قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: قدم الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين عددًا من مشاريع القوانين تهدف إلى تعزيز حماية البيانات الشخصية على شبكة الانترنت من خلال تعزيز وتنسيق التشريعات القائمة.

وقال اوباما في كلمة القاها امام الوكالة الفدرالية للدفاع عن المستهلكين ومراقبة المنافسة "اليوم، كل ولاية تقريبا لها قانون مختلف. هذا الامر يخلق التباسا، وهو يكلف كثيرا".
وبعدما اشار الى العدد الهائل من المعاملات التي تتم عبر الانترنت شدد اوباما على ضرورة وضع تشريع واضح ومفهوم من الجميع. واضاف "اذا اردنا ان نؤمن التواصل فيجب ان تؤمن لنا الحماية" متحدثًا عن "مشكلة تنمو وتكلف مليارات الدولارات".

يشار الى ان القانون حول حماية المعطيات الشخصية يرغم خصوصا الشركات على تحذير زبائنها خلال مهلة ثلاثين يوما اعتبار من تاريخ اكتشاف قرصنة في معطياتهم.

من جهة اخرى، قدم الرئيس الاميركي نصا اخر، القانون حول حماية المعطيات الرقمية للطلاب يمنع بيع معطيات شخصية للطلاب الى اشخاص اخرين في حال لم يكن الامر على علاقة ببرنامج تربوي. ويمنع القانون ايضا الشركات من ارسال اعلانات موجهة على اساس معطيات تم جمعها في اطار تربوي. واضاف "امل ان ينضم الكونغرس الى هذه الحركة القومية من اجل حماية الحياة الخاصة لاولادنا".


&