قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن مسؤولون الاثنين أن إسرائيل نقلت 19 يهوديًا من اليمن إلى أراضيها في "عملية سرية ومعقدة"، وأضافوا أنهم من آخر الرعايا المتبقين في هذا البلد الذي يشهد نزاعًا.
 
القدس: افادت الوكالة اليهودية الشبه حكومية والمسؤولة عن تنسيق هجرة اليهود الى اسرائيل، في بيان، ان العملية التي انتهت ليل الاحد الاثنين، اختتمت "المهمة التاريخية" المستمرة منذ عام 1949 لإحضار يهود اليمن الى اسرائيل.
 
50 قرروا البقاء
وبحسب الوكالة، فان قرابة 50 يهوديًا لا يزالون في اليمن، حيث اختاروا البقاء. ويعتبر اليهود اليمنيون من اقدم الجاليات اليهودية في العالم. واكد بيان الوكالة انه "تم انقاذ حوالى 200 يهودي، بشكل سري من اليمن، من خلال الوكالة اليهودية في السنوات الاخيرة، بما في ذلك العشرات في الاشهر الاخيرة بينما ازدادت الهجمات ضد الجالية اليهودية واندلاع الحرب الاهلية في البلاد (اليمن)".
 
وقالت الوكالة "وصل 19 فردا الى اسرائيل في الايام الاخيرة، بما في ذلك 14 شخصًا من مدينة ريدة، وعائلة مؤلفة من خمسة اشخاص من صنعاء".
وبحسب البيان فان المجموعة التي قدمت من مدينة ريدة "تضمنت حاخام الجالية هناك، الذي أحضر مخطوطة للتوراة، يعتقد ان عمرها ما بين 500 و 600 عام".
 
البساط السحري
وكانت الدولة العبرية اقدمت على جلب نحو 50 الف يهوديًا من اليمن في الفترة ما بين عامي عام 1949 و1950 في اطار عملية سميت بعملية "البساط السحري". وتقول الوكالة اليهودية ان هناك 51 الف يهودي من اصول يمنية هاجروا الى اسرائيل منذ قيامها عام 1948.
 
وسيطر الحوثيون في ايلول/سبتمبر 2014 بشكل كامل على صنعاء، بدعم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، قبل ان يتابعوا التقدم ويسيطروا على مناطق عدة في شمال البلاد ووسطها.
 
وبدأ التحالف العربي بقيادة السعودية في آذار/مارس الماضي شن ضربات جوية ضد الحوثيين وحلفائهم، دعما لقوات الرئيس هادي، ما مكن هذه الاخيرة من استعادة مناطق عدة لا سيما في جنوب البلاد.