: آخر تحديث

الرهائن الدروز المحرّرون يصلون إلى السويداء

بيروت: وصل المختطفون الدروز الذي حرّرهم الجيش السوري من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية ليل الخميس الجمعة  إلى محافظة السويداء في جنوب البلاد حيث تبيّن أنّ عددهم هو 17 شخصاً وليس 19 كما أفيد سابقاً، وأنّ ثلاثة رهائن آخرين قتلوا قبيل تحريرهم، وفق ما أفاد مصدر محلي وكالة فرانس برس.

وتمكّن الجيش السوري الخميس من تحرير الرهائن الدروز من نساء وأطفال بعد نحو ثلاثة أشهر ونصف على خطفهم من قبل التنظيم الجهادي الذي أعدم عدداً منهم خلال احتجازهم، وفق ما أعلن الاعلام السوري الرسمي، مشيراً إلى أنّ عدد المحرّرين 19.

والجمعة قال مدير شبكة السويداء 24 المحليّة للأنباء نور رضوان لفرانس برس "وصل 17 مخطوفاً بعدما كنا ننتظر عشرين بين امرأة وطفل، ليتبيّن لنا أنّ داعش أعدم سيّدة مطلع شهر تشرين الأول/أكتوبر".

وقتل طفلان آخران، وفق ما نقلت السويداء 24 عن سيّدة محرّرة، أثناء محاولتهما الهرب من شاحنة احتجزهما التنظيم فيها، خلال اشتباكات اندلعت مع عناصر الجيش السوري. 

وأحدهما في السابعة من عمره والثاني يبلغ 13 عاماً، وفق رضوان الذي أشار إلى أنّ جثّتي الطفلين نقلتا إلى مشفى السويداء الوطني. 

من جهته أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل سيدة وطفلين من المخطوفين، موضحاً أنّه "من غير المعروف ما إذا كان تم إعدامهم أو قتلوا جراء عمليات القصف".

وشنّ التنظيم المتطرّف في 25 تموز/يوليو سلسلة هجمات متزامنة على مدينة السويداء وريفها الشرقي، أسفرت عن مقتل أكثر من 260 شخصاً، في اعتداء هو الأكثر دموية الذي يستهدف الأقليّة الدرزية منذ بداية النزاع في سوريا. وخطف التنظيم وقتها نحو 30 مواطناً درزياً من نساء وأطفال.

ومنذ خطفه الرهائن، أبلغ التنظيم أهالي المختطفين بإعدام شاب جامعي (19 عاماً) وشابة في الخامسة والعشرين من العمر كما بوفاة سيّدة مسنّة (65 عاماً) جراء مشاكل صحية.

ولم يتبنَّ تنظيم الدولة الإسلامية عبر حساباته على تطبيق تلغرام عمليات الخطف ولا الإعدام، لكنّ ممثّلين عن عائلات المخطوفين تلقّوا صوراً ومقاطع فيديو عبر هواتفهم الخلوية، قال مختطفون في عدد منها إنّهم لدى التنظيم، فيما وثّق بعضها الآخر عمليات الإعدام.

وفي 20 تشرين الأول/اكتوبر الماضي، أفرج التنظيم عن ستة من الرهائن، هم امرأتان وأربعة أطفال، بموجب اتّفاق نصّ على إفراج الحكومة السورية عن معتقلات لديها مقرّبات من التنظيم.

وتولّت روسيا بالتنسيق مع الحكومة السورية، منذ أشهر، التفاوض مع التنظيم الجهادي. كما شكّلت عائلات المخطوفين مع ممثلين للمرجعيات الدينية وفداً محليّاً للتفاوض. 

وفيما تحدّث الإعلام السوري الرسمي عن أنّ تحرير باقي المختطفين تمّ في اطار عملية عسكرية، قالت مصادر أخرى إنّ عملية الإفراج عنهم أتت استكمالاً للاتفاق السابق برعاية روسيا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المعارضة تطالب لبنان بفتح تحقيق بوفاة طفل سوري
  2. رحيل بطل
  3. أليسون كينغ وجه لندن الإعلامي الجديد لدى العرب
  4. ابن كيران لخصوم حزبه: نظموا الانتخابات وأريحونا اذا لم ترغبوا في استمراره بالحكومة
  5. ماكرون وميركل يوقعان معاهدة مشتركة جديدة ذات نبرة أوروبية
  6. وفد برلماني يقترح زيادة المصريين بالإمارات إلى مليون شخص
  7. تحركات القوات الأميركية تثير مطالب للحدّ من تواجدها في العراق
  8. بوتين يستقبل آبي وسط تصاعد الخلاف حول جزر الكوريل
  9. عودة النازحين السوريين في لبنان بطيئة مع عدم تعاون المراجع المعنية
  10. محكمة طوكيو ترفض طلب كارلوس غصن إطلاق سراحه بكفالة
  11. ألمانيا تُعاقب إيران وأميركا تُبارك
  12. وزير مغربي: الملكية البرلمانية آتية!
  13. طالبان تتباحث مع مسؤولين أميركيين في قطر
  14. الرئيس السوداني يزور قطر الثلاثاء
  15. النواب الأردني يقر
في أخبار