: آخر تحديث
صراع خفي وضغوطات من كردستان العراق

أكراد سوريا يختلفون حول دور بيشمركة "روج آفا"

قوات "بيشمركة روج آفا" هم جنود أكراد انشقوا عن قوات النظام السوري وتلقوا تدريبات في إقليم كردستان العراق، تبنتهم قوى سياسية كردية سورية بشكل رسمي، فيما يشكك آخرون في ولاءاتهم ودورهم في قتال تنظيم داعش الارهابي.


بهية مارديني: يدور النقاش في سوريا هذه الأيام حول مدى امكانية مشاركة قوات البيشمركة المعروفة بـ"روج افا"، الموجودة في كردستان العراق والمؤلفة من اكراد سوريين تدربوا هناك، مع قوات الاتحاد الديمقراطي الكردي الـ بي ي ديه، لقتال داعش.

ثمة من يقول إن الحزب الديمقراطي الكردي الذي يسيطر على المناطق، يمنع أي قوات أخرى من الدفاع عن الجزيرة السورية، لكنّ قياديًا كرديًا يؤكد أن الباب مفتوح لمن يريد المشاركة في الدفاع عن الأكراد.

ويؤكد خالد عيسى ممثل الـ بي ي ديه في فرنسا، خلال تصريحه لـ"إيلاف"، أنّ "الباب مفتوح لكل من يريد المساهمة في الدفاع. ولكن لا يمكن أن تكون للقوات المسلحة إلا قيادة عسكرية واحدة، و كل من يريد التطوع في الدفاع سواء كأفراد أو كمجموعات لا بد وأن يقبل بالخدمة ضمن إطار هيئة الدفاع والمؤسسات التابعة لها، مثل قيادة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة. أي يجب أن تكون كل القوات المسلحة تابعة لمرجعية قيادية واحدة. لأنه عندما كانت قوات البيشمركة في جنوب كردستان (في العراق) تتبع مرجعيتن، تم الاقتتال الاخوي نتيجة خلافات بين المرجعتين، وهذا ما لا نريد تكراره".

ويقول عبد العزيز التمو، المعارض السوري الكردي المستقل، انه بالنسبة للبشمركة "روج آفا"، فإننا نسمع بوجود هذه القوات منذ بداية الثورة ولم نشاهد افعالهم حتى بإطلاق طلقة على مخفر، والساحة السورية أصبحت مفتوحة للجميع، وإذا كانت فعلا هذه القوات المدربة والكبيرة موجودة اعتقد بأنها تستطيع فعل شيء على الأقل في القامشلي، حيث تقوم بتحرير المدينة من النظام وشبيحته وكذلك تقف بوجه داعش والارهاب.

واضاف لـ"إيلاف": تستطيع هذه القوات خلق نوع من التوازن على الارض التي يستأثر بها مسلحو ال ب ي ديه، وقاموا بإفراغ المنطقة من سكانها بالتهجير وتجنيد الشباب والبنات للعمل تحت أمرتهم وسوقهم للموت في مناطق ليس للكرد فيها لا ناقة ولا جمل.

ولكن خالد عيسى قال إن "وحدات حماية الشعب (التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي) وحلفاءها لا تدخل في أي صراع عسكري الا عندما ترى فيه مصلحة لشعبنا، اما لرد العدوان أو لاسترداد حق او لدرء خطر محدق أو لتجنب خطر مؤجل".

وخلال اجتماعات المجلس الوطني الكردي التي انتهت الخميس الماضي، جرى حديث حول أن الخلافات قد انتهت بشأن تبني المجلس الوطني الكردي للقوة العسكرية المدربة في اقليم كوردستان "بيشمركة روج افا"، وأن وراء الكواليس تقبع قوة ضاغطة للرئيس مسعود البارزاني وموافقة أميركية، ولكن سادت تساؤلات من قبيل "هل ستقبل وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي بدخول البيشمركة إلى المناطق الكردية وكيف سيقوم المجلس الوطني الكردي بتمويل هذه القوة العسكرية؟"

كما أفضى الاجتماع الى تشكيل مكتب الأمانة ليصبح مؤلفًا من إبراهيم برو سكرتير حزب يكيتي الكردي رئيساً للمجلس، وفصلة يوسف من حزب الوحدة الديمقراطي المنشق من جناح حزب محي الدين شيخ آلي، وأحمد سينو المنشق من جناح نصر الدين إبراهيم حزب الديمقراطي الكردي "البارتي"، و جار أحمد اتحاد الطلبة الكردستاني، و خليل حسام(مستقل).

وتحدثت عدة مصادر عن انسحاب الحزب الديمقراطي التقدمي الذي يتزعمه القيادي الكردي عبد الحميد درويش من لجنة العلاقات الخارجية.

ولكن علي شمدين عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي قال لموقع "كردنامه" الكردي إنّ الحزب لم يعلن انسحابه من المجلس الوطني الكردي، وإنما قرر تجميد عضويته في لجان المجلس.

وأوضح شمدين "قرارنا كان نتيجة تراكم الأخطاء والمشاكل داخل المجلس، والتي تعود بمعظمها إلى تصرفات PDK-S وسلوكه الذي يبلور حالة من التفرد والغرور التي رفضناها سابقاً ونرفضها الآن أيضاً".

وأضاف "كان حزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، وقبل انعقاد المؤتمر الثالث للمجلس الوطني الكردي بقليل، قد قرر تجميد عضويته في المجلس لتلك الأسباب الآنفة الذكر، ولكن بعد لقاء الرفيق حميد درويش (سكرتير الحزب) برئيس الإقليم مسعود البارزاني، وفي ما بعد التوصل بحضوره مع حزبي (الديمقراطي الكردستاني- سوريا، وحزب يكيتي الكردي في سوريا)، إلى اتفاق ثلاثي يقضي باعتماد التوافق والتنسيق من أجل تفعيل المجلس وإخراجه من عطالته، وعلى هذه الأرضية تراجعنا عن قرارنا".

أما يوم الجمعة الماضي فقد عقد لقاء في مدينة أورفا بين وفد من وزارة الخارجية البريطانية، وعدد من المؤسسات المدنية السورية حول مدينة تل أبيض.

وقال رشاد اسماعيل وهو عضو إداري في منتدى تل أبيض للمجتمع المدني، للموقع الكردي "ARA News" أن "تل أبيض أول مدينة ذات بعد استراتيجي هام تخرج عن سيطرة داعش، بغطاء دولي وإقليمي، وقوات مشتركة على الأرض، حيث تعتبر هذه المدينة الخزان البشري الهام للقوى البشرية لداعش (تنظيم الدولة الإسلامية)، وينحدر منها معظم الأمراء، ووالي الرقة، والممر الاستراتيجي الهام لتدفق القوى البشرية القادمة من الخارج عبر الحدود التركية، إضافة إلى أنها شريان اقتصادي هام بالنسبة للتنظيم، كما أنها أول مدينة شهدت تهجيراً حقيقياً حسب تقارير ومعايير الأمم المتحدة، وهي تهجير الكرد في تموز عام 2013".

وأشار اسماعيل إلى أنهم "ناقشوا التحديات والعوائق التي يمكن أن تعيق العملية وحدودها بالتحدي الأمني، والاختراقات، والألغام، والاغتيالات"، وطالبوا المزيد من المساعدات .

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد انسحب من مدينة تل أبيض في محافظة الرقة شمال شرقي سوريا بعد هجوم شنته القوات المشتركة (الاتحاد الديمقراطي والجيش الحر) على المدينة بمساندة طائرات التحالف الدولي.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الله محي الجيش العربي
السوري و الرئيس الاسد - GMT الإثنين 06 يوليو 2015 05:43
الزبداني 2015/7/6- دخلت القوات السورية بمؤازرة المقاومة اللبنانية مدينة الزبداني في ريف دمشق التي تعتبر آخر معاقل المجموعات المسلحة في المنطقة الحدودية مع لبنان. وبحسب مصادر سورية فان الوحدات العسكرية تتابع عملياتها بنجاح موقعة عشرات الارهابيين قتلى ومصابين.انجاز ميداني جديد للجيش السوري والمقاومة هي المرة داخل مدينة الزبداني الممتدة في ريف دمشق الغربي، بعد تقدم سريع تمكنا من دخول مدينة الزبداني من الجهة الغربية والسيطرة على كامل منطقة الجمعية غرب المدينة.واما شرقها فقد سيطر الجيش والمقاومة على حي السلطانة بعملية عسكرية بدأت من اربعة محاور وسط اشتباكات مع المسلحين في وقت الذي استهدفت فيه وحدات الاسناد الناري مبنى للمسلحين مؤلفاً من ثلاثة طبقات في حي قلعة الزهراء في داخل المدينة، ما ادى الى تدمير المبنى وقتل من فيه من العناصر المسلحة.
2. ترکیا وبرزانی
ازاد - GMT الإثنين 06 يوليو 2015 07:25
لم تخفی ترکیا یوما قلقها ومعارضتها بشدە لسیطرە ال ب ی د علی کردستان سوریە ،لذا ساعدت داعش بکل وضوح للسیطرە علی المناطق الکردیە ،وبخط مواز ومنذ بدایە هجوم داعش نسقت ترکیا مع مسعود ضد الب ی د ،فعند اول هجوم لداعش علی المناطق الکردیە نفی البرزانی شخصیا بقوە وکذللک اعلامە قیام داعش بقتل المدنین ، ثم قام باوامر من ترکیا بحفر خندق لفصل کردستان العراق عن کردستان سوریە لمنع وصول مساعدات لهم، ثم قام مسعود بعد ذلک بجمع بعض الاشخاص الکرد التابعین للمخابرات الترکیە او الدائرین فی فللک مسعود ، وتم تمدیدهم بالمال والتدریب بموافقە ترکیە ،وتم عمل المستحیل لارجاع هذە القوات الی کردستان ترکیا لتکون لترکیا موطیء قدم ویستخدمهم کمسمار جحا لابتزاز الب ی د ،فیتم خلق اقتتال بین القوات الکردیە ویسیطر داعش بسهولە علی المنطقە ، لقد اشترک مسعود واردوغان بنفس الخطە فی کردستان ترکیا ،اثناء الانتخابات لافشال وصول حزب کردی الی البرلمان الترکی وتمریر خطە اردوغان لیکون السلطان الجدید فقاموا بتاسیس عدە احزاب کرتونیە کردیە الهدف منها تشتیت صوت الکرد وعدم عبور حاجز ١٠٪ لکن خاب املهم لکن هذا لا یعنی توقفهم عن التامر ، ان مسعود لیس کارثە علی کردستان العراق فقط بل انهم عملوا منذ وجودهم ضد تطلعات الکرد فی کل مکان ولمصلحە جیوبهم ،فعندما کان الحزب الدیمقراطی قویا فی ایران قام البرزانیون بقتل نائب رئیس الحزب مصطفی المعینی وبیع جثتە لایران ،ثم تقدموا قوات الباسداران حتی سیطرت علی کل کردستان ایران بعد سقوط الشاە،نفس العمل فی کردستان ترکیا قتلوا دکتور شفان واشترکوا بکل الحملات الترکیە ضدد البکک منذ الثمانینیات حسب قول ایلکر باشبوغ رئیس ارکان الجیش الترکی السابق ،اما خیانات البرزانیين فی کردستان العراق فحدث ولا حرج وایام وتاتی ذکری التوسل بصدام لجلبهم علی دبابات الانفال لدخول هولیر ،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  2. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  3. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  4. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  5. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
  6. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  7. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  8. ولكواليس
  9. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  10. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  11. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  12. اتهام الأردن بـ
  13. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  14. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  15. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
  16. صالح لروحاني: لن ننسى دعم إيران لمواجهتنا صدام وداعش
في أخبار