قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الفاتيكان: اجتمع ممثلون عن عدة ديانات الثلاثاء في الفاتيكان لتوقيع اعلان من اجل استئصال "الرق الحديث" و "الاتجار بالبشر" بحلول العام 2020. ويصف الاعلان "الرق الحديث" الذي يطاول 36 مليون شخص بحسب "مؤشر العبودية في العالم 2014" بانه "جريمة بحق البشرية".

وندد البابا فرنسيس ب"افة فظيعة منتشرة في العالم اجمع" مشيرا الى "جميع اشكالها الاقتصادية والنفسية والجنسية" بما في ذلك "في مجال السياحة". وعدد في هذا السياق البغاء وتشغيل الاطفال وبيع الاعضاء والتشويه القسري. وقال البابا الذي بدا متعبا، مخاطبا 15 زعيما روحيا في الاكاديمية البابوية للعلوم في الفاتيكان "اشكركم على هذا الالتزام".

وكان بين الحاضرين حول البابا راس الكنيسة الانغليكانية رئيس اساقفة كانتربوري جاستن ويلبي، احد مروجي هذه المبادرة، والحاخام ديفيد روزن من اللجنة اليهودية الاميركية، وممثل عن الامام الاكبر لجامعة الازهر، وممثلون ارثوذكس وشيعة وهندوس وبوذيون بينهم العديد من النساء.

وتحظى المبادرة بدعم شبكة "غلوبال فريدوم" التي انشئت بمبادرة من الثري الاسترالي اندرو فورست الذي يسعى لاقناع الشركات المتعددة الجنسيات بالتثبت من استبعاد اي شكل من اشكال الرق الحديث من سلسلاتها التموينية.
&