قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
واشنطن:&طالب زبيغنيو بريجنسكي وهو احدى الشخصيات النافذة في السياسة الخارجية الاميركية، الاربعاء بتمركز قوات اميركية او اوروبية في دول البلطيق من اجل "ردع" روسيا عن استهداف هذه الدول.
وامام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الاميركي، قال بريجنسكي (86 عاما) الذي كان من اقوى مستشاري الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر "الكابوس هو ان يستولي يوما ما (فلاديمير بوتين) على ريغا (ليتوانيا) وتالين (استونيا) الامر الذي لن يتطلب منه سوى يوما واحدا".
&
واضاف "نقول ان الامر مرعب ويثير الصدمة" ولكن "بالتأكيد لن يكون بامكاننا فعل اي شيء" بدون خطر نشوب حرب نووية.
واوضح جب ان نتخيل "ردعا" يرغم الحكم الروسي على التفكير بانه "سيكون هناك رد فعل" من الحلف الاطلسي ولهذا السبب "اوصي بنشر قوات" في دول البلطيك بطريقة غير "استفزازية".
&
واشار الى ان "نشر بعض الجنود الاميركيين في استونيا لن يشكل تهديدا بغزو روسيا. بوتين سيعرف ذلك ولكن سيعلم ايضا انه في حال اجتاح استونيا سوف يواجه قوات اميركية في طريقه وفي افضل الاحوال بعض الالمان وبعض الفرنسيين وبعض البريطانيين".
واوصى بريجنسكي ايضا بان تسلم الدول الغربية اوكرانيا اسلحة دفاعية مع افهام روسيا ان هذه الدول لا تنوي ضم اوكرانيا الى الحلف الاطلسي.
&
يشار الى ان زبيغنيو بريجنسكي كان مستشار الامن القومي للرئيس الاسبق جيمي كارتر ويتدخل باستمرار في المناقشات العامة الاميركية لاعطاء رأيه خصوصا حول السياسة الخارجية.
&