قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكدت طهران ولندن على ضرورة إيجاد حلول قانونية لأزمة احتجاز ناقلات النفط لدى الطرفين، وتجنب زيادة التوتر في مياه الخليج، لكن لندن عبرت عن خيبة أملها من تصرفات طهران.

واعلن وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت أنه أجرى ظهر اليوم السبت اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف عبر فيه عن خيبة امله الشديدة من اختطاف ناقلتين نفطيتين بريطانيتين في الخليج الليلة الماضية.

وقال هنت لقد تحدث للتو مع وزير الخارجية الإيراني ظريف وعبرت عن خيبة أملي الشديدة لأنه طمأنني يوم السبت الماضي في اتصال بيننا وأكد لي بأن إيران تعتزم تخفيف حدة التوتر.

وأضاف: لكن إيران اختارت "طريقًا خطيرًا" و "غير قانوني ومزعزع للاستقرار".

وقالت وكالة (فارس) إنه في الاتصال الهاتفي الذي تركز على آخر التطورات المرتبطة باحتجاز ناقلتي النفط الإيرانية والبريطانية لدى كل من الطرف الآخر، لفت محمد جواد ظريف (الذي يزور كاراكاس) إلى ان وخلافا للاجراء البريطاني غير القانوني في احتجاز ناقلة النفط الايرانية، فإن اجراء ايران تم بناء على طلب من منظمة الموانئ والملاحة البحرية نظرا للمخالفة التي ارتكبتها ناقلة النفط البريطانية، ولابد من متابعتها عبر القنوات الحقوقية والقانونية.

تغريدة ظريف

وعلى هذا الصعيد، طالب وزير الخارجية الإيراني، بريطانيا عبر تغريدة على (تويتر) بوقف تواطئها مع الارهاب الاقتصادي الاميركي ضد الشعب الايراني.

وأكد ظريف في تغريدته يوم السبت أن ايران هي التي تضمن أمن الخليج (الفارسي) ومضيق هرمز. وقال: على عكس القرصنة البحرية في مضيق جبل طارق ، فإن إجراءاتنا في الخليج (الفارسي) تدعم القوانين البحرية الدولية، وكما أعلنت في نيويورك فان ايران هي التي تضمن أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز، ويجب على بريطانيا وقف تواطئها مع الإرهاب الاقتصادي الاميركي.

وكانت القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني أعلن أمس الجمعة عن توقيف ناقلة النفط البريطانية "ستينا امبرو" Stena Impero لمخالفتها قوانين الملاحة واصطدامها بقارب صيد في مضيق هرمز، بناء على طلب مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية، واقتادتها الى ميناء بندر عباس للتحقيق حول الحادث.

غريس 1

وسبق ان احتجزت البحرية البريطانية أوائل الشهر الجاري ناقلة (غريس Grace1) التي تحمل النفط الايراني، في المياه الدولية بمضيق جبل طارق، حيث قالت التقارير إنها متوجهة الى سوريا خرقا لاجراءات الحظر الأوروبية ضد دمشق، ورفضت ايران ذلك مطالبة بالافراج فورا عن السفينة.

وإلى ذلك، فإن اتصال هنت مع ظريف جاء بعد أن نشرت طهران لقطات للناقلة (ستينا أمبيرو) التي تم الاستيلاء وهي ترسو في ميناء بندر عباس بجنوب إيران.

وقالت كالة أنباء الطلبة الإيرانية (ISNA) ، والتي تمولها جزئياً الحكومة على تويتر إنه إن أفراد الطاقم قد يتم استدعاؤهم "لاستجواب فني".