قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: بدأت القاعات السينمائية في المملكة المغربية، ابتداء من أمس، عرض الفيلم السينمائي الجديد "بيل أو فاص"، (لعبة الحظ)، وهو من إخراج حميد زيان، الذي يعرف الجمهور اسمه عبر عدد من المسلسلات التلفزيونية والإذاعية والأفلام الوثائقية، التي حملت توقيعه كمخرج شاب راكم تجربة فنية توجت بفوزه بمجموعة من الجوائز.

"إيلاف" من الرباط: يعتبر "بيل أو فاص" أول فيلم طويل لزيان، بعد إنجازه لحوالي خمسة أفلام قصيرة، وينسج من خلاله قصصًا تغوص في عمق المجتمع لطرح قضية الخيانة الزوجية، وما ينتج عنها من مآسٍ اجتماعية، تدمر الروابط العائلية، وتنسف أقدس علاقة تجمع بين الرجل والمرأة.

ويبدو أن منتجي الفيلم يسعون من وراء المعالجة السينمائية لمشكل الخيانة الزوجية إلى جذب شريحة أوسع من الجمهور، الذي تثيره مثل هذه الأشرطة التي تستلهم مضامينها من المعيش اليومي، خاصة ما يرتبط منه بالسقوط في دائرة النهايات المؤلمة للعلاقات.

 

 

ثلاث قصص

وحسب بيان صادر عن الجهة المنتجة، تلقى موقع "إيلاف المغرب" نسخة منه، فإن فيلم "بيل أو فاص" يحكي في قالب اجتماعي درامي ثلاث قصص، الأولى لرضا، وهو رجل أعمال ناجح، يعيش علاقة حب ووئام مع زوجته زليخة، إلى أن يكتشف خيانتها له في عقر داره، بينما تحكي القصة الثانية عن أحلام، الأستاذة، التي تسعى بكل الوسائل للانتقام من إدريس، الكوميسير (عميد الأمن)، الذي كان تخلى عنها عندما اكتشف أنها حامل منه. أما القصة الثالثة، فتدور حول فتاة تخون خطيبها من أجل الوصول إلى السلطة."

واستنادًا للبطاقة التقنية والفنية للفيلم، فإنه من سيناريو محمد الحر، وإنتاج عبد القادر أبوزيد، وتشخيص مجموعة من الوجوه الفنية، بعضها معروف ووجد طريقه نحو الشهرة، منذ مدة، مثل محمد خويي، وثريا العلوي، وخلود، وأحمد الناجي، وبنعبد الله الجندي، وسكينة درابيل، ونجاة الخطيب، وبعضها يشق طريقه بكثير من الحماس والطموح، مثل أنصاف زروال، وأنس بوزيد، وسعيد البحري، ونور الدين سعدان، وعبد السلام بوحسيني.

الرغبات العابرة

يقول كل الذين شاهدوا هذا الفيلم، في عروضه الأولى، المنظمة لفائدة رجال الصحافة والإعلام، إنه يحمل بين لقطاته التي صورت بكل من الرباط ومدينة سلا المجاورة لها، أكثر من رسالة تحذر من الانصياع للرغبات العابرة التي قد تجني على المرء، وتدفع به إلى التهلكة، إذا استسلم لغريزته، التي قد تشجعه على مغامرات غير محسوبة العواقب، قبل أن يكتشف الحقيقة القاسية والمؤلمة، فيصبح متورطًا في متاهات الضياع، وبالتالي يصعب عليه إصلاح ما ارتكبه من أخطاء في حق نفسه، وفي حق الآخرين، الذين قد يكونون من أقرب الناس إليه.

من أقوى لقطات الفيلم معاملة الزوج لزوجته حين دخوله مخدع النوم، وهي في أحضان عشيقها، ليلعب على أعصابها بمنتهى البرود، لتجد نفسها تحت الضغط النفسي ووخز الضمير مدفوعة نحو وضع نقطة النهاية الأليمة لحياتها بشكل درامي مفجع.

هناك أيضا لقطات أخرى، ومن بينها تلك اللقطة التي تقرر فيها العشيقة السابقة الانتقام من الرجل الذي تلاعب بمشاعرها، وتخلى عنها، واختار امرأة أخرى رفيقة لحياته، لتواجهه قبل نهاية الفيلم، في صراع غير متكافئ، وهو في حالة ضعف، مستجديا عطفها، حتى لا تقتل ابنه في مشهد جد مؤثر، أضفى عليه تساقط المطر بغزارة، وطغيان صدى الرعد، تحت جنح الليل، بعدًا مشحونًا بالترقب والتوتر.