: آخر تحديث
بسبب ضغوطات تفرضها مواقع التواصل والدراسة

الشابات البريطانيات لسن سعيدات!

شهدت السنوات العشر الماضية هبوطًا حادًا في مستوى السعادة بين الفتيات والشابات البريطانيات، اللواتي قالت غالبيتهن إن السبب هو الامتحانات ومواقع التواصل الاجتماعي.  

إيلاف: أظهر استطلاع واسع جديد نُشرت نتائجه في صحيفة الغارديان أن 25 في المئة فقط من الصبايا والشابات البريطانيات في سن 7 إلى 21 سنة قلن إنهن "سعيدات جدًا" بالمقارنة مع 41 في المئة عام 2009.  

توتر الامتحانات
وكانت الصبايا الأكبر سنًا الأقل سعادة، حيث قالت 27 في المئة من الشابات في سن 17 إلى 21 سنة إنهن لا يشعرن بالسعادة مقارنة مع 11 في المئة عام 2009. وأثرت تعاسة هذه الفئة العمرية بثقتهن بالنفس وصحتهن وعلاقاتهن ودراستهن.  

وأشارت 69 في المئة من الفتيات إلى الامتحانات المدرسية على أنها السبب الأساسي للتوتر العصبي. فيما ألقت 59 في المئة من الفتيات باللائمة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قالت أعداد متزايدة من الصبايا إنهن تعرّضهن لسلوكيات قاسية وتهديدية وسلبية على الانترنت بالمقارنة مع عام 2013.  

عزلة أقل
أثارت نتائج الاستطلاع الذي شمل 1900 فتاة وشابة تتراوح أعمارهن بين 7 و21 سنة مخاوف من تراجع التخالط الاجتماعي الشخصي بين الصبايا البريطانيات وتزايد الوقت الذي يقضينه على الانترنت.  

جاء في الدراسة أن "العلاقات عنصر أساسي للشعور بالرضا، ولعلها ليست مصادفة أن الفتيات من كل الأعمار كن يتخالطن اجتماعيًا أكثر قبل عشر سنوات، ويعقدن مقارنات بين حياتهن على الانترنت أقل".  

أضافت الدراسة أن نسبة الفتيات والشابات اللواتي لا يشعرن بالأمان في الخارج نسبة عالية إلى حد يثير القلق، مشيرة إلى أن "أكثر من 50 في المئة من الصبايا في سن 13 إلى 21 سنة يشعرن بعدم الأمان عند المشي إلى البيت بمفردهن، وأنهن تعرّضن  لمضايقات أو يعرفن فتاة تعرّضت لها، بينما يشعر نحو نصفهن بعدم الأمان لدى استخدام وسائل النقل العامة".  

اهتمامات علمية
كذلك كشف الاستطلاع حدوث زيادة كبيرة في اهتمام الفتيات بالعلوم والتكنولوجيا والرياضيات، حيث قالت 41 في المئة من الفتيات في سن 7 إلى 10 سنوات إنهن يتمتعن بمثل هذه الموضوعات مقارنة مع 26 في المئة عام 2016، وكذلك زيادة نسبة الصبايا اللواتي يطمحن إلى تولي مواقع قيادية في وظائفهن المختارة من 42 في المئة إلى 53 في المئة.   

لكن من نواحٍ أخرى يبدو أن حياة الفتيات البريطانيات تقلصت مع انتقال عالمهن إلى الانترنت. ففي عام 2009 كانت 69 في المئة من الفتيات يلتقين بصديقاتهن في بيوت بعضهن البعض، مقارنة مع 21 في المئة فقط في عام 2018.
 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "غارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.theguardian.com/lifeandstyle/2018/sep/19/uk-survey-finds-sharp-decline-in-happiness-of-young-women-and-girls
  


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الاعلان عبر الفيديو يهز حملة الانتخابات الأميركية
  2. هبوط إضطراري لطائرة ميلانيا ترمب
  3. قرقاش: السعودية محورية في كلّ ما يهم المنطقة
  4. امرأة تتولى قيادة القوات الأميركية
  5. تفشي الجرائم وحالات الانتحار في مصر يبلغ رقمًا قياسيًا
  6. الاتحاد الوطني لبارزاني: خسرت رئاسة الجمهورية فخوّنتنا
  7. ترمب متأكد أنه سيترشح لولاية رئاسية ثانية في 2020
  8. إحالة معصوم وعلاوي والمالكي والنجيفي على التقاعد
  9. روسيا تكسر قواعد البروتوكول إكرامًا للسيسي
  10. بارنييه يقترح تمديد الفترة الانتقالية لبريكست مدة سنة
  11. هل يستفيد لبنان من معبر نصيب مع التجاذبات السياسيّة حوله؟
  12. بومبيو يحط في أنقرة لاستكمال محادثاته حول خاشقجي
  13. نائب
  14. بومبيو: السعوديون لن يستثنوا أحدًا من تحقيقاتهم حول اختفاء خاشقجي
  15. ترمب يطالب بتطبيق
  16. إيران: قضينا في العراق على العقل المدبّر لهجوم الأهواز
في أخبار