قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لكل قاعدة استثناء. هذه المرة كان في أن أنجح الأشخاص في العالم لم يكملوا دراستهم الجامعية أو لم يسجلوا في جامعة اصلاً، لكن من هم؟


لندن: القاعدة المتبعة في العائلة هي حثّ اطفالها على الاجتهاد في الدراسة والنجاح بعلامات تؤهلهم للقبول في افضل الجامعات من اجل الحصول على وظيفة مجزية تبرر كل هذا الكد.
&
ولكن لهذه القاعدة استثناءات لافتة، بل ان عددًا من أنجح الأشخاص في العالم لم يكملوا دراستهم الجامعية أو لم يسجلوا في جامعة اصلاً.

وفي وقت يتساءل البعض عمّا إذا كان التعليم العالي يستحق الاستثمار فيه بسبب ارتفاع اجور الدراسة وديون الطلاب وانخفاض المردود المالي والتعليمي بعد التخرج ، يبين هؤلاء الأشخاص الناجحون أن السير في طريق آخر غير طريق الجامعة المعهود يمكن ان يكون مجدياً لمن يقرر السير فيه وللعالم.& ادناه كوكبة من هؤلاء الأشخاص.&

بيل غيتس
بدأ بيل غيتس تصميم برمجيات للكومبيوتر الشخصي في سن الثالثة عشرة.& وسجل للدراسة في جامعة هارفرد عام 1973 لكنه قطع دراسته قبل ان يتخرج وأسس شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات. ويستثمر غيتس الكثير من ثروته الآن في مؤسسة بيل ومليندا غيتس الخيرية التي تعمل من اجل النهوض بمستوى العناية الصحية والتخفيف من وطأة الفقر في البلدان النامية.

ستيف جوبز
درس رائد الكومبيوتر الشخصي الراحل ستيف جوبز في كلية ريد بولاية اوريغون قبل ان يقطع دراسته ويشارك في تأسيس شركة ابل.& وأصبح جوبز رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي لشركة ابل التي تعتبر أعلى الشركات قيمة في العالم.&

واعترف جوبز في كلمة شهيرة ألقاها في جامعة ستانفورد بأنه لم يتمكن "من أن يرى قيمة" الدراسة الجامعية.& واكد انه لم يكن يعرف ما يريد ان يفعله في حياته قائلاً "لم تكن لديّ فكرة كيف تساعدني الكلية على اتخاذ قرار.& وكنتُ أنفق كل ما ادخره والداي في كل حياتهما.& لذا قررت الانقطاع عن الدراسة واثقًا بأن كل شيء سيكون على ما يرام.& وكان ذلك مخيفًا وقتذاك ولكن لدى النظر الى الوراء أرى انه كان من افضل ما اتخذته من قرارات".&

جسيكا البا
قد تكون جسيكا البا معروفة بأدوارها في افلام فازت بجوائز سينمائية مثل "مدينة الخطايا" ولكنها سيدة اعمال ايضًا.& وفي عام 2011 شاركت في تأسيس شركة ذي اونست كومباني المتخصصة بمنتجات التنظيف المنزلية الصديقة للبيئة وغير الضارة.& وبحسب أحدث الأرقام، فإن قيمة الشركة تزيد على مليار دولار.&

وحققت البا هذا النجاح سواء في الفن أو عالم الأعمال دون شهادة جامعية.& ولم يكن ذلك سهلاً ، كما اوضحت البا خلال مؤتمر عُقد برعاية مجلة فوربس قائلة إن صورتها المطبوعة في الأذهان هي صورة فتاة ترتدي البكيني وتخوض المعارك.& ومرت ثلاث سنوات ونصف السنة قبل أن تتغيّر هذه الصورة.& وقالت إن تصميمها كان مثمرًا. ففي عام 2015 اصبحت جسيكا البا أغنى امرأة عصامية في الولايات المتحدة.

ريتشارد برانسون
قطع الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون دراسته في سن السادسة عشرة، ولكن خبرته تقدم دليلاً على أن التعليم النظامي ليس لازمًا للنجاح.& وبعد ان قطع برانسون دراسته في المرحلة الثانوية اسس شركة لتسجيل الموسيقى باسم فيرجن.& واصبحت فيرجن من اكبر شركات التسجيل في العالم بتعامل فرق روك اند رول شهيرة معها.&وتغطي امبراطورية فيرجن التي يملكها برانسون اليوم كل شيء ، من الترفيه والخدمات المالية الى الرحلات الفضائية التجارية.&

وقال برانسون "إن الجامعة مهمة بكل تأكيد إذا كنت تتعلم العلوم أو التكنولوجيا أو الرياضيات ولكن السؤال الحقيقي هو هل تستطيع الجامعة ان تعلم المبادرة الفردية؟"& ونقل برانسون موقفه هذا في كتاب نشره عام 2012 بعنوان "أسرار لن تتعلمها في كلية ادارة الاعمال".

مارك زوكربيرغ
أطلق مارك زوكربيرغ الذي شارك في تأسيس شركة فايسبوك شبكة التواصل الاجتماعي في شباط/فبراير 2014 لتكون موقعاً يقتصر على جامعة هارفرد، ولكنها سرعان ما اتسعت لتشمل جامعات اميركية اخرى.& وقطع زوكربيرغ دراسته في السنة الثانية للعمل حصرًا على المشروع.&

وكان قطع الدراسة في هارفرد مغامرة، ولكنها مغامرة كانت تستحق الاقدام عليها.& فإن عدد مستخدمي فايسبوك اليوم يبلغ نحو 1.5 مليار شخص وبعد طرح الشركة للاكتتاب العام في شباط/فبراير 2012 ارتفعت قيمتها الى 250 مليار دولار.

اوبرا وينفري
لم يكن التعليم الجامعي ذات يوم خياراً في حياة اوبرا وينفري، التي ولدت في ولاية مسيسيبي، حيث امضت السنوات الأولى من اجل البقاء قبل كل شيء.& وهي تتذكر سنوات الفقر المدقع حين كانت ترتدي فساتين مصنوعة من شوالات البطاطا.&وتروي سنوات طفولتها قصة اعتداءات جنسية وحمل في المراهقة.

ولكن وينفري في مواجهة كل هذه التحديات حصلت على بعثة دراسية في جامعة ولاية تينسي، حيث بدأت تدرس الفنون الأدائية.&وفي الجامعة حالفها الحظ بالحصول على عمل في اذاعة محلية.& وبعد نجاح وينفري في عملها الاذاعي قطعت دراستها الجامعية.& وحين تنظر الى الوراء ترى ان هذا القرار كان من أفضل قراراتها.& فإن وينفري من خلال العمل المثابر والتصميم اصبحت أشهر وأنجح مقدمة برامج في العالم، وخامس أغنى امرأة عصامية في الولايات المتحدة.