قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: اعلنت الرئاسة المصرية صباح الجمعة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيقطع زيارته للعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، التي توجه اليها لحضور القمة الأفريقية، غداة "العمليات الارهابية" التي اوقعت 26 قتيلاً معظمهم من العسكريين في شمال سيناء.

قتل طفلان بينهم رضيع عمره ستة اشهر صباح الجمعة في مواجهات بين الجيش المصري وجهاديين في الشيخ زويد في شمال سيناء غداة هجمات متزامنة اسقطت 30 قتيلاً معظمهم من العسكريين في شمال سيناء، حسب ما افاد مسؤولون طبيون.
وقالت المصادر الطبية إن هذه المواجهات اسفرت عن مقتل طفل عمره ستة أشهر بطلق ناري بالرأس بقرية أبو طويلة بالشيخ زويد وآخر عمره ست سنوات أثر تهتك بالبطن جراء سقوط قذيفة، فيما اصيب اثنان آخران احدهما طفل بطلقات نارية في حادث مماثل في قرية المطلة المجاورة.
وتأتي هذه المواجهات غداة مقتل 30 شخصًا معظمهم من العسكريين في عدة هجمات متزامنة في عدد من مدن محافظة شمال سيناء ابرزها العريش.
واعلنت جماعة "انصار بيت المقدس" التنظيم الجهادي الرئيسي في مصر الذي بايع مؤخرًا تنظيم الدولة الاسلامية، في تغريدة على تويتر مسؤوليتها عن هذه الهجمات التي ادت ايضًا بحسب مسؤولين امنيين ومصادر طبية عن سقوط ما لا يقل عن 62 جريحًا بينهم تسعة مدنيين.
&
وذكرت الرئاسة المصرية في بيانها انه "فى أعقاب العمليات الارهابية التي شهدتها شمال سيناء مساء أمس (الخميس)، قرر السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي قطع مشاركته في اجتماعات القمة الافريقية بعد حضور الجلسة الافتتاحية والتوجه إلى القاهرة لمتابعة الموقف".
وتوجه السيسي الى العاصمة الاثيوبية لحضور قمة الاتحاد الافريقي المقررة الجمعة والسبت في اديس ابابا مقر الاتحاد.
&
وهجوم الخميس ضد الجيش هو الاعنف منذ الهجوم الدامي ضد حاجز امني في منطقة كرم القواديس &في شمال سيناء، والذي اسفر عن مقتل اكثر من 30 عسكريًا &في 24 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

&وتشهد شمال سيناء مواجهات بين الجماعات الاسلامية المسلحة التي تستهدف قوات الامن المصري، لكنّ المدنيين يقعون ضحية الكثير من هذه المواجهات المستمرة منذ اطاحة الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو2013.

وفي 16 كانون الثاني/يناير قتلت سيدة خمسينية اثر سقوط قذيفة في قرية الحسينية في مدينة رفح المصرية في شمال سيناء.

وفي 19 تشرين الثاني/نوفمبر قتل عشرة مدنيين على الاقل، بينهم اطفال ونساء، اثر سقوط صاروخ على منزلهم قرب مدينة رفح في شبه جزيرة سيناء المصرية، فيما قتل سبعة مدنيين آخرين اثر سقوط قذيفة هاون امام متجر يقع على مقربة من مقر قيادة الاستخبارات ومركز للجيش في جنوب العريش عاصمة محافظة شمال سيناء المضطربة.

وفي نهاية تموز/يوليو الفائت، قتل خمسة اطفال في سقوط صاروخين على منازلهم في هجومين مماثلين في شمال سيناء.