: آخر تحديث
مقتل نحو 54 شخصًا في الهجوم

انفجار ضخم في بغداد وداعش يتبنى التفجير

قتل 54 شخصا وجرح مئة آخرون في تفجير بشاحنة مفخخة استهدف سوقا في مدينة الصدر في شمال بغداد، وتبناه تنظيم داعش، ويعد من الأشد دموية في العاصمة العراقية منذ أشهر.

بغداد: قتل نحو 54 شخصا وجرح مئة الخميس في تفجير في شاحنة مفخخة استهدف سوقا في منطقة ذات غالبية شيعية في بغداد، وتبناه تنظيم داعش. وهز الانفجار منطقة مدينة الصدر في شمال بغداد في الصباح الباكر.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية ان "شاحنة مفخخة انفجرت قرابة الساعة السادسة صباح اليوم (03,00 تغ) في سوق شعبية للبيع بالجملة". وكانت حصيلة سابقة افادت عن مقتل 38 شخصا على الاقل. واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة التفجير الذي وقع في ساعة الذروة في السوق التي تشهد تجمع العديد من التجار.

وقام مسعفون في المكان بجمع اشلاء بشرية، بينما قام آخرون بنقل جرحى الى سيارات الاسعاف، او معالجة المصابين بشكل طفيف في المكان.

كما ادى التفجير الى دمار كبير خصوصا في الشاحنات المبردة الناقلة للخضار، وتسبب التفجير وسط السوق بتناثر البضائع. كما امكن مشاهدة عدد من الاحصنة التي تستخدم لجر عربات الخضار، وقد قضت في التفجير او اصيبت بجروح.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم. وجاء في بيان تداولته حسابات مؤيدة للتنظيم على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، "بعملية مباركة مكن الله لجنود داعش تفجير شاحنة مفخخة مركونة وسط تجمع لعناصر من جيش الدجال والحشد الرافضي في احد اهم معاقلهم في مدينة الصدر".

وعادة ما يقول التنظيم في بيانات تبني التفجيرات التي تستهدف مناطق يقطنها شيعة يشير اليهم بمصطلح "الرافضة"، انه استهدف الجيش وقوات الحشد الشعبي، المؤلف بمعظمه من فصائل شيعية تقاتل الى جانب القوات الامنية، لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها الجهاديون منذ هجومهم الكاسح في العراق في حزيران/يونيو 2014.

وأدانت ايران غير المنضوية في الائتلاف التفجير، بحسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية "ايرنا" عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية مرضية افخم.

وتخوض القوات العراقية بدعم من مسلحين غالبيتهم من فصائل شيعية مدعومة من ايران، وبمساندة طيران الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن، معارك لاستعادة بعض هذه المناطق. ويأتي تفجير بغداد بعد ايام من تبني التنظيم تفجيرين انتحاريين استهدفا مساء الاثنين مناطق ذات غالبية شيعية في محافظة ديالى شمال شرق العاصمة، ما ادى الى مقتل 30 شخصا على الاقل.

وتبنى التنظيم مؤخرا سلسلة تفجيرات في المحافظة الحدودية مع ايران، كان اشدها تفجير انتحاري في سوق منطقة خان بني سعد ذات الغالبية الشيعية في تموز/يوليو، ادى الى مقتل 120 شخصا على الاقل.

وكانت السلطات العراقية اعلنت في كانون الثاني/يناير "تحرير" المحافظة المختلطة مذهبيا من تواجد التنظيم. الا ان الجهاديين عاودوا في الفترة الماضية اعتماد تكتيكات الهجمات المباغتة والتفجيرات.

وادى تفجير خان بني سعد، الذي يعد من الاكثر دموية منذ الاجتياح الاميركي للبلاد في 2003، الى توتر بين البلدة ذات الغالبية الشيعية، والقرى ذات الغالبية السنية المحيطة بها. وكانت ديالى واحدة من اكثر محافظات العراق توترا خلال الحرب المذهبية بين 2006 و2008.

وفي ظل العلاقة الشائكة بين ابرز مكونين مذهبيين في العراق، اعتبر رئيس اركان الجيش الاميركي الجنرال رايموند اودييرنو الاربعاء ان تحقيق المصالحة بينهما يزداد صعوبة، ما قد يجعل التقسيم "الحل الوحيد".

وخلال مؤتمر صحافي وداعي قبل تقاعده الجمعة، قال ردا على سؤال عن فرص المصالحة بين الطرفين، ان الامر "يزداد صعوبة يوما بعد يوم". وتوقع الضابط الذي كان قائدا للقوات الاميركية في العراق بين العامين 2008 و2010، ان مستقبل العراق "لن يشبه ما كان عليه في السابق".

وردا على سؤال عن امكانية تقسيم البلاد، قال اودييرنو "اعتقد انه يعود الى المنطقة، الى الشخصيات السياسية والدبلوماسيين ان يروا كيف يمكن لهذا الامر ان يجري، ولكن هذا امر يمكن ان يحصل"، مضيفا "ربما يكون هذا الحل الوحيد ولكني لست مستعدا بعد لتأكيده".

وشدد على ان الاولوية يجب ان تبقى قتال الجهاديين الذين تقود واشنطن منذ الصيف ائتلافا دوليا يشن غارات جوية ضدهم في سوريا والعراق، اضافة الى تواجد مستشارين عسكريين ومدربين في العراق لتدريب قواته.

وقال اودييرنو "علينا اولا ان نعالج (مشكلة) تنظيم داعش وان نقرر ماذا سيكون عليه الامر لاحقا".

واشار الى ان جهود مكافحة التنظيم والتي شملت تنفيذ اكثر من خمسة آلاف غارة جوية، ادت الى كبح التنظيم لا سيما في العراق وشمال سوريا. الا انه اعتبر ان ثمة "نوعا من المراوحة" حاليا، رغم وجود "بعض التقدم".

وفي حين تمكنت القوات العراقية من استعادة بعض المناطق التي سقطت بيد التنظيم العام الماضي، الا ان الاخير لا يزال يسيطر على مناطق رئيسة كالموصل مركز محافظة نينوى (شمال)، وتمكن في ايار/مايو الماضي من السيطرة على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار (غرب).


عدد التعليقات 18
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العراق المصاب بفساد
ابن الوطن العراق الجريح - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 08:20
طبعا هذه النتيجة تكون عندما يكون بلد المصاب بالفساد كيف وصلت هذه الشاحنة بدون التفتيش الي منطقة العلوة وسيطرات كثيفة في طريق الي مدينة الثورة الله ينتقم من الفاسدين وضحايا يكون الابرياء
2. تركيا
Hani - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 08:30
عفوا تركيا متبنى التفجيرات ولكن تحت اسم داعش،سينتقم العراقيون والسوريون يوما من سلاطين الحكم في تركيا ،العالم على يقين تركيا ابتكرت وتمد داعش بالسلاح والمال
3. هذه اعمال عملاء ايران
ابو فردوس العزي - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 08:56
هذه اعمال عملاء ايران , والذين لا يريدون محاربة الفساد ولا يريدون استقرار العراق, فيقومون باشعال الفتنة الطائفية من جديد ,,,,
4. سؤال
سعد السعد - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 09:16
انا حقيقة لا افهم لماذا استهدف تنظيم الدولة ، سوق جملة للمواد الغذائية (العلوة) ، اتمنى ان احصل على جواب شافي وكافي .
5. من تدبير الأكراد
سعيد العراقي - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 09:59
للإيقاع بين مكونات الشعب العراقي لكنهم واهمون جدا فالإقليم المستعمر يغلي بسبب تعنت العميل البرزاني الذي سرق و نهب و لم يشبع و لا يريد أن يترك المنصب ولو بالقوة - لابد من استرداد شمال العراق من هذه العصابة فهم أخطر من الدواعش الذين تحالف معهم الأكراد الخونة أصحاب الحلم الخيالي -دولة كردستان - التي لم يسمع بها العالم يوما
6. نائب من دولة القانون يقول
نائب من دولة القانون يقول - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 10:38
نائب من دولة القانون يقول للكورد نسحك راسكم بالقندرة ...!!!!!
7. قائد مليشيا شيعية
قائد مليشيا شيعية - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 10:39
قائد مليشيا شيعية في بغداد يهدد الكورد ومسعود البرزاني ويهدد بقصف اربيل..!!!!!!
8. دواعش البعث
شلال مهدي الجبوري - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 10:51
داعش في العراق تنظيم ارهابي مسلح ويمثل احد الواجهات للبعث المقبور وكل قياداته من بقايا ضباط الجيش الصدامي واجهزته الامنية والعسكرية وقيادات بعثية من المكون السني وجلهم من الموصل والانبار والحويجة والفلوجة وبعض مناطق صلاح الدين ومقر قيادتهم في دمشق والاردن ويتم تمويل هذا التنظيم الارهابي من قبل زوجة وبنات المقبور هدام حيث يمتلكن عشرات المليارات من الدولارات التي تركها لهم المقبور هدام بالاظافة الى اموال شركة كولبيكيان النفطية التي أممت في بداية السبعينات واموالها كانت تذهب في مصارف مختلفة واسماء وهمية سرية كان يشرف عليها برزان شقيق صدام الذي اعدم ويقدرها احد مستشاري صدام بحدود 50مليار دولار. ولاننسى التحالف مع القاعدة والتنظيمات الارهابية الاخرى الذي تجلب لهم البهائم الانتحارية. البعثيون يمتلكون من المال يفوق ماتملكه الدولة العراقية حاليا والتي افرغها الفاسدين الاسلاموين الجدد. البعثيون في سوريا وبقاياهم في العراق فاقوا بجرائمهم حتى جرائم النازية والفاشية في اوربا سابقا ولذلك يجب اقرار قانون دولي بادانة وتحريم حزب البعث كأحزاب سياسية وفكر اجرامي ومعاملته كمعاملة النازية والفاشية والقاعدة ودولة داعشالعزاء لاهل هؤلاء الشهداء الابرياء والموت والعار لكل بعثي سواء كان صداميا او من بعثية ومؤازري المجرم بشار ابو البراميل
9. الحقيقة اين ؟
michael - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 11:34
سؤال- ما هو ذنب الابرياء العراقين يا ترى ؟ و لماذا داعش تتخذ طريقة قتل الابرياء من النساء و الاطفال و الشيوخ و بغير حق في الاسواق و الشوارع و الاماكن السكنية و نشر الخوف و الرعب في قلوب الابرياء من المسلمين ؟؟ و هل هذا من الاسلام او الخلافة الاسلامية التي تطبل لها داعش و تدعمها الدول العربية في المنطقة ؟ !!! اي دين هذا جاءت به داعش و زعيمهم ابو بكر البغدادي ؟
10. عبد الدواعش
. شيركوه . - GMT الخميس 13 أغسطس 2015 12:20
لو أراد الكورد ، ايها العراقي التعيس الجوء إلى مثل هذه الأساليب القذرة والوضيعة ،لما كنت رأيت على الخارطة شيئا إسمه العراق... فتش بين جماعتك، فربما تتعرف على مرتكبي هذه الجرائم المنحطة إنحطاط مرتكبيها. لا تتهم من يذودون عن أرضك وعرضك


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  2. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
  3. مقتل نحو 15 ألف روسي في حوادث سير العام الحالي
  4. الخارجية الأميركية: لم نتوصل إلى خلاصة نهائية في قضية خاشقجي‎
  5. الكونغرس قد يجبر نائبة من أصل صومالي على خلع حجابها
  6. وفاة متظاهرة وإصابة 47 شخصاً خلال تظاهرات في فرنسا
  7. ترمب: تسليم غولن ليس قيد الدراسة
  8. خامنئي: عراق مستقل قوي ومتطور مفيد لإيران
  9. ولكواليس
  10. العاهل المغربي يعين إدريس الكراوي رئيسا جديدا لمجلس المنافسة
  11. فيضانات هائلة حفرت ودياناً عميقة في سطح المريخ
  12. الصين وروسيا وكندا على رأس البلدان التي ترفع حرارة الأرض
  13. اتهام الأردن بـ
  14. رئيس وزراء إسبانيا يحل الاثنين بالرباط في زيارة رسمية
  15. أبوظبي تحتضن مؤتمر
  16. خمسة وزراء بريطانيين يهددون بالإستقالة
في أخبار