: آخر تحديث

ماموقف الدول العربية في اتفاقية اسطنبول حول المرأة؟

  في مايو 2011عام قامت الحكومة التركيه بدعوة عدد من دول الإتحاد الأوروبي للبحث في مناهضة العنف ضد المرأة...تمخض هذا المؤتمر عن إتفاقية مفتوحه لجميع الدول’عرفت بإتفاقية إستانبول..قامت بالعمل على خلق لجنة مستقله من الخبراء المختصين يعملوا على تقديم تقريرات عن الإجراءات التي تتخذها كل من الدول الموقعة على مناهضة العنف ضد المرأة بجميع اشكاله.. مثل التحرش الجنسي والعنف المنزلي والزواج القسري أو تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.. ومدى إلتزام الدول الموقعة في الإمتثال لأحكام الإتفاقية.

تم الإتفاق والتوقيع المبدئي على هذه الإتفاقية على أن تصادق عليها الدول الموقعة في سبتمبر 2015 في روما خلال مؤتمر دولي ينظمه المجلس الأوروبي، ووزارة الشؤون الخارجية الإيطالية ومجلس النواب الإيطالي..ليتم البدء في تنفيذ بنودها.

بعد ثلاث سنوات.. و12 شهرا من دخول هذه الإتفاقية حيز التنفيذ بين الدول الموقعة الأخرى.. لم تقم الحكومة البريطانية بالتصديق عليها.

تأخر الحكومة البريطانية وترددها بالتصديق على هذه الإتفاقية.. هو ما دعا المنظمات النسوية في بريطانيا لحث جريدة الجارديان على كتابة مقال اليوم 2 أغسطس.. يعرض فيه تقاعس الحكومة في مناهضة العنف على المرأة فعليا.. برغم القول بأنها تناهضة.. وترفضة.. ويعكس تساؤل فيما إذا كان هناك إزدواجية في الموقف البريطاني.

في ذلك المقال..عرض وتقييم أسباب تقاعس أو تأخر هذه الحكومة برغم سياستها المعلنه والواضحه ضد العنف على المرأة.. أحدها تقييم فيما إذا كانت بنود الإتفاقية تتوافق مع القوانين البريطانية الموجودة والتي تعمل على حماية النساء من العنف.. إضافة إلى الخوف من الإلتزامات المالية المترتبة على التصديق.. لأنه سيلزمها بدفع نفقات العلاج النفسي وبرامج إعادة التأهيل التي تتطلبها المرأة المعنفة.. ثم النفقات الماليه التي ستترتب على خلق لجان بحوث متخصصه جديدة.. في وقت تحاول فيه الحكومة العمل على سياسة تقشفية غير ’معلنه للحد من النفقات الحكومية.

الأهم هو ما قد يتمخض عنه التصديق من مسؤولية مادية ومعنوية في البحث فيما إذا كان بإستطاعتها فرض العقوبة على مرتكبي مثل هذه الجرائم.. وبالتحديد في حالات الزواج القسري وزواج القاصرات فيما لو تم هذا الزواج خارج حدودها؟

أضيف إلى الأسباب السابقة.. السؤال الأهم في تقديري.. هل ستستطيع الحكومة البريطاني مطالبة الدولة الأم بإستعادة مثل هؤلاء المواطنين الذين أخلوا بقانونها.. وتعريض مصالحها الإقتصادية لما قد يترتب عليه من شروط قد تضعها الدول الأم أو رفض تسليم هؤلاء المجرمين.. متعللة بان ما فعلوه لا ’يعتبر جريمة.. لأنها لا تتعارض مع الدين ولا الثقافة.

بالتحديد ماذا سيكون موقف الدول العربية الإسلامية بما فيهم الدول النفطية بالذات فيما لو طالبت الحكومة البريطانية بتسليم أي من مواطنيها الذين قد يقوموا بمثل هذه الجرائم خلال تواجدهم في عطلات في الدول الأم.

. حتى ومع سياسة أردوغان باسلمة الدولة.. تبقى تركيا الدولة المسلمة الوحيدة التي قامت بالتوقيع على الإتفاقية.. حفاظا على مصالحها الإقتصادية وطموحها بالإنضمام لدول الإتحاد الأوروبي.. وإبراز الوجه الحضاري لها المرتبط في هذا العصر بالتنديد بكل أشكال العنف ضد المرأة حتى ولو كان يتصل بأي تبريرات فقهية.

 ولكن ’ترى ما ذا سيكون موقف الدول العربية من هذه الإتفاقية.. خاصة وأن كل اشكال العنف يقع ضمن التبريرات الدينية.. وما بات ’يعرّف بالخصوصية الثقافة.. فمثلا وفي حالات الإغتصاب..ففي بعض الدول العربية يعفى المغتصب من العقوبة إذا تزوج من المرأة التي إغتصبها.. العنف في الإغتصاب الزوجي المبرر في الدين والثقافة.. في " نساؤكم حرث لكم فأتوا نساءكم أينما شئتم ".. أما في موضوع ضرب المرأة فلا زال العديد من فقهاء الدين يتحاورون ويتناقشوا في كيفية الضرب وطول العصا.. أما تشوية الأعضاء التناسلية.. أيضا لا زال محل مد وجزر بينهم. إستنادا إلى حديث ضعيف... اما زواج القاصرات.. فحدث ولا حرج. فمثلا وفي مصر وبرغم تدخل الرئيس السيسي الذي حدده بسن 16 سنة.. لا زال هناك من ’يجادل ويبررة بزواج النبي من عائشة... أما الزواج القسري. فيدخل تبريره ضمن فقه الولاية المبرر لمعظم الجرائم ضد المرأة.

السؤال هنا.. هل ستتقاعس بريطانيا عن التوقيع والإلتزام.. خوفا من تعرض مصالحها الإقتصادية لهزة.. حتى ولو كان ذلك على حساب مبادئها.. وتضحي بالمرأة.. أشك في ذلك كليا..فقوة المنظمات النسائية ستضغط على الحكومة في مواكبة القول بالفعل... 

أما في الدول العربية..’ترى ماذا سيكون موقفها الحقيقي من هذه الإتفاقية بينما يتشدقون ليل نهار بتكريمهم للمرأة.. و’يبقون على واحد من أكثر النظم القضائية إجحافا وعدم عدالة للمرأة.. وهو قانون الأحوال الشخصية المرتبط بالتبريرات والتأويلات الفقهية.. في مقاصد الشريعة.. والنصوص.

وهل ستعمل الدول العربية والإسلامية على تكتل واحد لعرقلة العمل بالإتفاقية كما حدث فى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف حين تكتلت دول منظمة المؤتمر الإسلامى مع الدول العربية وبعض الدول الافريقية لتحويل المجلس إلى منصة للدفاع عن الإسلام والهجوم على كل من يتعرض لأى انتهاكات يكون سببها القانون الإسلامى، والذي لا يرتبط بأي من القوانين التجارية والإقتصادية.. الأخرى ولكنه يبقى أساس النظام القضائي فيما يتصل بأي حقوق للمرأة... السؤال.. إلى متى.. ومتى سيعوا بأن حقوق المرأة هي الطريق الأساسي للديمقراطية وللإستقرار السياسي ونبذ العنف الذي إنتقل من جيل إلى جيل خالقا معه مجتمع العنف؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 408
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هل الاسلام كرم المرأة ؟
فول على طول - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:06
1اليكم بعضا من النصوص المقدسة فى الدين الأعلى : )الرجال قوامون على النساء (النساء 34) 2)للذكر مثل حظ الأنثيين (النساء 11) 3)انكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم(النساء 3) 4)أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء (النساء 43) 5) أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء(المائدة 6) 6)واللاتي تخافون نشوزهن فعضوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن (النساء 34) 7)وللرجال عليهن درجة (البقرة 228) 8)واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتين ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى( البقرة 282) 9). "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة.." (آل عمران، 13).ناهيكم عن أحاديث المرأة تفسد الوضوء ومثل الكلب الأسود والحمار والنعجة والناقة وناقصات عقل ودين وهن أغلب أهل النهار .انتهى . ونحن نسأل بعد هذة النصوص هل يمكن تكريم المرأة والانضمام الى أى منظمة تكرم الحريم ؟ - الحريم هى لغة الذين امنوا - وكيف يمكن التوفيق بين هذة النصوص والمعاهدات التى تجعل المرأة انسان طبيعى يتساوى مع البشر من الذكور ؟ بالتأكيد فان المعضلة كبيرة جدا وليس لها حل الا بالتخلى عن الدين الأعلى نهائيا .
2. المرأة واللباس
كريم رجب ال بوحمزه - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:09
هنا سأركز كمثال على واقع المرأة في مصر لتعرفوا --اين وصلت بعدما كانت حرة وعصرية-- الفرق بين ايام عبدالناصر وقوة وتحضر المرأة المصرية والان—85% نقاب البترودولار–والسلفية لكن–لماذا–حصل–مستغرب من ان شعوب المنطقة وخصوصا رجال الدين وفتاويهم مصرين على ان الحجاب والنقاب هو جزء-من العقيدة هذا كلة غير حقيقي والدليل سيأتيكم– لماذا خرجت فجاءة ظاهرة اللباس بقوة– .–انما هو التفاسير باوقات فرضت نتيجة اجتهادات خاطئة بوقت قديم حيث العقل لا يعرف معاني الحريات والحقوق والدليل—لماذا عمر رفض ان يكون لباس الحرات والأمات نفس الشيء– السبب ان الأمات لهن ممارسات يعتقد ان الحرات لا تقوم بهن-هذا فصل واحتقار–وانهن مملوكات-كيف دين مساواة وهذا خطابة-. حتى بالفرءأن الحجاب ورد 7 مرات–لكن كلها تعني الساتر وليس تغطية الشعر– وانما الجيوب اي فتحة الصدر وهذه أية بسورة النور 24-نزلت عندما قال عمر الى سودة زوجة النبي لقد عرفناك–( بصراحة أي خالق هذا الذي يتابع سلوكيات الناس واذا هو لم يعرف فكيف يتأثر بهذا-معقول خالق هذا تفكيره)-وهذا دليل-اصل الحجاب -سببه عمر بن الخطاب وليس الرسول—يعني هذا انه عمل ومنتج انساني وليس دين-انا احترت حول حقيقة ماحدث .—هنا عرف لماذا تم التفسير بهذا نتيجة أدت الى وضع المرأة بتغطيتها وكأنها بضاعة– والاكثر هذا التشدد جعل النساء مسلوبات الارادة والفكر والتصرف بل والتشدد بدرجة هستيرية بل وهذه حقيقة من ناحية ان البعض منهن استفدن منه وذلك بالقيام باعمال خاصة وبهذا اللباس يمارسن المطلوب بكل اريحيه–ادركتم قصدي بالاخير ولاننسى دور الدول. الثرية بالمنطقة في نشرة عن طريق ولو بطرق غير مباشرة ظهور رجال الدين وكثرة الاموال -والمحاضرات ووسائل الاعلام ساعدت بالانتشار المهم نحن لانحترم رغاباتها ..المجتمع ساعدها وهو النفاق بصورة عامة– – التعبير من حق الجميع دون تجريح
3. من ثقافة الدين
هادي بن جابر - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:13
. هو الدين وتراثة---اذا لاتصدقون--لماذا الملائكة تلعن الزوجة من الليل حتى الفجر- اذا تمنعت عن رغبات زوجها لأي سبب--لماذا تنقض صلاة الرجل اذا مر امامه الحمار والكلب الاسود والمرأة---بدون نفاق وتبرير---هل هذا تكريم للمرأة ناهيك عن كثرة الاحاديث بتقليل قيمتها واهميتها-مثل عورة وكان النساء فقط جسد بدون احساس-ولماذا هي ناقصة عقل-ولماذا نصف شهادة--مع العلم ان القاضيات بالغرب موجودات بكثرة هل نقول لهن ان احكامكن غلط لابد من قاضيتين- وقد اثبت الدراسات ان المرأة اكثر ذكاء من الرجل-حيث ثبت ان اكثر من 60% من الرجال تأتيهم نوبات جنون بسبب التركيب الفيزيولوجي او التشريحيي ومكونات الكروموسومات بما تحوية من جينات-- ومازلنا عند عنادنا من فرض الخيمة السوداء والنقاب عليها -انه قمة الانحطاط والبؤس الفكري-لماذا-- لان يراد ان يرضى واحد مستخبي في السماء-----------تحياتي
4. المرأة عقدة المتشددين
كريم سالم قاهر - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:21
لا فائدة ما دام المتشددين ومن يصرف ويمولهم -يعطيهم بدون حدود-- وخصوصا دول البترودولار هذه حقيقة -ستسمر معاناة النساء بالدول العربية الحل----وقف تدخل المشعوذين والدجالين بالسياسة والقانون والسلطة--- ارساء الفكر المدني والتشجيع عليه-----
5. احترام المرأة
فؤاد بن عمر - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:25
ليس من حق احد فرض عليهن قوانين بدائية او دينية---من حق كل واحدة ان تلبس او تستمتع بحياتها --لانها ولدت حره---وليس من حق فكر ديني او غيره ارغامها على امور -غير حضارية----تلبس اي لباس عصري كحال 99% من دول تحترم نفسها-------------بعدين ماهذا الخالق--اغلب اهتمامه بملابس النساء؟؟؟؟؟-
6. حقوق المرأة والدين
سالم بن كمال-بن مراد - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:28
لحل ثورة ومظاهرات مليونية مستمرة الى ان ينال كل النساء الحرية وا يبعدوا الدين من فرضه عليهن----من تريد الدين وما فيه هي حرة-- هناك الكثير لا يرغبن بقوانينة المجحفه للمرأة
7. الى متى الشعوذه
ثامر عمر بن خالد - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:35
معظم تصرفاتهم ضد النساء------لماذا لا يتم ردعهم---طفح الكيل زيادة في رجال الدين والفتاوي البزنس---هذا عصر ذهبي بوجود اموال البترودولار--بعضهم مليونير بسبب انشطته-كانوا يحسبون الايام لتسلم الراتب--كل شيء مختلف وكثير منهم مش خليجيين--------------
8. حقائق وحقوق منسية
مها - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 12:54
ما موقف الكاتبة من وضع الاسرة ووضع المرأة في الدول الغربية، بما في ذلك حق المرأة "الطبيعي" هناك في الزواج قبل سن الخامسة والعشرين على الأكثر، وحقها في عدم التعرض للاجهاض أو الجنس الآمن في مراهقتها وشبابها، وحقها أن يكون لأطفالها أب وأعني أب واحد، وحقها أن لا تكون ام مراهقة، وحقها في ان يبقى أولادها في رعايتها حتى مماتها وحقها في عدم التعرض للتحرش (فعلياً وليس قانونياً)؟؟؟؟
9. ما وضع المرأة الغربية؟
أليسا - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 13:10
انتقائية مغرضة ومتحيزة على نمط (ولا تقربوا الصلاة!) ... تم باسهاب الرد على ما تقول يا فول بروية وتفصيل وعقل ودين، لمن يريد أن يعقل فقط!
10. منهجية
فردانية - GMT الثلاثاء 04 أغسطس 2015 13:15
ومن حقها كذلك ان تنقل الفتن والأوبئة الى اسر وزوجات مئات العائلات؟؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.