: آخر تحديث
حذر أمام "منتدى فالداي" من حرب نووية ضد روسيا

بوتين: حققنا أهدافنا في سوريا

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الخميس، أن موسكو تدخلت عسكريا في سوريا بسبب وجود خطر الإرهاب، بما فيه خطره على روسيا بالذات، مشيرا إلى أن بلاده حققت أهدافها في سوريا، وحذر من مخاطر أية حرب نووية ضد روسيا.
وفي كلمة ألقاها أثناء جلسة منتدى "فالداي" الدولي للحوار في منتجع سوتشي، قال بوتين: "باعتقادي إننا حققنا جميع الأهداف التي طرحت صوب أعيننا أثناء بدئنا العملية في الجمهورية العربية السورية"، موضحا أن روسيا في تلك الفترة كانت تهدف إلى منع "التفتت النهائي لأراضي سوريا، على غرار الصومال، وتدهور مؤسسات الدولة في البلاد، وكذلك تسلل جزء كبير من المسلحين إلى أراضي روسيا الاتحادية والدول المجاورة لنا التي لا توجد بيننا حواجز جمركية بل هناك في الواقع نظام الدخول والخروج بلا تأشيرات".
وأوضح الرئيس الروسي أن هذا الوضع كان يمثل خطرا كبيرا على بلاده التي نجحت في إزالة هذا الخطر إلى حد كبير.
مؤسسات الدولة السورية
وأشار الرئيس إلى أن الجهود الروسية حافظت على مؤسسات الدولة السورية، مما أثمر في إعادة الوضع إلى استقراره في المنطقة ، مضيفا: "لقد حررنا، خلال هذه الحقبة، حوالي 95% من الأراضي السورية". أما المرحلة التالية فقال بوتين إنها يجب تكريسها لتسوية الأزمة في سوريا بطرق سياسية على ساحة الأمم المتحدة.
وذكر بوتين بهذا الخصوص أن العمل يمضي قدما، على الرغم من صعوبته، على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، معربا عن أمله في أن يقود التعاون بين روسيا وشركائها إلى تحقيق تقدم في هذا المسار.
أوضاع ادلب 
وفي تطرقه إلى الوضع في محافظة إدلب السورية، ذكر بوتين أن الاتفاقات بين موسكو وأنقرة حول إقامة منطقة منزوعة السلاح هناك لم يتم تنفيذها بعد من قبل الجانب التركي، لكنه أعرب عن شكره لأنقرة على جهودها في هذا الاتجاه. وأشار بوتين إلى أن الوضع في إدلب شديد التعقيد، لكنه أكد أن العمل جار على إقامة المنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15-20 كيلومترا.
الأسلحة النووية
وعلى صعيد آخر، قال الرئيس الروسي إن الذين سيستخدمون الأسلحة النووية ضد روسيا، إنه في حال حدوث مثل هذه الأحداث "سنذهب إلى الجنة كشهداء، وسوف يهلكون ببساطة". وأشار بوتين إلى أن مفهوم روسيا بشأن استخدام الأسلحة النووية لا يتضمن ضربة وقائية، ومثل هذه الأسلحة يمكن أن تستخدم فقط في حال الرد.
وأضاف بوتين خلال مؤتمر "فالداي" "المعتدي يجب أن يعلم أن القصاص أمر لا مفر منه. ونحن ضحايا العدوان، وسنذهب كالشهداء إلى الجنة، أما هم فسيهلكون لأنهم لن يملكوا الوقت للتوبة".
ويرى بوتين أن استخدام الأسلحة النووية كارثة عالمية، مؤكدا أن روسيا لن تكون البادئ، وصرح بوتين بالقول: "بالطبع، هذه كارثة عالمية، لكنني أكرر، نحن لن نكون المبادرين في هذه الكارثة، لأننا لا نملك الضربة الاستباقية. نعم، في هذه الحالة، نحن نتوقع استخدام الأسلحة النووية ضدنا، لكننا لا نفعل شيئا".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بالطبع يا سيادة الرئيس بالطبع
Almouhajer - GMT الجمعة 19 أكتوبر 2018 05:04
لقد عززتم وجودكم العسكري في سوريا(الإحتلال) وأقمتم القواعد العسكرية وهجّرتم نصف الشعب السوري وقتلتم مئات الآلاف منه ثم تتكلم يا سيادة الرئيس عن الجنة والتوبة ،. لعن الله السياسة والسياسيين


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ستة جيوش عربية تشارك في مناورات
  2. محمد السادس وماكرون يجريان مباحثات على انفراد قبل تدشين قطار
  3. وزير الأمن الإلكتروني الياباني يعترف بأنه لم يستخدم كومبيوترًا في حياته
  4. نتانياهو يحاول إنقاذ ائتلافه الحكومي غداة استقالة ليبرمان
  5. فرنسا: التحقيق في قتل خاشقجي
  6. الجبير: السعودية لديها جهاز قضائي مستقل وفعال
  7. النيابة العامة السعودية توضح ملابسات مقتل خاشقجي
  8. كبير طهاة الملكة اليزابيث يكشف عاداتها الغريبة في الأكل
  9. اكتشاف كوكب جديد يدور في فلك نجم مجاور لمنظومتنا الشمسية
  10. محمد بن راشد: نربي أولادنا على التسامح واحترام التنوع والاختلاف
  11. العموم
  12. صالح يدعو عبد الله الثاني لمعلومات عن مهربي الأموال والمطلوبين
  13. دار الإفتاء المصرية تواجه التطرف بـ
  14. غوتيريش: إعادة العراق ممتلكات كويتية خطوة لتطبيع كامل للعلاقات
  15. تيريزا ماي في مأزق وتحت حصار!
  16. ماذا بقي من اتفاق الطائف.. وهل ثمة مخاوف جديّة من سقوطه؟
في أخبار