قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

فازت شركات كويتية وكورية وكازاخستانية وتركية بعقود تطوير 3 حقول غاز عراقية.

لندن: فاز ائتلاف شركتي كو كاز و كاز من كوريا الجنوبية وكازخستان بعقد تطوير حقل عكاش الغازي في محافظة الانبار الغربية . وتقدر احتياطيات هذا الحقل بحوالي 5.6 تريليون قدم مكعب ويقع في الصحراء

الغربية التي كانت في السابق معقلا لتنظيم القاعدة. وتلقى الحقل عرضا واحدا في مناقصة جرت العام الماضي من كونسورتيوم تقوده اديسون الايطالية إلا أن الحكومة قالت إن العرض ليس جذابا بما يكفي. وغاز عكاس منخفض الكبريت مما يمنحه أفضلية للتطوير .

أما حقل المنصورية فقدفاز ائتلاف شركات تركية وكويتية وكورية بعقد استثماره وتطويره وهو يقع على بعد 50 كيلو مترا شمال بغداد على الحدود العراقية الايرانية في محافظة ديالى (65 كم شمال شرق بغداد) وطوله 25 كيلو مترا وعرضه ستة كيلو مترات واكتشف عام 1979 وفيه اربعة ابار محفورة . وعلى الشركات ان تنتج كادنى حد 225 مليون متر مكعب من بين احتياطاته البالغة حوالي4.5 تريليون قدم مكعب .ويتكون الائتلاف من شركةquot;تي بي اوquot; التركية ونسبتها 50 بالمائة و quot;كويت انرجيquot; 30 بالمائة و quot;كوكاسquot; الكورية 20 بالمائة .

وفاز في استثمار حقل سيبا في محافظة البصرة الجنوبية شركة النفط التركية تباو إنها وشركة كويت انرجي حيث تتوقعان استثمار مليار دولار في الحقل الذي يعتبر الأصغر بين الحقول الثلاثة باحتياطيات تقدر بنحو 1.13 تريليون قدم مكعبوانتاجه اليومي 600 مليون متر مكعب. ويقع الحقل في محافظة البصرة (550 كم جنوب بغداد) :المركز النفطي الجنوبي ويبلغ طوله 20 كيلومترا وعرضه 6 كيلومترات واكتشف عام 1968 .وقال وزير النفط حسين الشهرستاني لدى افتتاحه جولة التراخيص الثالثة لتطوير الحقول الثلاثة ان حجم الغاز فيها يبلغ اكثر من 11 ترليون قدم مكعب قياسيوسيكون هذا الغاز مصدرا مهما لتطوير عدد من الصناعات البتروكيمياوية . وشدد على ان هناك حاجة ماسة لتطوير الحقول الغازية للاستخدام في محطات الكهرباء الجديدة والصناعات العراقية التي نأمل ان تتطور من خلال التقدم الذي سيحرزه العراق على اساس هذه العقود .


واشار الى ان هذه الجولة تمتاز باهمية خاصة لتطوير صناعة الغاز بالعراق ونأمل ان تكون الشركات قادرة على ان تتعاون معنا لتطوير هذه الحقول والاستفادة من هذه الفرص المهمة .واكد التزام العراق بتقديم كل الدعم والاسناد للشركات الفائزة بهذه العقود وانها ستحظى بكل اوجه التعاون مثلما حظيت بذلك الشركات الفائزة بجولة التراخيص الاولى والثانيةquot;.واشار الى ان ان النفط والغاز في العراق هو ملك للشعب العراقي وبجميع الاقاليم والمحافظات موضحا ان هذه الحقيقة اقرها الدستور ولا يمكن لاي جهة ان تدعي التخويل بادارة هذه الثروة .وهذه المناقصة العالمية التي تنافست خلالها 13 شركة عالمية هي الثالثة في قطاع الطاقة منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق عام 2003.

ويتطلع العراق لان يعزز فتح قطاع الغاز أمام الشركات الأجنبية طاقة انتاج الكهرباء ويحوله إلى منتج أساسي في سوق الطاقة العالمية. وتبلغ احتياطيات الغاز العراقية المؤكدة حوالي 112 تريليون قدم مكعب وهي عاشر أكبر احتياطيات على مستوى العالم.

وكانت وزارة النفط قد أطلقت في شهر أيار (مايو) الماضي، جولة التراخيص الثالثة التي تختص بالاستثمار في الحقول الغازية وشملت ثلاثة حقول هي عكاش والسيبة والمنصورية موضحة أن هذه العقود هي عقود خدمة وستكون تحت سيطرة الجانب العراقي.وحصل العراق على العضوية الكاملة في منظمة الشفافية الدولية في حزيران (يونيو) الماضي بعد أن وقع مبادرة الشفافية للصناعات الإستخراجية التي تضع معايير عالمية للشفافية فيما يخص النفط والغاز والتعدين من خلال دفع الشركات إلى الإفصاح عن الضرائب ورسوم الامتياز التي تدفعها إلى الحكومات مع مطالبة الحكومات بتقديم ما يثبت تسلمها هذه المدفوعات.


واوضح وكيل وزارة النفط العراقية لشؤون المصافي أحمد الشماع أن إنتاج العراق في الوقت الحاضر من الغاز الطبيعي يبلغ 900 مليون قدم مكعب في اليوم الواحد، ويتم تزويد المحطات الكهربائية الموجودة بكمية من الغاز المنتج باستثناء الحديثة منها إضافة إلى المصانع الخاصة بوزارة الصناعة مؤكدا أن حاجة العراق تزيد بنسبة كبيرة عن الإنتاج الحالي.ويبلغ إنتاج العراق الحالي من الغاز السائل حوالي 4 آلاف طن يومياً يسد حاجة 85% من الإنتاج المحلي المقدر بأربعة آلاف و500 طن يومياً فيما تُستورد الكمية الباقية من دول الجوار.