: آخر تحديث

19 قتيلا في هجوم لحركة الشباب في مقديشو

مقديشو: قتل 19 شخصا في مقديشو، في اعتداء نفذته حركة الشباب الاسلامية المتطرفة بدأ بتفجير سيارة مفخخة قرب فندق كبير ثم استمر مع حصار لنحو 22 ساعة لقوات الامن لمسلحين تحصنوا في بناية.

وقام مسلحو الحركة التي تبنت الاعتداء بتفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري الخميس نحو الساعة 21,00 (18,00 ت غ) قرب الفندق ثم نشروا مجموعة مسلحة. وتحصنت هذه المجموعة في مطعم قرب الفندق وقاومت لساعات عديدة قوات الامن.

قبيل الساعة 19,00 اليوم أعلن مسؤول باقليم حمر جاجاب حيث يقع الفندق في نهاية الحصار الامني. وقال المسؤول "قتل آخر ارهابي عندما دمرت قوات الامن الغرفة التي تحصن بها وانتهى بالتالي الحصار" الامني للمسلحين.

لم يشر المسؤول الى حصيلة الهجوم لكن مسؤولا في خدمة اسعاف خاصة قال ان 19 شخصا على الاقل قتلوا في الهجوم. وقال مدير الخدمة عبد القادر عبد الرحمن "انتشلنا 14 جثة إضافية من تحت أنقاض مبان ما يرفع عدد القتلى إلى 19". وبحسب مصادر طبية أصيب 112 شخصا على الاقل بجروح ونقلوا الى مستشفيات المدينة.

خلف الاعتداء أضرارا كبيرة بفندق مكة المكرمة الهدف الذي قالت حركة الشباب انها استهدفته بغرض قتل مسؤولين صوماليين.
والهجوم هو الأخير ضمن سلسلة التفجيرات والهجمات التي نفذتها المجموعة. 

ضربات أميركية 
كثيرا ما تستهدف مقديشو من قبل حركة الشباب في إطار المعركة التي تخوضها الأخيرة للإطاحة بالحكومة. وذكر شهود أن التفجير وقع بداية المساء عندما كان الشارع مكتظا بالأشخاص الذين انتهوا من عملهم. وقال الشاهد عبد الصمد محمد "كانت النيران تشتعل بالمكان كله. وكان هناك إطلاق نار كذلك". 

وفر مقاتلو حركة الشباب من المواقع التي كانوا يسيطرون عليها في مقديشو عام 2011. ومنذ ذلك الحين، خسروا الكثير من معاقلهم.  لكنهم لا يزالون يسيطرون على مناطق ريفية واسعة من البلاد بينما يواصلون خوض حرب عصابات ضد السلطات. 

وفي 14 فبراير، قتل عناصر من حركة الشباب النائب عثمان علمي بوقوري الذي يتجاوز عمره الثمانين عاما ويعتبر أكبر النواب الصوماليين سنا بإطلاق النار عليه قرب منزله في حي سانكا الشمالي في العاصمة. وزادت الولايات المتحدة التي تعمل بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي وقوات الامن الصومالية، من غاراتها ضد حركة الشباب لترتفع من 35 في 2017 الى 47 في 2018.

وأعلنت القيادة العسكرية الاميركية لافريقيا (افريكوم) في بيان الجمعة مقتل 26 من عناصر الشباب الخميس في غارة جوية "محددة الهدف" في منطقة حيران شمال مقديشو الخميس. وكان الجيش الاميركي أعلن الاثنين أن 35 من مقاتلي الشباب لقوا حتفهم في غارة جوية شنتها القوات الأميركية في الصومال. 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الثعابين تجبر رئيس ليبيريا على مغادرة مكتبه
  2. لكل دولة مآربها من أستانة... فماذا عن سوريا؟
  3. إقبال متوسط على الاستفتاء في مصر
  4. الصدر: دولتنا الهزيلة غارقة بالفساد والطائفية والصراعات السياسية
  5. جدل مصري حول قانون الأزهر للأحوال الشخصية
  6. التحالف يغير على مخزن طائرات بلا طيار تابعة للحوثيين
  7. إيران وروسيا في سوريا .. تحالف ينهار!
  8. طريق السودان مفروش نحو المجهول
  9. الهجرة الدولية: مليون عراقي معرّضون لخطر نزوح مطول
  10. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  11. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  12. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  13. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  14. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  15. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  16. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
في أخبار