قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يتخاطب الأشرار والأخيار في محاكاة المسكينة ( إنسانية) حتى أدى تنافسهم الى ضياع مفهومها العام كمصطلح يعبر عن ذات اللغة،أية لغة كونية عامة متداولة، الإنسانية كمفهوم لغوي واصطلاحي بات يستخدم مثل السيارة والتلفون والمطعم والفندق والمبغى والمطار وأرض الملعب ودار الأزياء،بل وحسب العولمة أصبحت كل البلدان والأنظمة والمجتمعات وأديانها وطرق معيشتها وتجمعاتها المدنية والأهلية (إنسانية )جديرة بالعيش ( الإنساني ) بغض النظر عن التمدن الفائق أو العيش مع الملاريا والمكروبات، لكنه كمصطلح واقع النفاذ لا يستخدم في شوارع المدن والعواصم والقرى النائية لبني الإنسان،فكوكبنا الأرض يعاني هو نفسه ً من شحوب الإنسانية.

يقال ((ان عتبة الكافر من ذهب ))* أي إن الكافر يحيا غنياً، بحيث إن مدخل باب بيته مزين بالذهب ومن يدخله يصاب بالغنى الحرام!!،والمعنى الداخلي واضح على ما أظن،والكافر حسب الثقافة الشرق أوسطية أو العربية الدينية على الخصوص هو الشرير الذي يرتكب الفواحش والسيئات على الدوام دون وازع ولا حساب،فيثير غضب الله والرب والناس الأتقياء من أهل المبرة والإحسان وبالتالي هو عدو الإنسانية المعذبة المنكوبة باستمرار، و مصطلح الكافر له خصوصية في التعريف إذا ما تم التعمق به فقهيا ً،لكن المعنى العوامي الديني هو الغالب فالكافر هو الشرير مهما كان إنسانيا ً ومحبا ً للمعروف وناهيا ً عن الإفساد والمهالك، والمجادلة العظمى هي اعتبار المؤمن الديني، أي شخص مؤمن هو منبع الخير و الصلاح والطمأنينة وراحة النفس والعفّة ولا توصيفات له دونية منحطة غير لائقة إطلاقا ً،عكس زميله الكافر، وهكذا حكمت دول وسنت قوانينها الاعتباطية والشفاهية في التاريخ المنطوي الذي بني على أساس غزو الكافر وتركيعه ونهب ممتلكاته،وكذلك حال دول حيّة ونشيطة في عالمنا الموحش الذي نعيشه الآن،وكأن الشر _ الكفر والإيمان _ الخير هما اللذان يحركان علاقات المسكينة الإنسانية !!، وهما متآصران في نبذ الإنسانية ويختلطان في الغوص بدماء البشر،وقد شاهد الجميع ما فعله المؤمنون الدينيون من ذبح البشر على شاشات التلفزة لأول مرة في التأريخ المصور والرقمي،بينما ذهب الكافرون البورميون من الجنرالات في غيهم معرقلين المساعدات الغذائية والطبية لمواطنيهم البائسين بعد إعصار (نرجس) الكارثي،والمؤمنون الذباحون والكافرون العسكريون في بورما وأمثالهم هم خلطة البشرية الدموية المثلى في إعدام المسكينة (إنسانية ) التي تحيا كلما أطلق عليها الرصاص.

ومن الواضح في السنوات الأخيرة الماضية إن الفرد العربي _ الشرق أوسطي يعاني من معضلة ازدواج الشر والخير في أعماقه وليس مشكلة الكفر والإيمان على الأرجح،فطالما شاهدنا ضحايا الاستبداد والواحدية السياسية والدينية وهم يصرخون في الفضاء ضد أخيارهم من القوم وساستهم المنصبين رغما ً أو المنتخبين على أساس الدساتير والقيم الإنسانية الدينية الشرعية،وطالما شاهدنا وسوف نشاهد ضحايا يئنون من عنف ذويهم وأهلهم ومجتمعاتهم ودولهم التي تعلن على مدار الساعة فلسفتها الإيمانية الخيرة،واعتمادها على مبادئ الإنسانية الأصيلة المفقودة في الواقع،لكنها متأصلة لدى أصحاب (الإنسانية) من الذين يحكمونهم ويسودوهم ويسوطهم سوطا ً،فقد أنتجت الإنسانية أبشع ما لديها من الأفكار وهي النزعات الدينية و القومية المتعصبة.

في النصف الأول من القرن العشرين بزغت في ألمانيا الحركة النازية،التي كان أولها مسيحي ثم قومي حتى تحولت علانية وتحت زعيم أوحد الى حركة عنصرية شاملة تسخر من الشعوب والأديان كافة،بل ومن الفنون والموسيقى والتاريخ والإرث الإنساني الهائل بمجمله،وشنت حروب شاملة (ثقافية ) بأسم الإنسانية في إبادة مجتمعات وأقوام أخرى،وفي هزيمتها الكبرى اعترف العالم رسميا ً إن النازية أيديولوجية وحركة عنصرية ضد الإنسانية، فهل يجرأ العالم من الأشرار والأخيار وباسم الإنسانية ويعلن إن النفط العربي ليس له علاقة براغماتية بالدين الإسلامي والغرب،وإن الأيديولوجية الإسلامية التي تحبذ العنف وإهانة البشر وقتل الأنفس وتهديد الآمنين والاتجار بالمخدرات. الخ،هي أيديولوجية عنصرية محرمة بشريا ً،مثلها مثل النازية وأسلحة الدمار الشامل، مثلها مثل الأيديولوجية الصهيونية الدينية التي تلغي حقوق الآخرين وتستولي على أراضيهم.

المفهوم الإنساني للحياة الآنية أصبح مختلطا ً على (الإنسانيين ) المساكين،فحين تهمّ ُ امرأة غربية لنجدة شخص (إنسان ) هارب من مركز اللجوء في بلادها،وبعد أن تمنحه المعونة اللازمة و الاستقرار والهدوء وفرصة للحياة الأخرى،وحالما يتمكن من التعبير عن نفسه بلغتها المحلية،يقول لها : أنت كافرة لماذا لا تدخلين في ديني وأنت كما قلت ِ لي سابقا ً أن ليس لديك دين سوى الإنسانية.


وحين يهمّ ُ رجل متعب وشفاف وسهل الطباع في الارتباط بامرأة صادفها في سوق أو مكتب أو من خلال أصدقاء ترفضه لأنه لا يعرف قداس أيام الأحد،وحين يقول والإنسانية التي تجمعنا، تقول له تجدها في سوق البصل.

واصف شنون
* مثل شعبي سمعته من أمي..وآخرين.