قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

& أفشلت الهيئة الأمنية التابعة لجيش الإسلام، مخططًا لتنظيم داعش كان يهدف إلى تفجير المقر الرئيسي للجيش في مدينة الضمير بريف دمشق.

جواد الصايغ: تمكن الجيش الإسلام من القاء القبض على عنصر تابع لتنظيم داعش، اثناء محاولته وضع عبوة ناسفة في مقر رئيسي للجيش في مدينة الضمير بريف العاصمة السورية دمشق.
وقال الناطق بإسم جيش الإسلام، إسلام علوش في تغريدات على حسابه على موقع تويتر، "ألقت الهيئة الأمنية في جيش الإسلام القبض على المدعو محمد عبد الكريم جمعة، المسؤول عن العملية التي كانت ستستهدف مقر الجيش في الضمير".
&
عبوة ناسفة تزن عشرة كيلوغرامات
وأضاف، "العملية تهدف إلى اغتيال قادات الجيش عن طريق استهداف المقر الرئيسي لجيش الإسلام في الضمير بعبوة ناسفة، وحقيبة الظهر التي تم ضبطها تحوي عبوة ناسفة تزن ( 10 ) كيلوغرامات، معدة للتفجير عن بعد عبر جهاز تحكم."
&
ثمن التفجير ثلاثة الاف دولار
وبحسب علوش، فقد & تقاضى جمعة مبلغًا وقدره 3000 دولار لتنفيذ العملية من قيادات في تنظيم داعش، كما قال إن الذين يصدرون‬ في التنظيم أوامر لجيش تحرير الشام باغتيال المجاهدين هم أبو إسحاق الغوطاني وأبو بكر مسرابا وأبو محمد المهاجر."
&
من جيش الإسلام إلى داعش
المتهم جمعة ظهر في شريط مصور اثناء التحقيق معه، وإعترف بتلقي مبالغ مالية لوضع العبوة الناسفة في مقر جيش الإسلام، كاشفًا إنه إنتمى في وقت سابق الى الجيش قبل ان ينضم إلى تنظيم داعش.
وتأتي هذه التطورات بعد اسبوع على مقتل القائد العام لجيش الإسلام ومؤسسه زهران علوش بغارة جوية استهدفت منطقة اوتايا بالغوطة الشرقية، وذلك اثناء مصالحة كان يرعاها بين تنظيمات معارضة.