قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: اعلنت الشرطة الالمانية مساء الاثنين انها رفعت شكوى على نائبة من اليمين المتطرف، كتبت رسالة هاجمت فيها الشرطة واللاجئين المسلمين على شبكات التواصل الاجتماعي، خلال احتفالات العام الجديد، إلا ان الرسالة حجبت على تويتر وفايسبوك في نهاية الأمر.

واعتبر متحدث باسم شرطة كولونيا التي استهدفتها التغريدة، ان المسؤولة المعنية في حزب "البديل لالمانيا" بياتريكس فون ستورش، قد توجه اليها تهمة "التحريض على الكراهية".

وفي رسالة بثتها على حسابيها في تويتر وفايسبوك بعد احتفالات العام الجديد، انتقدت النائبة مبادرة شرطة كولونيا الى نشر رسائلها التحذيرية والاعلامية الى السكان باللغة العربية ايضا خلال الاحتفالات بالعام الجديد.

تساءلت بياتريكس فون ستورش بغضب "ماذا يحصل في هذا البلد؟ لماذا باتت الشرطة تنشر رسائلها الرسمية باللغة العربية؟".

اضافت "هل تتوجه بهذه الطريقة الى جحافل البرابرة، المسلمين والمغتصبين، حرصا منها على تملقهم؟"، وهذه اشارة ضمنية الى اعتداءات جنسية نسبت الى شبان مهاجرين، واستهدفت عددا كبيراً من النساء في كولونيا خلال احتفالات العام الجديد 2016.

وعمدت خدمتا تويتر وفايسبوك الى سحب الرسالة المثيرة للجدل من حسابي النائبة، بموجب قانون جديد في المانيا يهدف الى تحسين مكافحة التحريض على الكراهية على شبكات التواصل الاجتماعي.

في هذا الاطار، انتقدت بياتريكس فون ستورش "نهاية دولة القانون في المانيا". ووصل حوالى 1.5 مليون طالب لجوء الى المانيا منذ 2015، خصوصا من سوريا.