قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أصدر وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان قرارات بتعيين كل من أحمد الملا والدكتورة زينب الخضيري والشيف بسمة الخريجي، ليتولوا إدارة ثلاث مبادرات لوزارة الثقافة.

إيلاف من الرياض: تم تعيين أحمد الملا رئيسًا لمبادرة الأرشيف الوطني للأفلام، والدكتورة زينب الخضيري رئيسة لمبادرة برنامج التفرغ الثقافي، فيما ستتولى الشيف بسمة الخريجي مسؤولية إدارة مبادرة مهرجان الطهي الوطني.

سيتولى مركز الأرشيف الوطني للأفلام مسؤولية الحفاظ على الأفلام السعودية وصيانتها، باعتبارها مكونًا من مكونات الذاكرة الوطنية، وسجلًا إبداعيًا لإنجازات صنّاع الأفلام السعوديين منذ نحو ستين عامًا، وذلك وفق أحدث تقنيات الأرشفة المستخدمة في المراكز الدولية المشابهة.

أحمد الملا

ويعد أحمد الملا من أهم القيادات في مجال صناعة الأفلام السعودية وفي الخليج، وقد عُرف بتأسيسه وإدارته لمهرجان «أفلام السعودية» منذ عام 2008، والذي أصبح من أهم المنصات السينمائية الخليجية.

بينما يركز برنامج التفرغ الثقافي على تفرغ المبدع السعودي لإنجاز مشروعه الثقافي أيًا كان نوعه «رواية، أو كتابًا، أو فيلمًا، أو مقطوعة موسيقية وغيرها». وسيتم تحديد أسماء المبدعين الذين نالوا حق التفرغ وفق ضوابط تتعلق بجدية مشروعه ومدى إضافته إلى رصيد الثقافة السعودية.

تم اختيار الدكتورة زينب الخضيري لإدارة البرنامج عطفًا على خبراتها في المجال الثقافي السعودي، ومسيرتها في التأليف التي توّّجتها بإصدارات ناجحة عدة، مثل "خاصرة الضوء".

الدكتورة زينب الخضيري

في حين ستضع الشيف بسمة الخريجي خبرتها ونجاحاتها في خدمة مهرجان الطهي الوطني، الذي سيظهر بشكل سنوي، وسيقدم فعاليات تهدف إلى التعريف بالمأكولات السعودية ودلالاتها الثقافية.

الشيف بسمة الخريجي

وستكون الخريجي مسؤولة عن تطوير هذا المجال من المهرجان، مستندة إلى تجربة عريضة ومميزة في فنون الطهي السعودي.
وتأتي التعيينات الجديدة في سياق سعي وزارة الثقافة إلى بناء المنظومة التي ستدير القطاع الثقافي السعودي، التي تم تضم كفاءات وطنية مشهود لها بالتميّز والنجاح.