: آخر تحديث

الأسد وإبنه هما أول وأخر علويين يحكمان سوريا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 

رغم تكالب كل قوى الشر المحلية والإقليمية والدولية، على الشعب السوري منذ أكثر من أربعة أعوام، لم يستطيعوا كسر إرادة هذا الشعب الصابر والمقاوم، وفي النهاية ستنتصر ثورته مهما طال الزمن، ولن يستطيع الدب الروسي فعل أكثر مما فعلته إيران وحزب الله والمليشيات العراقية الطائفية للنظام.

لا شك عندي بأن الروس سوف يهزمون، ولن يستطيعوا منع النظام من السقوط في النهاية، وكل ما يمكن أن يفعلوه هو مد عمر النظام السوري المترنح، لفترة معينة لا أكثر. وعامل الزمن والديمغرافية هما في صالح الثورة السورية، والنظام يعاني نقصآ شديدآ في الرجال، وهذا ما إعترف به رأس النظام المجرم بشار الأسد نفسه، في أخر خطاب له قبل عدة أسابيع. 

ولا يمكن لإيران والروس تعويض هذا النقص، ولا إنشاء كيان علوي لقيط على الساحل السوري لأسباب عديدة، منها وجود قاعدة سنية في مدينة اللاذقية وريفها، يفوق عددها المليون إنسان إضافة إلى التركمان. ولا ننسى إن قسمآ كبيرآ من الطائفة العلوية ذاتها، ترفض فكرة كانتون علوي يحكمه بيت الأسد، التي تسببت للعلويين بالمأسي قبل السنة والكرد.

لقد أجرم النظام العلوي الطائفي بحق جميع المكونات وخاصة المكون السني والشعب الكردي، خلال فترة حكمهم الممتدة إلى خمسين عامآ خلت، وأساء إستخدام السلطة ومارس الطائفية بطريقة فجة، وحول البلد إلى سجن وتعامل مع المواطنيين السوريين كعبيد عنده، وهذا راكم أحقادآ كثيرة في نفوس أهل السنة والكرد. إن تعرض العلويين لبعض الإجراءات الإستثنائية في عهد الإمبراطورية العثمانية، لا يمنحهم الحق في إرتكاب المجازر والمذابح بحق السوريين كردآ كانوا أم وعربآ.

إن السنة عمومآ لا يفكرون بعقلية الطائفة، ولا يتعاملون مع الأخرين على هذا الأساس، وإلا لما تمكن العلويون من الوصول للحكم في سوريا بالأساس. وللأسف الشديد ان في كثير من الأحيان المظلوم يتحول إلى ظالم، ويكون أكثر سادية من جلاديه، وهذا ما حدث مع العلويين في سوريا والشيعة في العراق واليهود في إسرائيل. إن ما إقترفه الشيعة بحق السنة في العراق، فاق ظلم صدام حسين أضعاف المرات، بدلآ من يتاسموا على جراحهم ويتصالحوا مع المكون السني، لجأوا إلى سياسة الإنتقام والحقد والكراهية المستمرة إلى الأن. والدول لا يمكن لها أن تبنى بالحقد والكراهية وحرب الإلغاء.

إن السود في جنوب أفريقيا والكرد في جنوب وغرب كردستان كانوا إستثناءً من هذا التفكير العقيم، ولهذا إستقبل إقليم جنوب كردستان مليون ونصف مواطن عربي سني، في الوقت الذي الشيعة العراقيين أقفلوا أبواب مدنهم أمامهم، ومنعوهم حتى من دخول عاصمتهم بغداد!

في كل الأحوال، لن يحكم سوريا بعد الأن علويٌ أخر، إن بقيت سوريا بلد موحد، لأن الأكثرية السنية والشعب الكردي في غرب كردستان سوف لن يقبلون بذلك، بعدما ما إقترفوه النظام العلوي من جرائم فظيعة بحق المكونيين، ولإنعدام الثقة بين الطرفين. وكل من يدعي غير ذلك يخدع نفسه، ولا يقول الحقيقة، وإما أنه يجهل حقائق الواقع السوري الجديد والقديم.

برأي لقد جرى الطلاق نهائيآ بين السنة والعلويين، خاصة بعد صمت الطائفية العلوية على جرائم النظام بحق السنة والكرد، ومشاركة الغالبية منهم في جرائم النظام على مدى أربعين عامآ. ومن الصعب جدآ، مداوة جرح السنة والكرد الذي نزف دمآ غذيرآ، طوال حكم عائلة الأسد الإجرامية. وأكبر حماقة إرتكبه العلويين عندما صعدوا إلى سدة رئاسة البلد وهم أقلية صغيرة جدآ، لا يتعدى نسبتهم 5% في أحسن الأحوال من عدد سكان سوريا. كان بامكانهم حكم سوريا، لو لم يمارسوا الطائفية البغيضة، وأجرموا بحق أكثرية السوريين من الكرد والعرب السنة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 17
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أنعى لكم اللغة القديمة ..
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 08:36
أحسستُ وأنا أقرأ مقالتك يا سيد روباري أنني لا أزال أحيا في بداية نشوب الأزمة السورية عندما توهّمَت دول عربية سنية أنها وبدعم من الغرب ستنهي حكم َ الأسد. العلوي الايراني الصفوي. يا رجل مرّ مايقرب الخمس سنوات ونحن نستمع إلى هذه النغمة: سنة شيعة فتاوى جهاد تكفيرية جبهة نصرة تمخضت أو اخترقتها القاعدة تحت مسمى داعش الذي لوّث سوريا والعراق استغلال قومك الأكراد العنصريون الفرصة لبسط نفوذهم على مناطق في سويا والعراق معتمدين كما أنت في مقالتك التي تقطر منها الطائفية المقيتة على تكريس العنصرية والفتنة الطائفية. الطائفية التي فشلت في القضاء على الأسد كما فشلت في القضاء على إيران وحكومة العراق ولبنان وحتى اليمن التي اصبحت اليوم مستنقع رقم ٦ بعد مستنقعات افغانستان والعراق والصومال وليبيا وسوريا ...سيد روباري. لاتؤاخذني إذا اتهمتك بأنك تقبع في كهف ولم تحسّ بمرور هذه الأعوام العجاف في سوريا والمنطقة ويؤسفني أن أقدم لك ولسيدك مسعود الذي كان يراهن على العنصرية والطائفية والتحالف الغربي التعازي الحارة لقرب سقوطكم نهائياً . مسعود في أصعب أوقاته اليوم؛ تحتضر سلطته برياح غضب قومه من ثقل ظله واستبداده ويستشيط حزناً وقلقاٌ وغضبا من تدخل روسيا الذي لم يحسب له حساباً والذي سيقلب عليه وعلى كل حلفائه وأسياده الموازين والميازين. خذوها نصيحة مني أيها الأكراد وأنتم أفضل من يحسن اللعب والتنطط على كل الحبال؛ عليكم بامتطاء الدب الروسي فقد فشل الخنزير الأمريكي أيما فشل. الدب الروسي أيها الأخوة الأعداء قول وفعل كما لمسنا جميعاً ذلك في أوكرانيا أما الخنزير الأمريكي فهو يعد ولا يفي ويهمهم ولا يصيب اللاهثين وراءه إلا القذارة والرائحة النتنة. حضرتك اعترفت بعظمة لسانك في مقالتك إنّ روسيا استطاعت بدعمها من بعيد إطالة عمر نظام الأسد هلاّ سألتَ نفسك السؤال التالي: لو كانت نتيجة دعم من بعيد قد أكال عمر النظام مايقرب الخمسة أعوام مابالك وقد دخلت روسيا اليوم الأجواء والأراضي السورية بشحمها ولحمها؟ ثم هل أنت تتحدث من كامل عقلك أن روسيا يمكن أن تتأثر بسلاحي الطائفية والعنصرية التي لايملك سيدك مسعود وأسياده الغربيون وحلفاؤهم في المنطقة غيرهما وقد ثبت فشلهما الذريع ولم تنل لمنطقة منهما سوى التشرذم والدمار؟ لقد علّمَتنا روسيا التي نهضت اليوم من سباتها العميق الحسم كما في أوكرانيا وستحسم الموقف في سوريا والعراق.
2. المظلومية والتهميش 1
العراقي القح - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 08:42
المظلومية والتهميش ...بهذه الكلمتين لخص الشيعة تاريخهم الذي عاشوه في العراق خلال الف وأربعمائة سنة خلت بعد وصول جيوش الإسلام الى العراق وطرد الفرس المجوس منه بعد تلقينهم الدرس المطلوب ٠ بدأ بعدها العد التصاعدي للعراق العربي المسلم ومنها وقبلها يبدأ الحديث المعروف لشيعتنا عن مظلوميتهم وتهميشهم ٬ من همش شيعتنا ؟ لا يوجد جواب دقيق لهذا السؤال فمن يدخل في قائمة اللعن الطويلة (نسأل الله العافيه) لا يشمل أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان صحابة محمد (ص) ونسابته رضوان الله عنهم ؛من يدخل في قائمة اللعن الطويلة لايشمل فقط زوجات محمد ص أمهات المؤمنين رضوان الله عنهم بل راح يشمل قيادات حفرت أسمائها في تاريخ العرب كما ينقش على صخر جلمود ، أسماء صاحبت محمد (ص) ودافعت عنه وحمت عقيدتة وقاتلت وقتلت تحت ظلال السيوف أو ماتت الالاف آلأميال بعيدا عن الكعبة وعن مكه والمدينة... كله من أجل الدفاع عن عقيدة أمنت بها ٠٠نعم من أجل الدفاع عن وعد أقسمت به أمام محمد (ص) ؛..نعم فشيعتنا للأسف الشديد ساخطين على خالد بن الوليد (معركة نهر الدم) ، وسعد بن أبي وقاص (القادسيه)، والقعقاع (القادسيه ونهر الدم)،والزبير بن العوام وطلحة بن الزبير (وقوفهم في صف عائشة في معركة الجمل) وعكرمة بن أبو جهل وعمرو بن العاص (وقوفه مع معاوية)، ومعاوية بن أبي سفيان(الذي أنشأ أول مملكة للعرب نقلتهم من عصر الغلظة الى عصر المدنية والتمدن ؛ والإستقرار وإعتماد الدولة على الزراعة والتجارة ويحسب له إنشائه أول أسطول سفن حربي عرفه العرب ليلحق الهزمة بإسطول روما في معركة ذات الصواري ووصلت جيوش المسلمين في زمن الى حدود الهند )... و أبو سفيان الذي زوج أبنته (أم حبيبة) لمحمد(ص) وله مع محمد موقف دافع عنه يوم حنين بعد أن فر جمع المسلمين (لم يكن يحيط بمحمد ص سوى العباس عم النبي وأبو سفيان)...نعم الشيعة ساخطين على عبدالملك بن مروان الذي بدأ في خلافته أول دينار إسلامي للدولة العربية ؛ نعم الشيعة ساخطين على ابو جعفر المنصور (قتل أبو مسلم الخراساني) الذي بنى بغداد جوهرة المدن العربية في زمانها..نعم الشيعة ساخطين على هارون الرشيد (فتك بالبرامكة الفرس) الذي وصلت دولته الى الصين وحدود فرنسا وأشاع الأمن والأمان ووصل العلم والإهتمام بالعلماء والنظافة لدرجة وصل نفوس بغداد في زمانه الى ملايين ٬نعم الشيعة ساخطين على صلاح الدين الأيوبي (هادم ا
3. المظلومية والتهميش 1
العراقي القح - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 08:43
...شيعتنا يحبون الإمام علي رضي الله عنه ؛ هذا ليس عيب فكل المسلمين ولكن العيب أن تحب شخصا وتعاكس نهجه وفعله وخلقه ، فالأمام رضي الله عنه لم يكن لعانا ولاطعانا وكيف يكون ذلك وهو الذي أستمد فكره ونهجه من محمد (ص) ...السنه أيضا يحبون علي وأبنائه ولو أجرينا إحصاء بسيطا في مدن أهل السنه التاريخيه مثل هيت وعانه وراوه وحديثة لو وجدنا إن نسبة إسم علي وحسين في تلك المدن أعلى من نسبتها في مدن الشيعة الرئيسية مثل كربلاء والنجف ؛ صدقوا أو لاتصدقوا فهذه هي الحقيقه ،وبنفس الوقت لو أجرينا تدقيق على أسماء السنه في طول العراق وعرضه لما وجدنا شخص واحد إسمه يزيد حبا بعلي وأهل بيته الأطهار ومع هذا شيعتنا يتهمون سنة العراق علنا بانهم أحفاد يزيد فهل يوجد إفتراء أكثر من هذا!!! فالسنه طوال حكمهم لم يكونوا طائفيين ، نعم البكروصدام هم من جاؤوا بالعشائريه الى السلطة وجلبوا أبناء القبيلة فالبكر رحمه هو من جاء بصدام (إبن عمومته) وهكذا إنتهى العراق عندما وضع الشخص غير المناسب في السلطة فقط لإنه إبن العشيره لينتهي العراق في زمن صدام رحمه الله وقد أحاط نفسه بمجموعة كبيره من العرفاء الوزراء؟؟حيث بدأت في زمانه الإعدامات ليس للشيعه كما يحاول كتاب شيعتنا تصوير الأمر بل أعدم من محافظة الأنبار وزراء وقيادات في حقبة البكرصدام أكثر مما إعدم أي محافظة أخرى، فمن عانه (مدينة سنية على الفرات) أعدم أو حكم بالإعدام ما لايقل عن عشر وزراء ؟ فهل المظلوميه كانت شيعيه وهل صدام كان طائفي ؛ طبعا لا فالرجل كان عشائري وصل العراق كتحصيل حاصل الى ما هو عليه الأن ؛ ولو قدر للملكيه أن تستمر لما رأينا واحد ممن يتمشدقون بالمظلوميه اليوم في منصب ؛ فهاهم قد أستلموا الدولة بمناصبها إنظروا ماحصل بالعراق (وإعتبروا يا أولي الألباب) سرقات باسم المظلوميه وباسم حب الحسين (حاشاه) . ..لابل أصبح العالم ينظر للشيعة كسرطان ، فاينما حلوا تواجدت المشاكل و قتل وتنكيل بالسنة وإنتهاك أعراض وكأن الزمن خلاص توقف وأنتهت الأمور بيد شيعتنا والى الأبد ؟؟ نسوا إن العدل أساس الملك ونسوا إن الله فوق الكل يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فراح مختار عصرهم نوري المالكي يتحدث عن بناء العراق ودولة القانون وكأن من حوله من العراقيين والعالم لايرون ولايسمعون عميان طرشان كما يقول العراقيين ؛ فخرب العراق والى الأبد إسرق وإحرق،فأحترقت أقسام كاملة بالوزارات لها
4. وحتى العلويين!
زبير عبدلله - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 08:53
صرح الملازم بسام جديد من الجيش العربي السوري, ومات اخوه في السجن رفيق الاسد الاب, اما ماخوس اتهم بانه يريد تحويل الكنائس والجوامع الى بارات وملاهي, اما عم صلاح جديد عبدالله جديد, والذي جمعنا العمل معه و مع ابن اخيه الملازم في شركة كليمسي الفرنسية, كان يخاف من ظله, كان ينتظر ماهو مرتقب له...عندما كلف احدهم باغتيال محمد عمران, قال: كان بالامكان اغتياله مرتين في بيروت,الا انني لم استطع الضغط على الزناد فيما بعدد, ذلك اغتاله اخر ومشى الاسد في جنازته...لم يسلم احد من شلة مجرمي الحكم, في سوريا, وكل من كان يشكل خطرا على حكمهم اعتبره غير موجود اما مقتولا, اومنفيا, وفي المنفى عليه ان يسكت, والايقول لهم خذها ودمدم من مسدسه رصاص...على حد تعبير سميح القاسم, لكن هنا لوطنيته. ..الظلم على الكورد كان مزدوجا, لا لانهم يكرهون الكورد, كان فقط لارداء العنصريين العرب, في سوريا وحزب البعث خاصة, ومن طرف اخر تمرير المشاريع التخاذلية, مع اسرائيل, اوالضغط على دول جوارها, ...لم يكن عندهم قيم وطنيه, لاكعرب ولا كسوريين ,واللوحة التي كانت موجودة على جانب طريق اللاذقية, قبل دخول المدينة: اهلا بكم في لاذقية العرب لاتزال موجودة,اما السنة فكان الخوف الاكبر هو هم كانوا مرشحين لاستلام الحكم وهذا مصدر الخطر, وسبب بلائهم...شيئ من ارشيف السوفيات, والصداقة مع مخضرم روسي, والقليل من تحليل الاحداث, واحيانا كلمة شاردة, يدل على النشااة المشبوهة, والان لم يعد هناك حاجة الى الكثير من الذكاء, لمعرفة هذه الهوية...نفس الكتاب والصحفيين, الذين اليوم يتهجمون, كانوا بالامس يمدحون...اي كاتب عربي او صحفي...تهجم على الاسد منع كتبه من النشر في سوريا.كتب المرحوم انيس منصور: اثناء توسط هنري كيسنجر, بين اسرائيل, وسوريا, بعد حرب تشرين, احيانا هنري كيسنجر كان ينسى اين هو هل في تل ابيب, ام في دمشق? .لذلك منع الاسد كتابي من الدخول الى سوريا..
5. كلكم دواعش
فول على طول - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 13:19
من أول سطر فى المقال تكتشف أن الكاتب طائفى بامتياز بل داعشى أيضا وهذا حال أغلب الذين امنوا . الكاتب يعرف جيدا أنكم جميعا طائفيون : الشيعة والسنة والكرد ولكن فقط تختفى الدعوشة والطائفية لحين الوقت المناسب . الكاتب يعرف تماما أنة فى حالة رحيل الأسد لن تبقى سوريا بل سوق تقسم بالتأكيد ولن يتبقى علوى واحد وسوف تتقاتل جميع المكونات فى سوريا .بالتأكيد تتفقون جميعا على كراهية المسيحيين وبعد الفراغ منهم سوف تتقاتلون معا . الكاتب يصف الارهابيين المسلحين فى سوريا بالثوار ..أعتقد هذا يكفى كى تعرف طائفية الكاتب ودعوشتة ..الثوار يا سيد لا يحملون السلاح ولا يقتلون حتى دجاجة ولا يهدمون حتى دورة مياة وتكون مطالبهم محددة وسلمية وما عدا ذلك فهم ارهابيون ...واضح يا مولانا الكاتب ؟ ربنا يشفيكم جميعا .
6. للتوضيح
قارئ - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 17:05
الناس التي تتوقع قدوم المهدي وتؤخر كل المشاريع وتتكاسل عن عمل واجباتها هي ناس مصابة بعقلها ويلزم علاجها او ان تقوم السلطة بعزلها بامكنة معزولة لان من واجب الانسان الحي ان يقوم بمهام ونشاطات وامور مفروض ان يتممها لا ان يؤجلها ويمنع حصولها بحجة ان شخص منتظر سيأتي ويعمل كل شيء بنفسه؟؟ ولماذا حضرة هذا المؤمن الابله لا يقوم بعمله الكامل بدون تأخير وتهرب ومماطلة وكسل
7. بالناقص
سوريا اولا - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 17:24
خلي تركيا وقطر تفيدك ............. ............الكرد هم الحليف القوي للجيش العربي السوري لذلك اغزل بغير هالمسلة ......وطالما تفكر مثل اسامة بن لادن وان العلويين هم 5 % فقط !!!!!!!! هههههه 5% فقط وحكموا سوريا 50 سنة يعني والله المشكلة فيكم معناها ....افضل هدية حصل عليها النظام السوري هو وجود معارضة طائفية متخلفة صناعة سعودية تركية ......بعد 5 سنوات شكرا
8. االانتصار مؤكد
عمر كوردستانى - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 18:36
انتصار الثورة السورية العظيمة امر مؤكد واستنجاد العصابات العلوية باخر اوراقهم،روسيا،رغم الدعم الايراني الحزبلاتي والشيعي العراقي الهائل مع تغطية دولية لجرائمها البربرية،ان دل انما يدل على بؤس هذه العصابة التي تشكر بوتين لتفهمه الدور الروسي في انقاذ هذه الطائفة الارهابية التي تفانت في خدمة اليهود عقودا،لن تنقذ النصيرية الارهابية كل حبال العالم،اصبحت طائفة بلا رجال تستأجر الهزارة والحوثة وميلشيات كورية وروسية وايرانية من اجل الدفاع عن الساحل ،سوريا سنية وستبقى سنية والنصيرية طارئون على ارضها واضمحلال دورهم الاجرامي الخياني امر لا محال آتٍ.
9. يطبقان العدل
خوليو - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 19:33
جناحي دين الذين آموا يطبقان العدل حسب كتاب اللوح المحفوظ وحكمته حيث قال لهم بعد أن قُتل عمه حمزة في غزوة أحد: وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ماعوُقبتم ولئن صبرتم فهو خير للصابرين(النحل 126) أي أنه معكم الخيار في أن تعاقبوا أو تصبروا ،، الذين آمنوا يفضلون العقاب بمثله فإن حكم أحد الجانحين وسجن وعذب ونفى واغتال وقصف واغتصب وحرق وفجر،، فعندما يحكم الجناح الآخر يفعل كمثله بحكم العدل الإلهي حيث قال لهم :واعدلوا فإن الله يحب العدل ،، واقسطوا فإن الله يحب القسط ،، لايستطيعون الخروج عن تلك النصائح والهدى ،، لذلك لالوم عليهم ولاتأنيب لضمير لأن معهم ترخيص إلهي ،، انظروا كيف حرقوا الطيار الأردني لأنّ قنبلته أحرقت بعض الدواعش والداعشات المؤمنات القانتات المحصنات ،، فهل أحد يريد مخالفة الشرع ؟
10. You are sick
Mageed - GMT الخميس 08 أكتوبر 2015 21:30
It is the Kurds who have historically taught the invaders and occupiers of Kurdsiatn such as you, your governments and ancestors lessons after lessons throughout history of the pathetic state called Iraq. Kurd and Kurdistan will go from strength to strength and continue to be a thorn in your ugly eyes. Let me also assure you that all current arguments about democracy and the presidential election in Kurdistan will undoubtedly strengthen democracy the coming state no matter what your sick mind imagines. This is unlike your own people who are still waiting for the Mahdi to appear. Keep living in your delusions. By the way although you hide behind this pathetic name which is in complete contrast to everything you stand for, except perhaps for been truly inflated with smelly hot air, I think I know who you are and it was an excellent decision from Elaph to stop your so-called racist cheap articles from appearing on this civilised site


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي