قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبدى نوح زعيتر، إمتعاضه من قيام العلاقات الاعلامية في حزب الله بنفي خبر زيارته الى مواقع الحزب في القلمون، ونشر عدة صور تثبت الزيارة.

بضعة صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام الالكتروني، كانت كافية لإطلاق مبارزة إعلامية بين نوح زعيتر، تاجر المخدرات المعروف في لبنان، والعلاقات الإعلامية في حزب الله.
&
الحكاية بدأت، مع قيام عدة وسائل إعلامية بنشر خبر مفاده نوح زعيتر يتفقد مواقع حزب الله الامامية في القلمون، الخبر ارفق بصور التقطت لنوح اثناء الجولة، الأمر الذي دفع بالعلاقات الإعلامية في حزب الله الى نفي خبر زيارة نوح، جملة وتفصيلا.
&
غير مسؤول عن تسريب الصور
المفاجأة كانت بقيام نوح بإستنكار نفي الزيارة، مؤكدا "ان تسريب الصور ظهر اليوم لم يكن من قبلي وليس لدي فايسبوك وما شابه ولا أقوم بتسريب الصور".
&
صورة جديدة الى جانب نصرالله
تاجر المخدرات الشهير لم يكتفي بالإستنكار، بل قام بإرسال مجموعة صور جديدة الى وسائل الاعلام تظهره برفقة قيادات ميدانية في "حزب الله" رداً على نفي الحزب، احداها مع مسؤول قطاع بعلبك في "حزب الله" السيد حسين نصرالله.
&
تبرئة حزب الله من بيان النفي&
وقال: "كل العالم تذهب الى حيث المقاتلين وينشرون صورهم ولا يتكلمون ولماذا الآن ينفون وجودي هناك؟.. أنا وعائلتي وأولادي فدا المقاومة ورهن إشارة سيد المقاومة ونحن مقاومة وأشرف من الجميع وفشر ان ينعتني أحد بتاجر مخدرات"، مضيفا "أنا واثق ان بيان النفي ليس صادرا عن حزب الله وغدا ستتأكدون من ذلك".
&
وكانت العلاقات الإعلامية في "حزب الله" أصدرت بيانا جاء فيه: "بعد توزيع بعض المواقع الإلكترونية لصور للمدعو نوح زعيتر في مواقع عسكرية ومع أشخاص يرتدون بزات عسكرية، تؤكد العلاقات الإعلامية في حزب الله أن هذه الصور ليست في مواقع تابعة لمجاهدي المقاومة الإسلامية ولا مع مجاهدي حزب الله، ولا علاقة لحزب الله بها لا من قريب ولا من بعيد".
&