قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نهى أحمد من سان خوسيه: أعرب انطونيوغارسيا المحارب في الجيش الكولومبي للتحرير الوطني والقائد العسكري للكتيبة الثانية وهي أكبر كتيبة لجيش التحرير الكولومبي عن رغبته بالبحث عن حلول سياسية للصراع المسلح مع حكومة الرئيس الكولومبي البارو اوريبه.

وقال " لقد قلنا أنه ليس من السهل إجراء محادثات مع الحكومة لكن من واجبنا المحاولة".وذكر أيضًا أن دولة المكسيك هي الطرف الذي سهل تحديد لقاء مع السلطة العليا في جيش التحرير لكنه متأكد من وضع حكومة اوريبه للصعوبات، وإذا ما واصلت التفكير بالحلول العسكرية فان كل محادثات السلام ستضيع.

وغارسيا على ثقة كاملة بوجود رغبة كاملة بالسلام لدى الشعب الكولومبي، إذ يريد جيش التحرير الوطني المشاركة بنوع من النشاطات السياسية في الانتخابات الرئاسية عام 2006 لكن ممارسات الحكومة لا تسمح له بذلك ولا يستطيع الجيش البحث عن مؤيدين له لأن السلطة ستلاحقهم وتعاقبهم لذا سيكتفي بممارسة السياسية العادية والمناقشات السياسية وتبادل الأفكار.

ويراهن غارسيا على نوع الحكومة التي ستأتي إلى الحكم عام 2006 و كيف تنظر إلى محادثات السلام وهل ستؤيدها أم ترفضها.