشة بالقاهرة ومكثنا بها مدّة إجازته. لقد عاملني كزوجة لكن في الشقة فقط لم يكن هناك ناس لكي يعرفوا بالزيجة. كان عمره ٥١ سنة. ومن ثمة انتهت الزيجة وتزوجت الزوج الثاني ودفع لنا٤٠ ألف جنيه. انخفض المبلغ ما بين الزيجة الأولى والزيجة الثانية. والسبب أن الظاهرة أصبحت منتشرة في كل القرية وحتى في القرى المجاورة فأصبح العرض كبير فنزلت الأسعار حسب قانون العرض والطلب. والسبب الثاني أنني كنت في أول زيجة باكر وسعر البنت الباكر أكبر من الأخريات اللاتي تعرضن لهذا الزواج السياحي من قبل. أستمر الزواج الثاني حوالي اسبوع والفارق الزمني بين الزيجتين كان حوالي ٢٠ يوما. السياح من الدول العربية المتعددة ينزلون إلى مصر في فترة إجازاتهم وعندما يحضرون يبدؤون في البحث عن صاحبة أو زوجة من الأهالي. لم أستفد من هذه الزيجة إلا مصروف الأسبوع والحريّة التي أتمتع بها في هذا الوقت. في الصغر كنت أشتري لبسي في أيام الأعياد لكن في فترة الزواج كنت أشتري كل يوم لبسة أو طقم. كنت أستفيد من الزوج شخصيا لكن المال الذي يدفعه لأسرتي لم يعطن منه أهلي شيئا. والزوج الثالث والرابع كانا عربا أيضا. وكانا يطلبان مني أشياء لا تمت للشرع بصلة وكانت في غاية الشذوذ.

شهادة نورا:

بدأت نورا تسرد: منذ أن بلغت ال١٥ بدأ أهلي يحاولون تزويجي لأحد العرب لكن أخي كان يقف ضدهم مانعا أن تتم هذه الزيجة. بيد أن أخي لم يقدر على أن يسيطر أو يحد من قوّة وتسلط والديّ. كان صديق أخي يرغب في الزواج منِّي فتقدم لي للزواج بصورته المشروعة وكان أخي يساندني في هذا الأمر. كنت حينئذ في المدرسة وكان أخي يتحايل على والدي أن يصبر حتى أتمكن من اكمال الدراسة بالمدرسة. عارضهم في أن يضعوني في علاقة أي كانت وطلب منهم أن يزوجوا أختي التي تكبرني، لكن أختي هذه لم تكن خليقة بأن تجلب لهم المبالغ التي يحلمون بها والتي كنت أنا ndash; بحسب جمالي - قادرة أن أحققها لهم. من المدهش حقاً بالنسبة لي أن أي واحدة من شقيقاتي لم تتعرض لهذه الزيجة أو تجبر عليها. لكنه كتب عليّ أن أبقى فيها بضع سنين من عمر شبابي ولم يتطرّق أحد من أسرتي لأمر أخواتي الأخريات. غلظ أبي في معاملته معي وكان يمنعني من الاختلاف إلى المدرسة وفي غالب الأحيان يضربني ضربا مبرحا ويكتّفني لكي أنصاع لأوامره وأسلّم بالأمر الواقع فضلا عن أنه منع كل زيارات صديقاتي لي فعزلني هكذا من محيط صداقاتي وصرت وحيدة منعزلة. للأسف كانت أختي الكبرى تقف بجانب والدي ولم أستطع فهم تصرفها هذا! على كل شاءت الأقدار وبدأت في دوامة الزواج السياحي بعد أن فقدت الأمل في كل شيء. توالت العلاقات وبعد قضاء كل فترة أرجع أدراجي إلى بيتنا خلل الدموع واليأس. لكنني قررت بعد أن تكررت العلاقات وازداد جشع والدي المدمن في طلب الفلوس أن أبتعد عن أهلي وقريتي فقررت الهرب إلى مكان لا يطيلوني فيه، فهربت. اليوم أعيش وحيدة بعيدة عنهم. أول زوج دفع ٦٠ ألف جنيه وكانت تلك أول مرّة آخذ فيها منهم مال. أشتروا لي بمبلغ ١٠ ألف جنيه ذهب وحليّ لكنهم أخذوه مني بعد فترة وجيزة من الوقت وربما كان الذهب في المرّة الأولى بمثابة الطعم لي وبغرض اغرائي. في إحدى العلاقات كنت أسكن من أحد الرجال في شقة وذات صباح فقت من النوم ووجدت ورقة الزواج العرفي مقطعة على الطاولة ولم أر الزوج المزعوم فقد غادر الشقة متسترا دون أن يخبرني. ونزلت وسألت البواب فأخبرني أنه قد غادر العمارة في الصباح الباكر. لم أحمل من هذا الرجل لكنني حملت من الرجل الثالث. حينئذ قررت أن أعمل عملية جراحية لإسقاط الجنين بيد أن أهلي كان يرفضون فكرة عملية اسقاط الجنين تماما. كانوا يشرئبون بكل شوق للتعرف على جنس الجنين: بنت أم ولد؟ وكانت رغبتهم أن أنجب لهم بنتا لكي يمارسوا معها نفس القضايا ويبيعوا شرفها للأعراب ولأن البنت quot;حتجيب فلوسquot;. عكس الولد الذي سيبقى في البيت - مثل أبي الذي ظل كل حياته قابع في البيت - يأكل ويشرب ويتعاطى المخدرات. أمي ربّة منزل صابرة في البيت كالعادة وكل ما تريده تجده ونحن نحضر لها ما تطلبه. حاولت عدة مرات الهروب بعد الزيجة الثانية فلجأت إلى صديقة لنا بالقرية لكنهم - بعد فحص وتتبع - عرفوا أني ساكنة معها فأحضروني رغما عن أنفي. كان باستطاعتهم أن يقتلوني بعد هروبي في ذلك اليوم لكنهم لم يردوا ضربي لكي لا تبقى علامات الضرب على جسمي وصمة في عينيّ العريس الجديد وربما لتفادي انخفاض سعر بيعي بسبب آثار الضرب عليه.

على كل حال رجعت مرغمة وكان يحضّرون للزيجة الثالثة إذ أنهم وجدوا أحدا يرغب فيّ. تعرفت من خلال هذه العلاقات على طبيعة الأزواج الذين كان لي علاقة بهم. لقد كان أجمعهم في شدّة الغلظ والوحشيّة تجاهي إلا واحدا منهم. لم أكن أتعاطى الخمور وقتئذ لكن أحدهم أجبرني وشرّبني كل أنواع الخمور وأنا شربت دون تلكؤ أو حذر. نعم، شربت لأنني من الأصل لم أكن أحبه فضلا عن أنني أطيقه. وكنت أعلم في قرارة نفسي أن المخمور لا يعي بما يحدث له لذلك اضطررت لرفع الكأس والشروع في شرب الخمر. ولقد ترك هذا الرجل أثرا بالغا في نفسي فتعبت وتدمرت نفسيا بعد العلاقة معه. كان بالغ السوء في تعامله معي وكان يحب أن يحدث كل شيء بالعنف حينا يرغب أن يضاجعني بكل الوجهات كان يطيب له ضربي قبل الشروع. ذقت الويلات منه ومعه وتعبت نفسي عندما غادر تاركا لي هذه المحنة النفسية. صارت نورا تبكي وتقول: quot;كان بيطلب مني حاجات حرام وأنا تعبت من ده، لأنه كان كل يوم، لمدة ٢٥ يوم، وكنت ما اقدرش أقول لا.quot;

يقول مقدم البرنامج (أجرأ الكلام) عندما أدمعت عينيّ نورا والباحثة الاجتماعية المتواجدة بالاستديو الآتى:

quot;اليوم أي شخص منّا يتخيل بنته أو أخته من لحمه ودمه سواء من أولاد بلده أو من أبناء أمته عربيّا أو اسلاميّا بيحكو هذا الحكي، إذا كيف فينا نقف ساكتين أمام هذه المواضيع أو أمام ما يحصل؟quot;

تداخلت الباحثة الاجتماعية متسائلة: quot;كيف سمح أهلها لأنفسهم أن يقفوا ساكتين؟quot;

أجاب مقدم البرنامج: quot;أهلها هم الذين سهلوا لها هذا الموضوع. هي تقول أبوها الذي أجبرها على هذه العلاقات.quot; صارت نورا اليوم مدمنة بسبب رفيقها العربي الذي أجبرها على تعاطي الخمر وأمور أخرى لم تكن تتعاطاها من قبل. تقول نورا: quot;كنت لازم أشرب كل يومquot;.

صارت نورا تعمل بملجأ أيتام لكنها تتعاطي الخمر وأمور أخرى يوميّا. سألها مقدم البرنامج: quot;هل تحلم الواحدة منكنّ بأن يوما ما سيأتي الزوج الذي تحلمن به ويقضي على السحابة السوداء التي أحلكت حياتكن وهل تحلمن بالرجوع إلى حياة طاهرة شريفة ككل البنات من أحد يحبكنّ ويقدركنّ ويعاملكنّ بكل رقيّ ونظافة بما لا يخالف الشرع والدين والعرف السائد؟ هل تحلمن هذا الحلم أم توقفت أحلامكنّ؟quot;

وكانت إجابة نورا كالآتي: quot;لنا أمل كبير في الله!quot;

بلغوا والله على ما نقول وكيل!