قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبّر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز عن تقديره لمواقف رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق علي الغانم، المساندة للمملكة، وقضاياها العادلة.

الكويت: تلقى رئيس مجلس الأمة، مرزوق علي الغانم، مكالمة هاتفية اليوم الخميس من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أعرب خلالها عن تقديره العميق لمواقف الغانم المساندة للسعودية وقضاياها العادلة، وخصوصًا موقفه الأخير المتمثل في الاعتراض على كلمة رئيس البرلمان الإيراني الدكتور علي لاريجاني بشأن المملكة العربية السعودية الشقيقة خلال مؤتمر البرلمانات الإسلامية الذي عقد في بغداد أخيرًا.
&
وأكد خادم الحرمين الشريفين للغانم أن تلك المواقف المبدئية ليست بمستغربة من الشعب الكويتي ومن قيادته، وعلى رأسها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأن موقف الغانم الأخير ما هو إلا تجسيد متكرر للحمة والأخوة التاريخية بين الكويت والسعودية.
&
بدوره، ثمن الغانم عاليًا اتصال خادم الحرمين الشريفين معربًا عن كامل التقدير والامتنان والعرفان لهذه اللفتة الأبوية من زعيم وقائد يسعى حثيثًا إلى تعزيز وترسيخ أجواء الاستقرار في المنطقة ويدعو دائمًا إلى علاقات بين دولها قائمة على الاحترام المتبادل والتعاون المشترك.
&
وأكد الغانم لخادم الحرمين الشريفين أن موقفه الأخير ما هو إلا انعكاس لسياسة أمير البلاد التي تضع المملكة وبقية الأشقاء في منظومة مجلس التعاون الخليجي في مرتبة استثنائية، وأن الدفاع عن الأشقاء هو واجب واستحقاق.
&
يذكر أن الرئيس الغانم اعترض في مداخلة له أمام مؤتمر البرلمانات الإسلامية الذي عقد في بغداد أخيرًا على ما جاء في كلمة لاريجاني بحق المملكة العربية السعودية قائلاً: "أسجل اعتراضي على ما جاء في كلمة الدكتور علي لاريجاني بشأن المملكة العربية السعودية واعتبره تدخلاً في الشؤون الداخلية للمملكة، وإذا كان الوفد السعودي غائبًا فأنا شخصيًا والوفد الكويتي نمثل السعودية هنا".
&
10 سنوات على تولي مقاليد الحكم
&
ويشار إلى أن الكويت تحتفل بمرور 10 سنوات على تولي أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم.&
&
وتقدم عدد من النواب بالتهنئة للامير، مؤكدين أن الكويت في عهده شهدت طفرة اقتصادية وسياسية، مشيدين بتبوّء الكويت مكانة عالية في سماء الإنسانية بتقلده لقب أمير الإنسانية.&
&
وقد أقيم في ساحة الصفاة احتفال شعبي أمس الخميس، تحت رعاية الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ممثلاً بالنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، الذي قام خلاله برفع علم الكويت.
&
وقال وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ورئيس اللجنة الدائمة للاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح في تصريح للصحافيين بهذه المناسبة إن هذا الاحتفال يعتبر انطلاقة لاحتفالية تمتد أشهرًا قادمة.
&
وأضاف الشيخ سلمان الحمود أن الاحتفالية "ستتضمن العديد من البرامج والأنشطة والاحتفالات بالمناسبات العزيزة على قلوبنا وهي مرور عشر سنوات على تولي أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم ومرور عشر سنوات على تولي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ولاية العهد والذكرى الـ 55 لاستقلال الكويت والـ 25 للتحرير وهي مناسبات غالية على قلوبنا جميعًا".
&
وأوضح أن الاحتفالات تجسد وترسخ محبة أهل الكويت لأرضهم الغالية وقيادتهم الحكيمة وتدعوهم إلى المزيد من العمل والعطاء والتضحية لوطننا مستذكراً شهداء الكويت الأبرار الذين قدموا أرواحهم لها منذ نشأتها.
&
وذكر أن المعاني الأساسية لاحتفالياتنا الوطنية "تتلخص بتعاوننا جميعا وعملنا لخدمة هذا الوطن وتماسكنا ولها معانٍ في نفوسنا لاسيما رفع علم الكويت الذي هو رمز الوطنية والإخلاص والعطاء لهذا البلد الغالي".
&&
من ناحيته، قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الكهرباء والماء بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح إن الأجواء الاحتفالية رائعة بصحبة ممثل راعي الحفل وعدد من الوزراء ووجود الأشقاء من الدول الخليجية الأخرى وكافة الجماهير الموجودة في مراسم الاحتفالية الشعبية لرفع العلم.
&
وأعرب الشيخ محمد العبدالله في تصريح مماثل عن أطيب تمنياته بأن تستمر الفعاليات بنجاح وأن تكون على قدر طموحات الجماهير الكويتية وما تتمناه وتنتظره.
&
وأضاف أن احتفالية هذا العام ستكون بشكل مميز ومثالي لرسم الابتسامة على وجوه الجماهير، وتكون مبعثاً للسعادة والفخر مثمناً جهود اللجنة العليا المنظمة للاحتفاليات.
&
وقال "إننا نهنئ الشعب الكويتي بأمير البلاد الذي يسخر وقته بالكامل للتفكير بشعبه وكيفية توفير كل سبل الراحة له"، مضيفًا أنه&"بالفعل هدية للكويت وقد استحق بالفعل تكريماً أممياً بلقب (قائد للعمل الإنساني)".
&
من ناحيته أعرب المستشار الخاص والإعلامي لرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في المملكة العربية السعودية عبدالله بن محمد آل الشيخ عن سعادته بوجوده "مع هذا الحضور الطيب في مناسبات عزيزة على قلوب أهل الكويت ومنها مرور عشر سنوات على تولي الأمير&الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح&&مقاليد الحكم".
&
وأضاف آل الشيخ أنه "برفع العلم الكويتي اليوم ترتفع قلوبنا معه كعلمنا راجياً أن يديم الله على الكويت أمنها واستقرارها وأن تدوم الأخوة والمحبة".
&
وجال الشيخ صباح الخالد مع الشيخ سلمان الحمود والشيخ محمد العبدالله ووزير الدولة لشؤون الإسكان ياسر أبل وعدد من المحافظين والمسؤولين وسفراء الدول لدى البلاد في سوق المباركية، حيث اطلعوا على عدد من المبادرات الشبابية التي تلاقي دعمًا من أمير الكويت.