قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي - إيلاف: أكتسبت أحجام التداول في بورصة دبي للذهب والسلع زخماً قوياً في شهر فبراير مرتفعة بمعدل 146% عن الفترة نفسها من العام الماضي، مسجلة 179.278 عقداً متداولاً بقيمة 10.7 مليار دولار أميركي. وارتفع متوسط حجم التداول اليومي إلى 9.436 بزيادة 23 % عن يناير، و159% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

جاء حجم التداول في فبراير مدعوماً من عقود العملات والمعادن الثمينة والنفط الخام الآجلة. وارتفعت أحجام التداول على العملات بمعدل 132% على أساس سنوي، حيث تم تداول عقود اليورو/دولار والجنيه الإسترليني/دولار الآجلة بحجم 28.253 و79.976 عقداً على التوالي. وسجلت عقود الين الياباني/دولار والروبية الهندية/دولار الآجلة إرتفاعاً مقارنة مع السنة الماضية بواقع 7.796 و18.850 عقداً.

وخلال شهر فبراير، بلغ حجم عقود الذهب الآجلة المتداولة 37.363 عقداً، بزيادة 175% على اساس سنوى. وتعليقاً على الموضوع قال إريك هاشم، المدير التنفيذي للبورصة quot;جاءت الزيادة في أحجام التداول لتؤكد على الإهتمام المتزايد على عقود مشتقات السلع والعملات الآجلة في البورصة. ونمت عقود العملات الآجلة المتداولة بشكل خاص في فبراير كنتيجة لحالة عدم الاستقرار لليورو مقابل الدولارquot;.

وأضاف هاشم quot;إن أفضل ما يعكس إهتمام المستثمرين بعمليات التداول والتحوط هو حجم التداول المسجل في البورصة، الذي شهد نمواً قوياً منذ منتصف العام الماضي. ولا يستفيد المستثمرون الوصول للمؤشرات العالمية الأساسية فقط، بل يقللون من مخاطر التعاملات، حيث ينفذون عملياتهم في بيئة تداول ومقاصة تدار وتراقب ضمن أرفع المعاييرquot;. وارتفع حجم التداول الكلي بمعدل 200% مقارنة مع العام الماضي، مسجلاً 333.025 عقداً في نهاية شهر فبراير، مدعوماً بنمو في قطاع الذهب والعملات.