قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تحمل التغييرات الجارية في تونس الحرية للشعب التونسي غير أنها تلحق بالقطاع السياحي مؤقتا بعض الخسائر الاقتصادية بسبب تراجع اهتمام السياح عادة بالدول التي لا يسود فيها استقرار سياسي وأمني الأمر الذي ينطبق على تونس الآن .


براغ : تراجع الاهتمام في تشيكيا بشراء الرحلات السياحية إلى تونس إلى النصف مقارنة بنفس الفترة من العالم الماضي وذلك بسبب الأوضاع السياسية والأمنية التي تشهدها تونس الآن . ووفق استطلاع أجرته وكالة الأنباء التشيكية بين مكاتب السياحة التشيكية فان اغلب هذه المكاتب سجلت تراجعا في الاهتمام والحجوزات لزيارة تونس مع أن تونس تعتبر من بين الدول التي يقصدها عدد كبير من السياح التشيك في كل عام أما السبب فيعود لخشية السياح من استمرار الوضع الحالي حتى موسم بدء العطل والأجازات .

المدير التجاري في مكتب ايكزيم تور Exim Tour وهو واحد من اكبر المكاتب السياحية في تشيكيا يان كولاتشني أشار إلى انه يبدو واضحا الآن أن الناس الذين يخططون الآن لإمضاء أجازاتهم في الصيف يعطون الأولوية لدول أخرى وأشار إلى أن الاهتمام بالرحلات السياحية إلى تونس انخفض بشكل بارز بدءا من منتصف هذا الشهر الأمر الذي أكدته مديرة التسويق التجاري في مكتب quot; فيرو تور Firo -tour بافلينا بيشوفا حيث قالت بان بيع الرحلات السياحية إلى تونس تعرقل بشكل بارزgt;

مكتب اينفيا Invia الذي يتخصص ببيع الرحلات السياحية على الانترنت عبر من جانبه عن خشيته من نشوء إشكالات جدية للعديد من المكاتب السياحية في تشيكيا إذا ما توقف التشيك عن السفر إلى تونس لان تونس حسب قول ميخال توما من هذا المكتب تعتبر بالنسبة لبعض مكاتب السياحة التشيكية المقصد الثاني أو الثالث الذي يتوجه إليه التشيك وأن تونس تنتمي بالنسبة لمكتبه بين الدول الخمسة التي يبيع المكتب العدد الأكبر من الرحلات السياحية إليها مشيرا إلى أن ذلك يتم بالآلاف .

العاملون في المكاتب السياحية التشيكية ينبهون إلى أن المكاتب السياحية التشيكية لا تنظم عددا كبيرا من الرحلات السياحية خلال الشتاء إلى تونس لان الجو فيها هو بارد نسبيا غيران استمرار الأوضاع السياسية والاقتصادية الحالية لفترة قادمة يمكن له أن يضر بسمعة تونس السياحية كدولة أمنه الأمر الذي سيضر بقطاع السياحة في تونس الذي تعتمد عليه بشكل كبير. وحسب تقديرات منظمة وورد ترافيل اند توريزم كونسيل فان مساهمة القطاع السياحي التونسي في الإنتاج القومي الإجمالي لتونس كانت في العام الماضي 16,1% .

تونس كانت في عام 2006 البلد الأجنبي الأكثر زيارة من قبل السياح التشيك إذ زاره في ذلك العام 155000 سائح تشيكي غير أن هذا العدد بدا بالتراجع منذ ذلك العام حيث زارها العام الماضي حسب تقديرات اتحاد المكاتب ووكالات السياحية التشيكي نحو 70 ألف سائح تشيكي ولذلك احتلت تونس المرتبة الثالثة عشر بين الدول الأجنبية التي أمضى التشيك فيها أجازاتهم السياحية .