قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: قتل 12 شخصًا على الاقل، واصيب 48 آخرون بجروح، اثر اقتحام شاحنة سوقًا ميلادية في برلين مساء الاثنين، كما اعلنت الشرطة الالمانية، مشيرة الى انها تعتقد بأن السائق دهس هذا الحشد عمدًا بقصد تنفيذ اعتداء.

وقالت شرطة العاصمة الالمانية في تغريدة على تويتر إن "12 شخصًا قتلوا في ساحة بريتشيد وهناك 48&جريحاً في المستشفيات، بعضهم جروحهم خطرة".

وقرابة الساعة الثامنة مساء (19,00 ت غ) اقتحمت شاحنة سوقًا ميلادية مكتظة في وسط الجانب الغربي من العاصمة الالمانية، حيث دهست حشداً من الناس، مما اسفر عن مقتل تسعة اشخاص على الاقل واصابة 45 بجروح بعضهم اصاباتهم خطرة، بحسب الشرطة.

ولم تعلن السلطات الالمانية حتى الآن هوية سائق الشاحنة ولا دوافعه ولا كشفت كذلك عن هويات القتلى والجرحى.

من ناحيته، قال وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير ان هناك "اسبابًا عديدة للاعتقاد" بأن عملية الدهس هي اعتداء.

وقال الوزير لشبكة "زد دي اف" التلفزيونية العامة "انا ما زلت حتى الآن لا اريد ان انطق كلمة اعتداء، على الرغم من وجود اسباب كثيرة تدفع للاعتقاد بأنه كذلك".

واضاف: "لقد تم اعتقال مشتبه به وهناك الكثير من الاسباب للاعتقاد بأنه سائق" الشاحنة التي دهست الحشد، مكتفيًا بالقول إن "البقية سيكشفها التحقيق".

والشاحنة المسؤولة عن المأساة سوداء اللون وتحمل لوحة تسجيل بولندية ويرجح انها سرقت من ورشة، بحسب تغريدات للشرطة.

وتذكر عملية الدهس هذه بالاعتداء الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية في 14 يوليو عشية العيد الوطني الفرنسي، حين دهس شائق شاحنة حشودًا من المارة على امتداد جادة الانكليز في اعتداء جهادي نفذه التونسي محمد لحويج بوهلال، واوقع 86 قتيلاً من 19 جنسية واكثر من 400 جريح.

جثة بولندي

إلى ذلك، أعلنت شرطة برلين ليل الاثنين-الثلاثاء انها عثرت على جثة رجل بولندي داخل الشاحنة التي اقتحمت سوقًا ميلادية في العاصمة الالمانية مساء الاثنين، مما اسفر عن مقتل 12 شخصًا آخر على الاقل واصابة 48 بجروح.

وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر إن "الرجل الذي عثر عليه في الشاحنة هو مواطن بولندي"، مشيرة الى انها احصته في عداد القتلى الـ12 الذين خلفهم الهجوم.

واكدت السلطات انها اعتقلت مشتبهاً به يرجح انه سائق الشاحنة الذي نفذ عملية الدهس، لكنها لم تعلن عن هويته ولا كشفت جنسيته أو انتماءه.

والشاحنة المسؤولة عن المأساة سوداء اللون وتحمل لوحة تسجيل بولندية ويرجح انها سرقت من ورشة، بحسب تغريدات للشرطة.

ويرجح ان يكون القتيل البولندي هو سائق الشاحنة الاصلي، وانه تعرض للخطف على يد المهاجم الذي دهس المارة قبل ان يعتقل.

ولم تعلن السلطات الالمانية حتى الان هوية سائق الشاحنة ولا دوافعه، ولا كشفت كذلك عن هويات القتلى والجرحى.

وكان وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير قال إن هناك "اسبابًا عديدة للاعتقاد" بأن عملية الدهس هي اعتداء.

وقال الوزير لشبكة "زد دي اف" التلفزيونية العامة: "انا ما زلت حتى الآن لا اريد ان انطق كلمة اعتداء، على الرغم من وجود اسباب كثيرة تدفع للاعتقاد بأنه كذلك".

واضاف "لقد تم اعتقال مشتبه به، وهناك الكثير من الاسباب للاعتقاد بأنه سائق" الشاحنة التي دهست الحشد، مكتفيًا بالقول إن "البقية سيكشفها التحقيق".
&