قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد بن رجب من تونس: تنطلق اليوم وبمدينة المهدية الدورة الأولى لمهرجان quot;المسرح المؤنثquot; تحت شعار quot;نحو مسرح الصمودquot; و ذلك بالتعاون بين كل من جمعية مسرح البحر و المندوبية الجهوية للثقافة و رواق الفنون quot;علي خوجة quot; في إطار الإحتفال بالمبدعات التونسيات والدفع بهنّ نحو مزيد الإبداع و التألق.
الحبيب الإمام المندوب الجهوي للثقافة بالمهدية و في إفادة لـquot;إيلافquot; تحدث عن مهرجان quot;المسرح المؤنثquot; مبينا أنّ: quot;الهدف من وراء هذا المهرجان هو المساهمة في تنشيط الحياة الثقافية وإبراز غرض من أغراض الفن الرابع وهو المسرح النسوي أو المسرح المؤنث الذي يثير جدلاquot;.
أما الحبيب المبروك المنسق العام لمهرجان quot;المسرح المؤنثquot; بالمهدية في دورته الأولى وهو رئيس لجمعية مسرح البحر فقد أوضح لـquot;إيلافquot;: quot;مهرجان quot;المسرح المؤنثquot; ليس المقصود أنّ هناك مسرحا مذكرا و حتى في الثقافة الغربية اليوم لم يعد هناك حديث عن المسرح المؤنث وتلاشت تلك المقاربات حتى أنه في شهر أفريل 2012 أصدرت الكاتبة الفرنسية مونربال بانال كتابا تؤكد ذلكquot;.
و أضاف المبروك: quot;نطمح إلى تجذير هذه المسألة في فضائنا العربي الإسلامي و ليس مسائل غربية في واقعنا نحن بل نريد تناول الفعل المسرحي من زاوية تداولية بمعنى حضور ذات الفاعل في العمل و عندما تحضر المرأة ممثلة أو منتجة أو مخرجة على الخشبة ، ما هي البصمات و الأثر في الرؤيا الجمالية و الرؤيا إلى العالم.quot;.
و أشار منسق المهرجان مبينا: quot;حتى في مستوى السينوغرافيا ما هي الخصيصة التي تميز فعل المرأة داخل العمل الإبداعي عن عمل الرجل لكن دون تمييز جنسوي فالإبداع لا جنس له و بالنسبة لنا ليس هناك مسرحا نسائيا أو مسرحا مرأة أو مسرحا نسويا و إنما هو مسرح مؤنث و المصطلح يحتاج مزيدا من التدقيق و مزيدا من الوقت لتدبره و تفكيكه وهو في علاقة مع ما يجري اليوم في الدراسات التداولية في النقد الأدبي و اليوم تطرح قضية النص المؤنث وهناك مسألة الجندرة حيث بدأ النظر إلى quot; أدب المرأةquot; بأدوات جديدة ومختلفة و هذا مبني حتى في مستوى التلاقح مع النقد الأدبيquot;.


عروض مسرحية مؤنثة

أما عن العروض المسرحية فقد أشار الحبيب المبروك إلى عدد من العروض النسوية quot;العرض الأول يكون يوم الخميس 3 ماي وهو عرض مصور لمسرحية quot; البحث عن عائدة quot; للممثلة و المخرجة جليلة بكار يليه مائدة مستديرة بمناسبة حصولها على جائزة محمود درويش للإبداع و الفنون و يوم الجمعة يتم الإستماع إلى شهادتين للمسرحيتين جليلة بكار و فاطمة سعيدان يلي ذلك عرض مونودراما quot; تواما quot; لمنال عبد القوي و يوم الجمعة شهادة الفنانة دليلة المفتاحي ثم عرض مسرحية quot; خيرة quot; للمخرجة ناجية الورغي ويختتم المهرجان يوم الأحد 06 ماي بعرض مسرحية quot; حكاية عرايس quot; لحبيبة الجندوبيquot;.
الممثلة و المخرجة جليلة بكار وفي عرضها المسرحي quot; البحث عن عائدة quot; تطرح هموم الفلسطينيين بما تتضمنه من آلام و أوجاع تظهر في شخصية الفتاة الفلسطينية عائدة التي تمثل المرأة الفدائية التي تحمل همّ بلادها وهو همّ يحمله الفلسطينيون في كل مكان.. حديث بين امرأة تونسية تحمل همومها و مشاكلها الخاصة و امرأة فلسطينة ولدت في حيفا بفلسطين وتهجرت عائلتها فلجأت إلى مخيمات اللاجئين في عمّان و دمشق وبيروت.. ولكل منهما هموم و آلام و أحلام.
و ناجية الورغي لا تقلّ إبداعا عن جليلة بكار حيث تقدم مسرحية quot;خيرةquot; وهي من إنتاج مسرح الأرض و فيها تتعرض الورغي إلى أحداث جرت عام 1984 من خلال quot; أحداث الخبز quot; وما حصل عندما ثار الشعب التونسي من الجنوب إلى الشمال على الترفيع في سعر الخبز ، والمسرحية كتبها نور الدين الورغي.
وفي العرض المسرحي quot;تواماquot; للكاتب المسرحي أحمد عامر وفيه حضور قوي للفنانة منال عبد القوي ، والمسرحية تعود بنا إلى سبعينيات القرن الماضي في وضع يظهر التمرّد على الواقع من خلال ما حصل في الجامعات التونسية بتناول تعاطي ثلاث شخصيات لهذا الواقع ، جمعهم النضال و فرقتهم السياسة.
التجارب النسوية أفرزت الفنانة دليلة المفتاحي التي مثلت في المسرح و السينما والتلفزيون وألّفت وأبدعت في عديد الجمعيات المسرحية وأحرزت عديد الجوائز وحققت نجاحات باهرة.

المرأة في المسرح التونسي: الصوت و المعنى
الحبيب المبروك منسق المهرجان يقدم الندوة الفكرية بعنوان: quot;المرأة في المسرح التونسي: الصوت و المعنىquot; تعقد هذه الندوة لتدبّر صورة المرأة في المسرح التونسي ، نحاول البحث عن صوتها و دلالة حضور هذا الصوت في الخطاب المسرحي ، في الممارسة المسرحية خلال خمسين سنة أو أكثر.quot;
و أضاف المبروك: quot;في هذه الندوة الفكرية التي تنطلق في اليوم الثاني للمهرجان هناك مداخلة أولى للدكتور محمد المديونيquot; مدخل إلى صورة المرأة في المسرح التونسي quot; ثم مداخلة للناقد لطفي العربي السنوسي رئيس تحرير صحيفة quot;الصحافةquot; حول quot;المرأة في المسرح التونسي: الصورة والظلquot; ثم مداخلة الأستاذة بسمة الفرشيشي بعنوان quot;صورة المرأة في نماذج مكتوبة في المسرح التونسيquot; و تختتم الندوة في جلستها العلمية الثانية بمداخلة الدكتور عبد الحليم المسعودي بعنوان quot; المرأة و التنوير: قراءة في جماليات الخطاب المسرحيquot;.

مسرحية quot;الهوى جلنارquot;
رئيس جمعية مسرح البحر الحبيب المبروك يتحدث عن أنشطة جمعيته: quot;آخر انتاج مسرحي لجمعية مسرح البحر خلال العام الجاري 2012 كان مسرحية quot; الهوى جلّنار quot; شارك في كتابة نصها حسام الغريبي والحبيب المبروك و السينوغرافيا لفتحي النخيلي و شارك في التمثيل كل من الهادي صيود و إيناس الحفيظي و أميرة الشريف و حسن الجبالي و الإخراج لحسام الغريبي و قد عرضت في أكثر من مكان و تابعها جمهور غفير من أحباء المسرحquot;.