: آخر تحديث

ملك بلجيكا سيجري مشاورات قبل البت في استقالة رئيس الوزراء

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: أعلن القصر الملكي في بلجيكا في بيان مساء الثلاثاء أن الملك فيليب سيجري مشاورات قبل أن يبت في استقالة رئيس الوزراء شارل ميشال بسبب خلافات مع المعارضة حول الميثاق العالمي للأمم المتحدة حول الهجرة.

وأعلن الملك فيليب بعد استقباله ميشال مساء الثلاثاء أنه "علق" قراره لإجراء مشاورات مع رؤساء الأحزاب في هذا البلد الذي سجل رقمًا قياسيًا عالميًا في الأزمات الحكومية.

وكان شارل ميشال الذي يتولى رئاسة الحكومة منذ أكتوبر 2014، قدم الثلاثاء استقالة حكومته بعد تسعة أيام من استقالة وزراء قوميين فلامنك يعارضون تأييد بلجيكا لاتفاق الأمم المتحدة حول الهجرة.

قال القصر الملكي إن القرار معلق. وصرح مصدر مسؤول في القصر لوكالة فرانس برس إن المخرج "المرجح" سيكون تكليف حكومة يمين الوسط بقيادة ميشال تصريف الأعمال حتى الانتخابات التي ستجري في 26 مايو.

وأعلن ميشال استقالته خلال مناقشات في البرلمان دعا خلالها المعارضة إلى دعمه في عدد من الملفات الأساسية لتمكين الحكومة من الاستمرار في عملها حتى الانتخابات. وعبّر عن أسفه أمام النواب، لأن "هذا التحالف الحسن النية (...) لم يستجب" لندائه. أضاف "لذلك أتخذ قرار تقديم استقالتي، وأنوي لقاء الملك فورًا".

وكان الاشتراكيون ودعاة حماية البيئة اتفقوا خلال فترة تعليق للجلسة على تقديم مذكرة بحجب الثقة عن الحكومة لإسقاطها، في رد على دعوته.

وكان حزب "التحالف الفلمنكي الجديد" سحب دعمه لشارل ميشال عشية توجهه إلى المغرب للمشاركة في إقرار ميثاق الأمم المتحدة باسم بلجيكا في العاشر من ديسمبر.

وعلى الرغم من طابعه غير الملزم، يرفض القوميون الفلمنك الاتفاق، لأنه يمهد برأيهم الطريق لفقدان دول موقعة لسيادتها في تقرير سياسة الهجرة التي تريد اتباعها.

وكانت حوالى عشر دول حذت حذو الولايات المتحدة وإسرائيل خصوصًا، وأعلنت انسحابها من أو تعليق قرارها بشأن النص الذي أقر نهائيًا في 13 يوليو في نيويورك. وكان شارل ميشال الذي سيبلغ من العمر 43 عامًا الجمعة، عند وصوله إلى السلطة أصغر رئيس حكومة في المملكة منذ 1840.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  2. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  3. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  4. السعودية تعيد ترميم مبنى
  5. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  6. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  7. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  8. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  9. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
  10. إيران تعلن تفكيك شبكة من الجواسيس الأميركيين
  11. العراق يرفض إقامة قواعد أجنبية ويقبل الدعم الأميركي
  12. معارضون سوريون ينعون مرسي ويشيدون بدعمه لـ
  13. الأردن: أمن الخليج من أمننا
  14. انطلاق أسبوع حاسم نحو انتخاب رئيس وزراء بريطانيا الجديد
  15. عشرات القتلى خلال معارك ضارية في ريف حماة الشمالي
في أخبار