قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن رؤية 2030 تنفذ عبر برامج تنقسم على مدد زمنية مختلفة، مشيرًا إلى أنه قد تمت مضاعفة الإيرادات غير النفطية خلال العامين الماضيين.

إيلاف من الرياض: أضاف الأمير، في مقابلة مع الإعلامي داوود الشريان، أن الاقتصاد السعودي لم يدخل في مرحلة انكماش رغم انخفاض أسعار النفط، مضيفًا أن انخفاض أسعار النفط في الماضي أدى إلى ارتفاع البطالة والتضخم، مؤكدًا "إذا مررنا بمرحلة حرجة سنعود إلى إجراءات التقشف". 

وقال: "حافظنا على الكثير من المؤشرات الاقتصادية بشكل جيد رغم انخفاض النفط"، مشيرًا إلى ارتفاع فرق المتوقع من الإيرادات غير النفطية في الربع الأول من 2017.

نسابق الزمن

وأوضح أن إطلاق 10 برامج لتنفيذ رؤية 2030 بعد إطلاق برنامجي التوازن المالي، والتحول الوطني، يأتي لأننا نسابق الزمن لتنفيذ برامج الرؤية، بموجب المنجزات الكبيرة التي تحققت منها في سنتها الأولى منذ رمضان الماضي.

وأضاف أن الرؤية بعدما أطلقت في رمضان الماضي، أعقبها إطلاق حوكمة الرؤية، وتضمنت أن تنفيذها سيكون عبر برامج محددة تطلق على ثلاث دفعات حتى عام 2020 و2025 و2030.

حساب المواطن 

وعن "حساب المواطن" قال ولي ولي العهد السعودي إنه مستمر، ويهدف إلى تعويض المواطنين عن أي ارتفاع في الأسعار. وأضاف "نحاول أن تشمل مساعدات الدعم أكبر شرائح ممكنة من المجتمع".

وقال إن عدد من يستحق الدعم في السعودية 10 ملايين شخص، أو أقل بقليل، ويشمل الدعم محدودي ومتوسطي الدخل، ويمكن أن يشمل أيضًا أصحاب بعض الدخول فوق المتوسطة.

التركيز على المحتوى المحلي

وقال الأمير محمد بن سلمان إنه "لا صفقة سلاح إذا لم تشمل محتوى محليًا". وأضاف "نركز على رفع المحتوى المحلي في الصناعات العسكرية وصناعة السيارات"، معلنًا أنه "لا صفقة سلاح إذا لم تشمل محتوى محلياً".

وأضاف: "نعمل على دعم قطاع التصنيع العسكري (..) السعودية ثالث أكبر بلد في العالم في الإنفاق على التسليح العسكري". إلى ذلك، أوضح محمد بن سلمان أن هناك فرصًا لقطاع التعدين السعودي بقيمة تقدر بتريليون و300 مليار دولار.

أهداف رؤيتنا
وأكد الأمير محمد بن سلمان أن إعادة البدلات دليل عمل كبير ونجاح للجهات المختصة في الجوانب المالية والاقتصادية والاستثمارية، مؤكدًا أن المملكة حققت أكثر من المتوقع في الإيرادات غير النفطية، وكان التحدي ترتيب الأوراق المالية مع انخفاض النفط.

وأوضح أن  قرار إيقاف البدلات كان موقتًا.. وتمت مراجعتها وإعادتها في الوقت المناسب، وأن برامج رؤية 2030 ستكون محفزًا كبيرًا لخلق وظائف في السنوات القليلة المقبلة، مؤكدًا أن أي عملية إصلاح أو غربلة لها أعراض جانبية.. وانخفاض النفط كان مؤثرًا. وقال إن أثر البرامج التي تم إطلاقها سيتضح مع نهاية عام2017 وسيظهر أثرها بقوة عام 2018. 

توطين السيارات
وقال ولي ولي العهد السعودي إن هدفنا من خلال رؤية2030 أن نصل بنسبة البطالة إلى 7%، ونستهدف خلال الفترة المقبلة توطين صناعة السيارات. 

حول الوضع العسكري للمملكة قال الأمير محمد بن سلمان نحن ثالث دولة في العالم من حيث الإنفاق العسكري.  

الأوضاع في اليمن
وحول الأوضاع اليمنية قال الأمير محمد بن سلمان  إن الحرب في اليمن لم تكن خيارًا بالنسبة إلى السعودية، موضحًا أن الشرعية اليمنية باتت تسيطر على ما بين 50 – 80 % من أراضي اليمن.

ووصف ولي ولي العهد السعودي الأنباء عن خلاف بين السعودية والإمارات في اليمن بـ"الشائعات". وقال إن التأخر في التدخل في اليمن كان سيفاقم الأزمة، مؤكدًا: "نستطيع حشد القوات البرية السعودية لاجتتاث الانقلابيين خلال أيام"، وأوضح أن هناك خلافات كبيرة للغاية بين صالح والانقلابيين".

العلاقات مع مصر
وعن العلاقات السعودية - المصرية، أوضح الأمير محمد بن سلمان أن "الإعلام الإخونجي المصري" يعمل على زعزعة العلاقات بين السعودية ومصر. ووصف العلاقات مع مصر بالصلبة والقوية والتي لا تتأثر بأي شيء، رغم الشائعات التي يحاول أن يروّج لها كارهو السعودية ومصر، ودعاية إيران والإخوان التي تسعى إلى إيجاد شرخ في العلاقة السعودية-المصرية.

وأكد أنه لا يوجد خلاف سعودي - مصري بشأن اتفاقية تحديد الحدود البحرية، مشيرًا إلى أن فرقًا مختصة تعمل حاليًا على التجهيز لجسر الملك سلمان في شمال سيناء، وسيتم وضع حجر الأساس للجسر قبل 2020.

لا التقاء مع وطهران
وحول إيران، تساءل الأمير محمد بن سلمان حول طريقة التفاهم معها، مشيرًا إلى أن الإيرانيين يريدون السيطرة على العالم الإسلامي، وأن منطقهم هو تحضير البيئة الخصبة لحضور المهدي المنتظر.
 
أضاف أن طهران تحاول السيطرة على العالم الإسلامي، ولو بحرمان شعبها من التنمية. وقال إن النظام الإيراني قائم على أيديولوجية متطرفة، فكيف يمكن التفاهم معه؟. وتابع: "نعرف أن السعودية هي هدف أساس للنظام في إيران".

أكد ولي ولي العهد السعودي  "لا نقاط التقاء" يمكن البحث على اساسها في تفاهم بين المملكة وايران.

وقال:  "كيف أتفاهم مع نظام لديه قناعة مرسخة بانه نظام قائم على ايديولوجيا متطرفة منصوص عليها في دستوره وفي وصية الخميني بانه يجب ان يسيطروا على العالم الاسلامي ونشر المذهب الجعفري حتى يظهر المهدي المنتظر؟".

واضاف "لا توجد نقاط التقاء نتباحث على أساسها مع النظام الإيراني".

وهي من المرات النادرة التي يهاجم فيها مسؤول سياسي سعودي بهذا الحجم ايران على المستوى العقائدي الديني.

وتتسم العلاقات بين البلدين منذ سنوات بتوتر شديد، لا سيما على خلفية مواقفهما المختلفة من النزاعات في المنطقة، خصوصا في اليمن وسوريا.

وقال الامير محمد الذي يشغل أيضا منصب وزير الدفاع ان "الوصول لقبلة المسلمين هدف رئيس للنظام الإيراني".

 
الأوضاع السورية
وعن الأوضاع في سوريا، قال ولي ولي العهد السعودي إن أي احتكاك بين القوى الكبرى في سوريا سيخلق أزمة دولية، مشيرًا إلى أن الوضع في سوريا معقد للغاية، وأوباما أضاع فرصًا مهمة لصنع تغيير هناك.