قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كشف لوران فابيوس عن عرض فرنسي للرياض لبناء مفاعلين نووين في السعودية، وعن اتفاقات عديدة تم توقيعها في سياق الزيارة الهامة التي يجريها الأمير محمد بن سلمان إلى باريس.

إيلاف - متابعة: في إطار زيارة ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى فرنسا، عقد وزير الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس مؤتمرًا صحافيًا مشتركًا في مقر الخارجية الفرنسية مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

قال فابيوس في المؤتمر: "قدمنا دراسة لبناء مفاعلين نوويين في السعودية، ووقعنا اتفاقًا لتشكيل لجنة تعنى بالامن القومي والمخلفات النووية".

شراكة استراتيجية

وأضاف: "كان هناك اتفاق عقد سفن بحرية، وهذا سيخلق الكثير من الوظائف ويعزز الشراكة في ما بيننا، وسنسعى الى عقد اتفاق في الجراحة والطب ومحاربة الامراض والجينات، وهي قطاعات نسعى للاستثمار والتعاون فيها".

وقال فابيوس: "سنؤكد الثقة والتعاون بيننا ولدينا شراكة استراتيجية ولن نتوقف هنا فحسب وقد وضع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز  والرئيس الفرنسي في مجال تعزيز التعاون اثناء انعقاد المنتدى الفرنسي السعوي هنا، وكل هذه القطاعات سنعزز الشراكة بها وسنركز على النقل والصناعة وعلى المياه وايضًا وعلى تقوية القدرات الدفاعية للسعودية".

وبشأن النووي الايراني، قال فابيوس: "فرنسا تريد أن يكون هناك اتفاق قوي، يعني أن يكون اتفاقًا جيدًا وما يعنيه هذا بأنه يجب أن يكون هناك حد للقدرات الانتاجية والبحث النووي، وهذا يعني بأن على الجانب الايراني ان يوافق على أن يكون هناك تفتيش، ويتاح الدخول لكل المواقع من المجتمع الدولي، واذا كان هناك رفع للعقوبات فذلك رهن بسلمية الملف النووي، لكن بعض التصريحات التي اطلقت بعد ذلك لا يبدو بأنها تذهب بهذا المنحى".

23 مروحية للسعودية

كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاربعاء ان شركة "ايرباص" ستبيع 23 مروحية لوزارة الداخلية السعودية مقابل 500 مليون يورو (560 مليون دولار).

وتم التوصل الى سلسلة من الاتفاقات اثر الاجتماع الاول لـ"اللجنة المشتركة الفرنسية السعودية" في باريس بقيادة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، وفق بيان الخارجية الفرنسية.