قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في مساء الاثنين، تبث القنوات التلفزيونية اللبنانية نشرة موحدة، تضامنًا مع غزة، تحت عنوان "فلسطين لست وحدك"، تجمع بين محطات إعلامية متصارعة.


بيروت: تعد المحطات التلفزيونية اللبنانية نشرة موحدة للاخبار، تذيعها مساء الاثنين تضامنًا مع غزة، في مبادرة أطلقها طلال سلمان، ناشر صحيفة السفير اللبنانية، عنوانها "فلسطين لست وحدك"، وأيّدها وزير الاعلام اللبناني رمزي جريج، الذي قال: "تبلغت أن هذه النشرة قيد الإعداد، وأنها ستبث مساء الاثنين، وطلبت من تلفزيون لبنان المساهمة في هذه الخطة الهادفة الى التضامن مع الشعب الفلسطيني في مواجهة الجريمة ضد الانسانية التي يرتكبها الجيش الاسرائيلي".

مقدمة وتقارير

عن هذه النشرة، قالت مريم البسام، مديرة الأخبار في قناة الجديد، على صفحتها في موقع تويتر: "تعبيرًا عن الوحدة الاعلامية تجاه فلسطين، فإن مقدمة نشرة الاخبار الجامعة سوف يذيعها منير الحافي من المستقبل، وعلي المسمار من المنار".

وتقوم فكرة سلمان، التي جمعت حولها كل المحطات اللبنانية، على أن يطل ثمانية مذيعين عبر ثماني نوافذ لافتتاح النشرة. يقرأ المقدمة الموحدة المذيعان علي المسمار من تلفزيون المنار، الناطق بلسان حزب الله، ومنير الحافي من تلفزيون المستقبل. ثم يذاع التقرير الأول من قناة أو تي في، الناطقة بلسان التيار الوطني الحر، عن أمهات غزة، ثم يذاع بعده تقرير من تلفزيون لبنان عن محمد درة ومحمد أبو خضيرة، رمزي الإنتفاضة الفلسطينية.

ويأتي بعدها تقرير من محطة أم تي في عن أطفال غزة، ثم تقرير من قناة الجديد على شعارات الثورة الفلسطينية. وتعرض المؤسسة اللبنانية للإرسال تقريرها عن تاريخ الحروب الاسرائيلية على غزة، وتقدم قناتا المنار وأن بي أن تقريرين عن "يد الحرب" و عن المخيمات الفلسطينية. ويوجه تلفزيون لبنان والمؤسسة اللبنانية للارسال الرسالة الأخيرة لاختتام هذه النشرة التاريخية. وستبث النشرة الموحدة عبر قناة فلسطين الرسمية وقناة الوطن الكويتية.

في الاتجاه الصحيح

وثمن المكتب الاعلامي في حركة حماس اتفاق وسائل الاعلام اللبنانية على بث نشرة إخبارية خاصة، دعمًا للشعب الفلسطيني وصموده، تحت عنوان "فلسطين لست وحدك". ورحب المكتب بهذه الخطوة، ورأى فيها تعبيرًا عن الموقف اللبناني الداعم للقضية الفلسطينية، شاكرًا كل الوسائل الاعلامية المشاركة، وكل الذين عملوا على انجاح هذه الفكرة.

واعتبر المكتب الاعلامي أن هذه الخطوة تصب في الاتجاه الصحيح، باعتبار أن "القضية الفلسطينية هي قضية الشرفاء والأحرار"، مؤكدًا في هذه المناسبة أن "الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة مصممة على افشال العدوان الصهيوني على طريق تحرير فلسطين وعودة اللاجئين، وعلى انتصار يكتبه الشهداء والجرحى والاسرى، ويصنعه الانسان الفلسطيني بصموده".