قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: قتل ستة مسلحين يعتقد انهم اعضاء في تنظيم الدولة الاسلامية، وكان يجري البحث عنهم، لتورطهم في قتل رقيب في الشرطة، في تبادل لاطلاق النار مع قوات الامن السعودية في شمال المملكة، كما اعلنت الصحف السبت.

واعلن بيان لوزارة الداخلية السعودية ان المشبوهين الستة متورطون في قتل وكيل الرقيب بدر حمدي صريخ الرشيدي، أحد افراد قوة الطوارئ الخاصة في منطقة القصيم (شمال). واضاف ان هؤلاء قاموا "باستغلال الروابط العائلية بينهم وبين المغدور به، لاستدراجه، وهو أعزل إلى موقع ناء (...) لتنفيذ جريمتهم النكراء".

وينتمي السعوديون الستة، الذي اورد بيان الداخلية السعودية، اسماءهم الى عائلة الرشيدي. وذكرت صحيفة الشرق الاوسط ان السعوديين الستة ظهروا في تسجيل فيديو صور في مكان "الجريمة"، ووضع على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم "يبايعون تنظيم داعش الارهابي". وذكرت صحيفة اراب نيوز السعودية ايضا ان السعوديين الستة اعضاء في تنتظيم الدولة الاسلامية".

واكدت وزارة الداخلية السعودية في بيانها ان "الجهات الأمنية ستقف سدا منيعا في وجه كل عابث أو طامع بأمن هذه البلاد واستقرارها وأمن مواطنيها والمقيمين على أراضيها متيقظة لما يحيكونه من مخططات إجرامية تنفيذا لإملاءات وتوجيهات تنظيم ضال وفاسد".

واوضحت ان السعودية الستة رصدوا في منطقة القصيم و"عند استشعارهم لمتابعة رجال الأمن لهم بادروا بإطلاق النار والانحراف بسيارتهم إلى منطقة صحراوية، حيث تمت مطاردتهم، وتبادل إطلاق النار معهم، وتعزيز تطويقهم أمنيا في منطقة تواجدهم".

واضافت انه بعد "توجيه نداءات عدة لتسليم أنفسهم، واصلوا إطلاقهم للنار، وبشكل كثيف باتجاه رجال الأمن، مما اقتضى التعامل مع الموقف، والرد عليهم بالمثل، وقد نجم من ذلك مقتلهم جميعا، فيما لم يصب أي من رجال الأمن بأذى".