: آخر تحديث
دعوة القضاء الاميركي لانصاف ضحايا جريمة بلاك ووتر

مدينة عراقية تنتفض ضد استفتاء كردستان وتقصي حاكمها

إيلاف من بغداد: تحاول السلطات العراقية تهدئة غضب سكان مدينة عراقية شمالية تظاهرت اليوم احتجاجًا على شمولها بالاستفتاء الكردي واقتحموا المباني الحكومية وانزلوا العلم الكردي ورفعوا مكانه العراقي، حيث تم منح حاكمها المحلي اجازة اجبارية تمهيداً لاقصائه.. فيما طالب مرصد حقوقي القضاء الاميركي بإنصاف ذوي ضحايا جريمة عناصر شركة بلاكووتر الاميركية الخاصة، الذين اطلقوا النار عليهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت.

فقد خرج سكان ناحية مندلي (190 كم شمال شرق بغداد) بمحافظة ديالى شمال العاصمة اليوم في تظاهرات غاضبة ضد شمول مدينتهم بإستفتاء اقليم كردستان على الانفصال وقاموا بإقتحام المباني الحكومية وانزال العلم الكردي ورفع العراقي مكانه، وسط غضب الاكراد الذين ساقوا اتهامات للمتظاهرين بانهم من انصار النظام السابق.

ومن اجل تهدئة الاوضاع في الناحية، فقد وصل اليها محافظ ديالى مثنى التميمي واشرف على ترضية المتظاهرين بمنح مدير الناحية عبد الحسين القره لوسي اجازة اجبارية تمهيدًا لاقصائه من منصبه واختيار مدير جديد للناحية، حيث انسحب المتظاهرون الى مركز الناحية. واوضح مصدر محلي أن منح مدير الناحية اجازة اجبارية جاء نتيجة مخاطبته رسمياً الاحزاب الكردية بشمول مندلي باستفتاء الاستقلال دون علم المحافظ مما اعتبره الاخير خرقاً ادارياً ودستورياً، كما نقلت وكالة شفق نيوز الكردية. واشار الى ان المحافظ طالب المجلس المحلي باختيار بديل للفرقره لوسي لمنع تكرار فوضى الاستفتاء والانفلات الذي تم تداركه واحتواؤه .

وقد ندد الاكراد بتصرف المتظاهرين، واوضح مصدر كردي أن الاحزاب الكردستانية ستعقد اجتماعًا "طارئًا" لبحث الاحداث مشيرًا الى خطورة محاولات البعض من التصعيد في ناحية تضم خليطًا متجانسًا من كل القوميات.

وتعد ناحية مندلي من المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل وتضم خليطاً سكانياً من العرب والاكراد والتركمان، لكن الاحزاب الكردية تهيمن على الاجواء السياسية والحكومية فيها منذ عام 2003 ولديها 8 مقاعد في مجلس الناحية الذي يضم 13 عضوًا كما انها تتولى منصبي رئيس المجلس ومدير الناحية من حصة الاحزاب الكردية.

وتقع ناحية مندلي شرق محافظة ديالى (65 كم شمال شرق بغداد) وهي تتكون من أربع مناطق، قلعة بالي، بوياقي، السوق الصغير ، السوق الكبير .، وقد تعرضت مندلي إلى النسيان بسبب أزمة المياه والحرب العراقية الإيرانية، بعد أن كانت مزدهرة طيلة العقود الماضية. 

دعوة القضاء الاميركي لانصاف ضحاية جريمة بلاك ووتر

قال المرصد العراقي لحقوق الانسان، إن إلغاء الأحكام الصادرة بحق عناصر من شركة "بلاك ووتر" الأميركية المتهمين بقتل 14 مدنياً عراقياً يعد إستهانة بأرواح العراقيين ولا يتناسب مع حجم الجريمة التي ارتكبت بحق المدنيين العُزل وطالب السلطات القضائية الأميركية بإنصاف ذوي الضحايا والجرحى المدنيين وتطبيق العدالة بحقهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم. 

ويُصادف السادس عشر من الشهر الحالي مرور عشرة اعوام على الحادثة التي وقعت في ساحة النصور بالعاصمة بغداد. واوضح المرصد في بيان تابعته "إيلاف"، إن "محكمة إستئناف فيدرالية أميركية ألغت في الرابع من أغسطس الماضي إدانة رجل أمن في شركة بلاك ووتر الأمنية يمضي حكمًا بالسجن مدى الحياة في قضية إطلاق نار أدى إلى مقتل 14 عراقياً وجرح 17 آخرين في 16 سبتمبر 2007 كما أمرت أيضًا بإعادة النظر في الأحكام الصادرة على ثلاثة أعضاء آخرين في بلاك ووتر تورطوا في قتل المدنيين العزل بمن فيهم نساء وأطفال في بغداد". 

وأعتبر المرصد أن "قرار إلغاء أحكام بحق مُدان إشترك في جريمة قتل 14 مدنياً، يُسهم في تفاقم حالات الإفلات من العقاب وتخذل ذوي الضحايا الذين إنتظروا طويلاً إنصاف ذويهم".

وكان قاضٍ إتحادي في واشنطن قد اصدر حكمًا شديدًا على أربعة من حراس الأمن (نيكولاس سلاتن، بول سلوغ، داستن هيرد وإيفان ليبرتي ) الحراس السابقين لشركة بلاك ووتر، وهي شركة عسكرية خاصة تعاقدت معها وزارة الخارجية الأميركية، حكم عليهم في عام 2014 بتورطهم في عمليات القتل.

واوضح المرصد العراقي لحقوق الإنسان أن "الامر رقم 17 الذي صدر من سلطة الإئتلاف الموقتة عام 2004 ساهم في إفلات عناصر بلاك ووتر من العقاب، وساعدهم على إرتكاب أفعال ترتقي إلى مستوى الجريمة".

ووجدت المحكمة أيضًا، الحكم مدة 30 عاماً على آخرين مدانين بالقتل "الخطأ"، ومحاولة القتل العمد، قد إنتهكت الحظر الدستوري ضد "العقوبة القاسية وغير العادية" ومن المرجح ان تتم إعادة محاكمتهم.

وقال المدعون العامون إن "المتهمين الأربعة من بين 19 من حراس بلاك ووتر الذين يوفرون الأمن لمسؤولي وزارة الخارجية فى العراق قد فزعوا وخرجوا عن السيطرة عندما اطلقوا النار بعد ان إدعى احدهم زوراً أن قافلة كانت تسمى" رافين 23" تعرضت لتهديد من سيارة مفخخة". 

وقال الحراس خلال محاكمتهم في 2014 إنهم "أطلقوا النار في إطار الدفاع عن النفس بعد أن تعرضوا لإطلاق النار وخلال المحاكمة التي إستمرت 10 أسابيع في عام 2014، لم يشهد أي شاهد أنهم رأوا أن الحراس تعرضوا لإطلاق النار". 

وطالب المرصد العراقي لحقوق الانسان السلطات القضائية الأميركية بإنصاف ذوي الضحايا والجرحى المدنيين وتطبيق العدالة بحقهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم. ودعا المنظمات الحقوقية الدولية إلى التحرك من أجل وضع تنظيم خاص على عمل هذه الشركات يضمن وجود رقابة على نشاطاتها وفق القانون الدولي الإنساني لضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم وعدم السماح بالإفلات من العقاب لعناصرها الذين يرتكبون الإنتهاكات.


عدد التعليقات 16
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذا أول الغيث
عراقي متبرم من العنصريين - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 13:27
سترون يازمرتي بارزاني وطالباني مالا يسرّكم، سنعيدكم إلى جحوركم التي قدمتم منها، ومن لايعجبه البقاء ضمن العراق الموحد فأبواب العراق مفتوحة لنفض كل عديم أصل وناكر جميل وخنجرصهيوني مسموم لاهمّ عنده سوى تقطيع أوصال هذا الوطن، ستكون مندلي الشرارة الأولى لكنس هذه اللتفالات الفارسية العنصرية والخارجة عن القانون والمنتهكة للدستور العراقي،هذا أول الغيث وانتظروا المزيد من الصواعق التي ستلحقكم بالحفيد وقاسملو وكل الغرباء على هذا الوطن الطامعين بأراضيه وثرواته.
2. Hot air inflated racist
Raid - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 14:57
Keep barking your abuse until you die of your desperation. The Kurds will keep moving forward. The louder you bark, the stronger we move
3. مندلي الجميله
ب . م /كندا - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 15:37
اني اعرف ناحية مندلي جيدأ , ليس من المفروض أن تكون ضمن اقليم كردستان , فيها أكراد ( أكراد فيليه) ولكن ليسوا هم الأكثريه , أهالي ناحية مندلي خليطين من قوميات متعدده ومثلها مثل مدينة كركوك , ولكن كما جاء في التقرير اعلاه أنها أهملت تمامأ ( بل نُسيت) من الناحيه الأداريه وخاصة بعد الحرب العراقيه - الأيرانيه فأصبحت تحت سيطرة الأكراد . مدينة مندلي رغم صغر حجمها وبساطتها الا انها جميلة في كل شيء في طيبة سكانها وكرم اخلاقهم وفي طبيعها الجميله ومناخها وكونها منطقة زراعيه من الدرجة الأولى , في منطقه جدوديه مجاوره للأراصي الأيرانيه وفيها معبر "سومار " الحدودي , يروي اراضيها نهر صغير " النهر العباسي" ينبع من جبال زاكروس الأيرانيه ويدخل الأراضي العراقيه , فكانت ايران أذا ارادت معاقبة أهالي مندلي وتلحق الضرر بمزارعهم فتقطع عليهم مياه النهر العباسي وهذا ما كانت تعمله دائمأ معهم وخاصة خلال الحرب العراقيه الأيرانيه . هده المدينة العراقيه الصغيره قاست الآلام والمتاعب من العراقيين ومن الأيرانيين والتي لم تتحملها المدن الكبيره , فدرهم لله وكان الله في عونهم .
4. لا للدمية سنعيد ابن القوش
القوشي عراقي حر - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 15:46
القوش في سهل نينوى -موسكو الصغرى مدينة القائد البطل والرمز الشيوعي المرحوم توما توماس قائد قوات الانصار نعم هذه المدينة المتتفظة منذ شهر ب-3 مظاهرات ضخمة تابعها الاعلام المحلي والعالمي من خلال كل الاحرار الاشوريين في العالم اي مركز القرار الاشوري الحقيقي جماهريا وقوميا في الخارج لاننا هجرنا بعد قتلنا وارهابنا ولم نهاجر كما هو المخطط واعلاميا ليقولوا لنا اننا عملاء الغرب المسيحي-الصهيوني-وهذا الغرب وخاصة الصهيوني هو الوحيد من يدعم المحتلين الانفصاليين العملاء من العصابات البرازانية الكردية والمهم الانتفاظة مستمرة ضد ما يسمى -الاستفتاء- وهو بصراحة الاستهتار-الاجباري للبرازاني وعصاباته الذين سيطروا على كل ما يسمونوه مناطق متنازعة بسبب الاحتلال الامريكي البغيض علما ان القوش مدينة- اشورية بل قلعة اشورية من الالاف السنين ونعم سكانها تابعين دينيا واكرر دينيا -اي كنسيا ولن نسمح غير دينيا -نعم غالبتها تتبع الكنيسة-الكاثولكية-الكلدانية تابعة لروما الكنيسة وليس الناس ولهذا فان الالقوشيين احرار ويرفضون الاستفتاء -كما تريد روما الفاتيكان والغرب الصهيوني المتامرين دائما على الاشوريين المسحيين-الاصيليين الحقيقيين -علما ان اخواننا الكلدان العراقيين طكطبقة محترفة بالنجوم سكنوا بابل وملكنا الاشوري كما هي بابل اشورية ولا تصدقوا ما يسمى كتاب التحريف التوراة او العهد القديم -نعم بابل اشورية والكلدان منجمين -جلبهم الاشوريين الى بابل وعلى كل حال الغاية م التوضيح ان الكلدان كانوا في الجنوب وليس شمال العراق المحتل الذي يتعرض لاخطر مؤامرة صهيونية-توراتية ماسونية منذ سقوط نينوى وبابل وانا اعرف ما اقول وسبب الحديث لان القوش مذكورة في كتاب التوراة المحرف عبر دجال يسمونوه نبي لانه له 3 اسطر يقولون انه تنبا بخراب نينوى وله قبر في القوش والحقيقة -هو رجل دين يهودي من بين الاسرى الذين جلبهم الاشوريين ولم يقتلوهم لاننا انسانيين وسمح لهم بدينهم واتكلم قبل 2800 عام ومازال احقر البشر الصهاينة يتامرون على العراق ويريدون تقسيمه كمقدمة للابادة الشاملة في حروب لم ولن تنتهي حتى فناء اخر عراقي ونحن نعرف ما نقول نعم سبب صفقة بعض اركان الكنيسة ودميتهم مدير الناحية الجديد بعد اقالة غير قانونية لمدير الناحية المنتخب ولكن كما ذكرت كل المجلس البلدي وحتى مجلس محافظة نينوى ومنذ 2003 مسيطر عليه من المحتلين الاكر
5. orchestrated by Iran
Hussain Ali - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 15:49
This event is orchestrated by the Iranian militia and will increase the Kurds determination to separate Iraq. It seam that Iraqi government that is nothing more than Iranian puppet is afraid to see the truth that even areas that has non Kurd majority will vote to be part of the Kurdistan. Mendeli is one on the Kurdish towns that has most effected by the Arabization policy that started the day Iraq was invented by the British and Shiit Kurds of Mendili were the first victims of the Arabization policy.
6. لا حياة لمن تنادي
فهد - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 16:11
هل يدرك الأكراد ان الشراكة في الوطن بين العرب والاكراد قد ماتت. هل سيتم الانفصال بصورة سلمية أم بأشتعال نار حرب جديدة بين العراق والأكراد. الأتراك والإيرانين والعرب لا يحبون الأكراد على الرغم من أنهم مسلمين مثلهم. لقد ثار العرب على الدولة العثمانية ولكنهم لم يتمكنوا من تأسيس دولة عربية موحدة، لأن القوى الدولية الغربية تلاعبت بهم وجعلتهم دولاً شتى، وحتى لا يتحدوا صنعت لهم جامعة دول عربية ضعيفة وسخيفة، وجعلت على شعوبهم رؤساء يسومونهم سوء العذاب، يغتصبون سلطانهم ويسرقون ثرواتهم، فهل يسعى الأكراد لأقامة دول كردية أو جامعة دول كردية ضعيفة، بعد ان تستهلكهم خطط المخابرات الدولية الأمريكية والروسية والأوروبية والاسرائيلية في تحقيق أطماعهم وأهدافهم في تقسيم المنطقة والسيطرة عليها، إن مجرد هذا الحلم الهزيل وهو الكيان الكردي لن يتمكن الأكراد من تحقيقه، لأن مصالح الدول الاستعمارية هي استغلال المطالب الكردية.
7. سهل جداً
سيروان1 - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 16:17
مندلي مدينة كوردستانية تم تعريبها من قبل البعثين, استفتاء يعني اختيار ديمقراطي اذا التركمان اكثر ليصوتوا و يختارو نعم ام كلا و ليس يخربون مدفوعين من قبل العثمانين الجدد.
8. الظلم الفاضح
باسم زنكنه - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 16:21
ان مدينة مندلي هي مدينة كردية تم تعريبها اولا بحكم قربها من العاصمة بغداد وموقعها الحساس ومجاورتها لايران---الرافضين للاستفتاء هم من العرب الذين سرقو اراضي الكرد او من الاكراد الشيعة الذين يميلون للطائفة اكثر من القومية
9. تركمان اردغان
شيركو دلاك - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 16:54
ليعلم احفاد المغول والتتر تركمان اردغان ان الدولة الكردية اتية رغم النبا ح والوعيل واللطم بلزناجير
10. تركمان اردغان
شيركو دلاك - GMT الأحد 10 سبتمبر 2017 16:55
ليعلم احفاد المغول والتتر تركمان اردغان ان الدولة الكردية اتية رغم النبا ح والوعيل واللطم بلزناجير


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة
  2. أمر ملكي سعودي بتعيين نائب لوزير التعليم ورؤساء جامعات
  3. التايلانديون يقترعون في أول انتخابات منذ انقلاب 2014
  4. دروز الجولان يحتجّون على قرار ترمب
  5. غوايدو يربح الشارع في فنزويلا... لكنه لا يكسب ود الجيش
  6. أحزاب جزائرية معارضة تقترح فترة انتقالية مدّتها ستة أشهر
  7. ترمب يرحب بانتهاء
  8. نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء
  9. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  10. الملك سلمان يُسلّم الفائزين جوائز مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
  11. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
  12. إيران: ملوكنا القدماء هم من أنقذ اليهود
  13. داعش سيحتفظ بالقدرات الدعائية لـ
  14. كاتبة أسترالية: أردوغان معلم السياسة الرخيصة !
  15. معارض سوري يوضح لـ
  16. تربة
في أخبار