قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ميلانو: قال اتحاد صناعة النفط الإيطالي (يونيوني بتروليفرا) إن إيطاليا زادت وارداتها من النفط الخام من إيران نحو ستة بالمئة في مارس/ آذار مقارنة مع فبراير/ شباط، قبل بدء سريان عقوبات جديدة مزمعة على طهران، في حين تراجع إجمالي واردات الخام، وسط طلب ضعيف على المشتقات.

وبحسب البيانات الصادرة الأربعاء، رفعت إيطاليا -التي تعتمد على إيران في تلبية 10.4 بالمئة من وارداتها من النفط الخام- مشترياتها من طهران إلى 425 ألف طن في مارس من 401600 طن في فبراير.

وبلغت واردات إيطاليا من الخام الإيراني 1.69 مليون طن في الربع الأول من 2012 مقارنة مع 1.44 مليون طن في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى مارس 2011، حسبما أفادت أرقام الاتحاد، الذي يمثل كبرى شركات تكرير وتوزيع النفط الإيطالية والأجنبية العاملة في إيطاليا.

وقرر الاتحاد الأوروبي في يناير وقف استيراد النفط الإيراني من يوليو/ تموز، وذلك في إطار عقوبات مشددة جديدة، تهدف إلى إجبار طهران على وقف أنشطة نووية، يخشى الغرب أنها جزء من برنامج لأسلحة نووية. وتقول طهران إنه ينبغي تخفيف العقوبات إذا كان المجتمع الدولي يريد إحراز تقدم في محادثات نووية.

وقفزت واردات إيطاليا النفطية من ليبيا -التي استردت وضع المورد الأول الذي فقدته أثناء الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد في العام الماضي- نحو 80 بالمئة على أساس شهري إلى 1.29 مليون طن. ولم يذكر الاتحاد سببًا لهذه الزيادة في الواردات.