: آخر تحديث
تحديثه ينتهي في 2021 بتكلفة 950 مليون دولار

مصادم "هادرون" المطوّر يدل العلماء إلى المادة المظلمة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقول علماء مركز البحوث الفيزيائية الأوروبي إن عملية التطوير التي يخضع لها مصادم هادرون الكبير ستمكنهم من معرفة المزيد عن المادة المظلمة التي يتكون منها الكون.

إيلاف: يخضع مصادم هادرون الكبير اليوم للتطوير، لكن عندما يعود إلى العمل وإلى صدم الجسيمات في عام 2021، فربما يدل العلماء في مركز البحوث الفيزيائية الأوروبي (سيرن)، التابع للمنظمة الأوروبية للبحوث النووية، إلى المادة المظلمة التي بقي  العلماء أعوامًا كثيرًا يسعون إلى رصدها، وهي المادة الخفية التي تشكل أغلب الكون، من دون جدوى.

هدف جديد

اليوم، وضع علماء "سيرن" نصب أعينهم هدفًا جديدًا: جسيم ثقيل طويل العمر نسبيًا، ربما يولد من رحم تصادمات عالية الطاقة في مصادم هادرون الكبير، يفترضون أنه قد يتفاعل مع المادة المظلمة فيكون سبيلهم إلى رصدها.

والمادة المظلمة هي مادة يمكن الاستدلال على وجودها من آثار جاذبيتها، لكنها لا تبعث الضوء ولا تمتصه. وافترض العلماء وجودها حين أرادوا تبرير وجود كتلة المادة الكبيرة في الكون، خصوصًا حين وجد الفلكيون أن كتلة الأجسام الفلكية الكبيرة المعروفه من آثار جاذبيتها أكبر كثيرًا من كتلة المادة المضيئة التي تؤلفها النجوم والغاز والغبار. وكان الفلكي الهولندي ياكوبوس كابتين أول من اقترح وجود المادة المظلمة باستخدام سرعات النجوم، وذلك في عام 1922.

كانت دورية "فيزيكال ريفيو ليترز" العلمية نشرت أخيرًا بحثًا شرح فيه مؤلفوه كيف تستطيع الأنظمة التي أضيفت أخيرًا إلى مصادم هادرون الكبير أن تقدّره على كشف جسيمات هي أبطأ حركة وأطول عمرًا من جسيمات أخرى ينتجها المصادم نفسه.

أما الفارق بين سرعة هذه الجسيمات وسرعة جسيمات أخرى فيُقاس بالثواني النانوية، فيكشفه المصادم. وسيكون أشد قدرة على التدقيق في هذا الفارق بفضل التطوير الذي يخضع له.

عملية التطوير

كان "سيرن" بدأ عملية تطوير مصادم هادرون الكبير بعد ست سنوات من تأكيده وجود "جسيم بوزون هيغز"، المعضلة التي حيّرت العلماء. فهذا الجسيم ذو أهمية كبرى لفهم تفاصيل متعلقة بالكون، فمهمته منح الجزيئات التي تشكل الذرات كتلتها. 

من دون هذه الكتلة، تنزلق الجزيئات بسرعة الضوء فلا يرتبط بعضها ببعض، وبالتالي لا تشكل الذرات التي تكوّن الكون بكل ما فيه، من الكواكب إلى المخلوقات كلها.

بحسب تقارير صحفية، تزيد عملية تطوير المصادم درجة سطوع الضوء في تجارب تحطيم البروتونات في داخل دائرته التي يبلغ طول محيطها 27 كيلومترًا، تحت الحدود السويسرية -  الفرنسية، ما يرفع عدد حالات تصادم الجسيمات عشرة اضعاف، وبذلك تتضح الصورة في عالم الجسيمات دون الذرية، ويستطيع العلماء اكتشاف جسيمات أخرى، والحصول على إجابات عن المادة المظلمة ونظرية الانفجار الكبير في بداية الكون.

تنتهي عملية تطوير المصادم في عام 2021، أي بعد استمرارها عشرة أعوام، وتبلغ ميزانيتها 950 مليون دولار. 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. والله - يمكن هذه الاماكن المظلمه سبب كل المشاكل علي الارض
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 02 مايو 2019 15:45
ابشروا - ا اهل الارض - انتهت المشكله--- وعرفنا من وين - مشاكل البشر - طلعت من الاماكن المظلمه بالثقب الاسود..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السراج يرفض
  2. البشير أمام نيابة مكافحة الفساد... تفاصيل الاستجواب
  3. استطلاع يضع ترمب سادسا في نوايا التصويت وبايدن في الصدارة
  4. ترمب يطلق حملة إعادة انتخابه من فلوريدا الثلاثاء
  5. قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا
  6. نتانياهو يدشن في الجولان المحتل مستوطنة
  7. أول ظهور لعمر البشير منذ عزله
  8. علي بن الحسين يقتحم جدل
  9. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  10. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  11. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
  12. البنتاغون يشن هجمات الكترونية كبرى ضد روسيا
  13. طهران تُلمح إلى مسؤولية واشنطن في هجمات خليج عُمان
  14. هانت: بريطانيا شبه متأكدة أن إيران تقف خلف هجوم الناقلتين
في أخبار