قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في وقت أكد فيه متحدث باسم quot;إيرباصquot; أن طلبية دبي من الطائرات لا تزال على جداولها، أفادت تقارير بأن مستقبل تلك الطلبية التي تقدر قيمتها بـ 29 مليار دولار أميركي قد بات غير مؤكد، وسط مخاوف مالية متزايدة للشركة المتخصصة في تأجير والطائرات وتمويلها.

إعداد أشرف أبوجلالة من القاهرة: لاتزال طلبية مؤسسة دبي لصناعات الطيران مُعلّقة منذ ثلاث سنوات للحصول على 200 طائرة مقسمة بالتساوي بين شركتي إيرباص وبوينغ. بيد أن دبي لصناعات الطيران تبحث الآن في احتمالية تأجيل أو إلغاء عمليات الشراء، وفقاً لما ذكره أشخاص مطلعون على المسألة لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وعوضاً من ذلك، فقد يسعى مالكو الشركة في حكومة دبي لتحويل العقود إلى شركتي طيران الإمارات وفلاي دبي المملوكتين للدولة. ونقلت الصحيفة في السياق عينه عن أحد المصادر المطلعة قوله إن quot;المسألة كلها عبارة عن جزء من عملية فرز لشركة دبيquot;.

وأشارت إلى أن دبي، التي تعد جزءاً من دولة الإمارات العربية المتحدة، ما زالت تتصارع مع تأثيرات الأزمة المالية العالمية، التي تركت الكثير من الشركات الحكومية في الإمارة غير قادرة على سداد الديون المتراكمة على كاهلها. فيما أكد ناطق باسم quot;إيرباصquot; أن الشركة لا تُعلِّق على العقود التي تقوم بإبرامها مع العملاء، وأن الجداول الخاصة بالطلبيات والتسليم لا تُظهر أي إلغاءات.

في حين لفت متحدث باسم quot;بوينغquot; إلى أن الشركة لا تعلّق على أمور متعلقة بعملائها. بينما امتنع مسؤولون من دبي لصناعات الطيران، المعروفة اختصاراً أيضاً بـ quot;DAEquot;، عن التعليق. وأوضح ناطق باسم طيران الإمارات للصحيفة المذكورة أن quot;طلبياتنا الخاصة بالطائرات ترتكز على احتياجاتنا الإستراتيجية المستقبلية، ولا يقوم مسؤولو الشركة بالتعليق على الشائعاتquot;.

فيما نقلت الشركة عن ناطقة باسم فلاي دبي إشارتها إلى أن quot;الشركة ليست في حاجة حالياً إلى إضافة مزيد من الطائرات إلى طلبياتنا الحاليةquot;. وكانت دبي لصناعات الطيران كابيتال، ذراع مجموعة دبي لصناعات الطيران لتأجير وتمويل الطائرات، قد قامت عام 2007 بتقديم طلب للحصول على 200 طائرة من شركتي إيرباص وبوينغ، حيث كانت تسعى إلى تأجيرها إلى شركات الطيران.

وقد قُدِّرت قيمة تلك الطائرات بـ 28.7 مليار دولار في قائمة الأسعار، رغم أن العملاء الكبار يتفاوضون عادةً من أجل إحداث تخفيضات كبيرة. وقد تم تسليم عشر من الطائرات المطلوبة. وكانت صحيفة إير فرانس جورنال الفرنسية قد أشارت في تقرير لها الأسبوع الماضي إلى أن مؤسسة دبي لصناعات الطيران تواجه مشكلات، حيث نقلت عن اثنين من أبرز المسؤولين التنفيذيين المقربين من المحادثات تأكيدهم أن دبي لصناعات الطيران ستقوم بإعادة هيكلة طلبياتها المكونة من 200 طائرة مع شركتي إيرباص وبوينغ، من خلال اتفاق مع شركتي طيران الإمارات وفلاي دبي.

في الإطار نفسه، أشار اثنان من أبرز حاملي الأسهم في دبي لصناعات الطيران إلى أن الأخيرة ما زالت تواجه صعوبات مالية. فاستثمار العالمية، التي تمتلك نسبة 17 % تقريباً في الشركة، هي إحدى الشركات التابعة لدبي العالمية، تلك المجموعة الحكومية التي تحاول إعادة هيكلة 23.5 مليار دولار من ديون معلقة مع الدائنين.

في غضون ذلك، تقوم دبي إنترناشيونال كابيتال، التي تمتلك هي الأخرى حصة نسبتها 17 % في الشركة، بعملية إعادة هيكلة، بعدما طلبت من المقرضين مهلة قدرها ثلاثة أشهر في ما يتعلق بسداد بعض من الديون الملقاة على كاهلها.