قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: واصلت الأسهم الأوروبية تراجعها الجمعة، بعد انخفاضها الحاد في اليومين الماضيين، مع تصاعد التوترات بشأن التوصل لحل لمشكلة الديون السيادية في منطقة اليورو، واتخاذ إجراءات تنظيم مالي أكثر صرامة.

وفي الساعة 07:07 بتوقيت غرينتش، نزل مؤشر يورفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 0.5 % إلى 970.38 نقطة، بعد انخفاضه بنسبة 5 % في الجلستين السابقتين.

وكانت أسهم شركات الطاقة من أكبر الخاسرين، فنزلت أسهم بي.بي ورويال داتش شل وبي.جي وتولوي أويل وريبسول وتوتال بما بين 0.2 و3 %.

ومما أثّر على الاتجاه العام كذلك موافقة مجلس الشيوخ الأميركي يوم الخميس على مشروع قانون للإصلاح المالي، يهدد بتقييد القطاع المصرفي، وخفض أرباحه على مدى سنوات.

وارتفع سهم الخطوط الجوية البريطانية بريتيش إيرويز 1.4 %. وأعلنت الشركة تكبد خسائر قياسية بلغت 531 مليون جنيه إسترليني (762 مليون دولار) في العام بكامله، متأثّرة بإضرابات وطقس جليدي، غير أنها تمكنت من خفض التكاليف بنحو مليار جنيه إسترليني في إطار جهود إعادة الهيكلة.