قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: تمهيداً لإنطلاقته التجارية في دور العرض اللبنانية، دعى صناّع الفيلم اللبناني الروائي الجديد "فرح" للثنائي حسيبة فريحة وكنتن أوكسلي، أهل الصحافة والإعلام وعدد من الممثلين الى العرض الخاص للفيلم في سينما جراند إيه بي سي فردان بيروت. بحضور طاقم العمل إلى جانب نخبة من أهم الوجوه الإعلامية والنقّاد.

كاميرا إيلاف كانت حاضرة على السجادة الحمراء وأجرت مقابلات حصرية مع أبطال الفيلم ومؤلفته حسيبة فريحة ومخرجه ومنتجه كنتن أوكسلي، الذي يتشارك مهمة الإخراج مع زوجته حسيبة.

تنطلق أحداث الفيلم عندما تبدأ لينا، طالبة تمهيدي الطب، في معاناتها مع كوابيس متكررة حادة، تشرع حياتها في التداعي، ثم تضطر إلى العودة إلى وطنها لبنان، وتحصل على وصفة طبية لتناول مضاد الإكتئاب المثير للجدل زابا، المعروف في صورته غير الشرعية بإسم جوي، لمساعدتها في التعافي. على الرغم من ذلك، وبينما تأخذ كوابيس لينا منحى سيء، ويتضح الرابط بوالدتها فرح، تنطلق لينا في رحلة لكشف شبكة من الأسرار العائلية التي ستقودها إلى الحقيقة المطلقة.

وفي الإعلان التشويقي تظهر البطلة لينا (ستيفاني عطالله) وهي تعيش صراعاً مع كوابيس وهلوسات تهدد إستقرارها، وتنطلق في رحلة لتعرف سبب ما طرأ على حياتها وأفقدها القدرة على التمييز بين الواقع والحقيقة، لتجد نفسها عند نقطة تعيد من خلالها تعريف نفسها.

هذا وتجدر الإشارة الى أن فيلم "فرح" حصل مؤخراً على جائزة خاصة بمناسبة الذكرى العاشرة لمهرجان تشيلسي السينمائي في الولايات المتحدة الأميركية، وفي مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط نال الفيلم جائزة أفضل عمل أول، وجائزة محمود عبد العزيز لأفضل إخراج فني من نصيب موسى بيضون ونزار نصار ليصبح عدد الجوائز التي حصل عليها الفيلم في مشواره 4 جوائز، إذ كان الفيلم قد فاز بجائزة أفضل فيلم روائي بإختيار الجمهور وذلك ضمن فعاليات مهرجان الفيلم اللبناني في كندا، وحصل على عرضه العالمي الأول في مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة، كما شارك في مهرجان سان دييغو للفيلم العربي.
من المقرر أن ينطلق الفيلم في دور العرض الإماراتية مع بداية شهر ديسمبر المقبل.