قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام الجزائري أن الحكومة ما تزال متمسكة بشراء جيزي لفرع أوراسكوم تيليكوم.


الجزائر: أعلن موسى بن حمادي وزير البريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال الجزائري الاحد أن quot;الحكومة الجزائرية مازالت متمسكة بشراء متعامل الهاتف النقال جيزيquot; فرع اوراسكوم تيليكوم المصرية.

وأكد بن حمادي في تصريح نقلته الصحف الجزائرية اليوم الاثنين quot;ان تغيير النظام في مصر ورحيل الرئيس مبارك لم يغير موقف الحكومة الجزائريةquot;.

وتابع الوزيرquot; ملف الشركة المصرية سيطوى نهائيا في حزيران/يونيو القادم على أقصى تقديرquot; مضيفا quot;الدولة الجزائرية تعرف ما تريد والى اين تتجهquot; بحسب وكالة الانباء الجزائرية.

ويشكل تقدير قيمة جيزي خلافا بين اوراسكوم تيليكوم القابضة والحكومة الجزائرية التي تريد السيطرة على الشركة.

وقامت الحكومة الجزائرية في كانون الثاني/يناير الماضي باختيار الفرع الفرنسي لمكتب الخبرة quot;شارمان اند ستيرليغquot; لتقييم quot;جيزيquot; مقابل 2,155 مليون دولار على ان ينتهي من العمل في ظرف مائة يوم.

وقال الوزير بن حمادي quot;سيتم اعطاء الصفقة بصفة نهائيةquot; في شهر مارس ليبدا في العمل مباشرة.

وأبلغت السلطات الجزائرية في كانون الاول/ديسمبر فرع اوراسكوم تيليكوم في الجزائر بضرورة تسديد 230 مليون دولار من الضرائب المتأخرة لسنتي 2008 و2009.

واعربت المجموعة عن الاسف لتاكيد هذا الطلب لدفع ضرائب متاخرة quot;رغم ان اوراسكوم قد دفعت الضرائب المطلوبة عن تلك السنتينquot; وانها quot;ستتخذ كل الاجراءات القانونية الضرورية للطعنquot; بهذا القرار الذي quot;لا اساس لهquot;، بحسب الشركة.